إنكلترا سقطت أمام الاورغـــواي ولحقت بإسبانيا... وتأهّل كولومبيا

على ملعب أرينا كورينثيانز قاد مهاجم ليفربول الانكليزي وهداف الدوري الانكليزي لويس سواريز منتخب الاورغواي الى فوز ثمين على انكلترا (2-1)، وبالتالي أقصاه عن إكمال مشواره في منافسات كأس العالم.
البداية كانت انكليزية، إذ كاد ستوريدج ينفرد بالمرمى لكنّ الحارس الأوروغوياني سبقه الى الكرة. وردّ المنتخب الازرق بعد دقيقتين بفرصة انتهت الى ركنية نفّذها سواريز وشكلت خطورة كبيرة على مرمى الانكليز، إلّا أنّ الحارس جو هارت تعامل معها باقتدار. وبعد مرور ربع ساعة، أطلق الأوروغوياني كريستيان رودريغيز لاعب أتلتيكو مدريد كرة صاروخية عَلت العارضة بسنتيمترات.
وكادت الأوروغواي أن تهزّ الشباك الانكليزية في ثلاث مناسبات متتالية، بيد أن الحارس جو هارت وزميله المدافع غاري كاهيل كانا بالمرصاد للأولى والثانية، قبل أن يطيح ادينسون كافاني الفرصة الثالثة فوق المرمى الانكليزي.
وجاءت أخطر فرص الشوط الأول في الدقيقة 31، عندما نفّذ ستيفن جيرارد ضربة حرة تابعها واين روني برأسه في العارضة الاوروغويانية. ونجحت الأوروغواي في افتتاح التسجيل في الدقيقة 39 من كرة رأسية رائعة لسواريز وصلته على المسطرة من كافاني، فشل الحارس هارت في الوصول إليها (1-0).
انطلاق الشوط الثاني كان سريعاً، وكاد سواريز أن يضيف هدفاً ثانياً للأوروغواي من ركنية مباشرة، بيد أن الحارس جو هارت أبعد الكرة قبل أن تتجاوز خط المرمى. وسدّد كافاني كرة قوية في الدقيقة 52 تصدى لها الدفاع. وفي الدقيقة 55 انفرد كافاني تماماً بالحارس جو هارت بيد أنه أطاح الكرة الى جانب القائم وسط آهات الجمهور.
بعدها، نشط الانكليز، وكاد واين روني أن يعادل من كرة وصلته عرضية فحضّرها لنفسه وأطلقها قوية تصدى لها الحارس الأوروغوياني وأبعدها الدفاع. ومرّر الانكليزي لايتون بينز لاعب ايفرتون كرة عرضية خطرة قطعها الحارس قبل أن يصِل إليها ستوريدج.
وفي الدقيقة 75 تمريرة عرضية من جوردان هندرسون الى واين روني داخل المنطقة، لم يتردد في إرسالها الى قلب الشباك. وبعد ضغط متواصل على المرمى الانكليزي، تلقى سواريز كرة طويلة من وسط الملعب، فحضّرها لنفسه وسدّدها من مسافة قريبة أسفرت هدفاً قاتلاً في الدقيقة 84 عجز الحارس الانكليزي جون هارت عن صَدّه، فقضى على آمال الإنكليز في البقاء في البطولة.
كولمبيا - ساحل العاج (2-1)
خَطت كولومبيا خطوة كبيرة نحو تكرار إنجاز مونديال ايطاليا عام 1990 عندما بلغت ثمن النهائي وذلك بفوزها على ساحل العاج 2-1 على ملعب «استاديو ناسيونال» في برازيليا. سجّل خاميس رودريغيس (64) وخوان كوينتيرو (70) هدفَي كولومبيا، وجرفينيو (73) هدف ساحل العاج. وهو الفوز الثاني على التوالي لكولومبيا بعد الاول على اليونان 3-0 في الجولة الاولى.
وكانت كولومبيا بجيلها الذهبي بقيادة كارلوس فالديراما وحارس المرمى الشهير رينيه هيغيتا، أبهرَت المتتبعين في مونديال 1990 عندما بلغت ثمن النهائي، قبل أن تخرج على يد الكاميرون 1-2 بعد التمديد.
قدّم المنتخبان مباراة جيدة، خصوصاً في الشوط الثاني الذي شهد تسجيل 3 أهداف في مدى 9 دقائق، واستحقّ كلّ منهما الفوز بالنظر الى العرض الممتع والفرَص التي سنحت أمام مهاجمي كلّ منهما. وهو الفوز الاول لكولومبيا على ساحل العاج في أول مباراة بينهما.

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018