مدونة م.محمد طعمة

عن المدونة . بقلم المهندس محمد طعمه

كيف تستخدم الآي باد (وأيّ جهاز لوحي آخر) في تسجيل الملاحظات؟
 تمتاز الأجهزة اللوحية الحديثة بميزات خاصة تجعلها تحلّ لدى البعض كبديل عملي عن عدد من الخيارات الأخرى في العديد من المهام التي نحتاج إليها بصفة يومية. واحدة من تلك المهمات التي أرى الأجهزة اللوحية تطلّ كبديل مثالي للقيام بها هو تسجيل الملاحظات والأفكار أثناء الاجتماعات, المحاضرات والمؤتمرات وذلك بدلاً من الأوراق التي قد تكون الوسيلة التقليدية الأسرع ولكنها سرعان ما تفقد أو تنضم إلى أطنان من الأوراق الأخرى التي يستحيل ترتيبها والحاسب المحمول الذي أصبح البديل الإلكتروني التقليدي وإن كان يعيبه ثقل الوزن وتعقيد الوصول إلى الوظائف البسيطة.
الأجهزة اللوحية قد تكون أحد الخيارات الفعالة في مجال تسجيل الملاحظات للأسباب التالية:
- خفة الوزن وسهولة الحمل أثناء التنقل.
- التشغيل الفوري السريع خلال ثوانٍ معدودة.
- الوصول السهل لتلك الوظائف البسيطة.
- وبالتأكيد الحصول على ما قمتُ بتسجيله من ملاحظات في صورة إلكترونية لكي تحصل على أفضل تجربة ممكنة لتسجيل الملاحظات فإن الأمر يتوقف على ثلاث نقاط رئيسية:
- الجهاز.
- التطبيق.
- الملحقات.
الأجهزة:
تستطيع جميع الأجهزة اللوحية الحديثة أن تقوم بهذه المهمة على أكمل وجه. كل ما تحتاجه هو جهاز لوحي بشاشة عرض كبيرة يفضل أن تكون أكبر من ٧ إنشات ويحمل نظام تشغيل حديث، والمنافسة في هذا المجال في الوقت الحالي تكاد تكون محصورة بين نظام iOS الذي يعمل به الآي باد ونظام أندرويد الذي تحمله العديد من الأجهزة اللوحية الأخرى.
التطبيقات:
يمثل التطبيق الذي ستستخدمه في تدوين الملاحظات أهمية كبيرة في التجربة النهائية التي ستحصل عليها ومدى اقتناعك بها وبفائدتها في استبدال الوسائل الأخرى التقليدية. فإذا ما أخذنا ال iPad هنا كمثال فستتوافر لديك الخيارات الآتية لتدوين الملاحظات:
- تطبيق الملاحظات "Notes" الافتراضي الذي يقدمه الجهاز ولا يحتاج إلى شراء تطبيقات إضافية وخلافه ويمثل أبسط صور تدوين الملاحظات دون إمكانية تخصيص شكل النصوص بطريقة متقدمة ويمكن مزامنته مع بريد غوغل.
- تطبيق Pages والمعد بالأساس لكتابة المستندات وإن بالإمكان استخدامه لتدوين الملاحظات دون أن يسمح باستخدام خط اليد في تدوين الملاحظات ولكن التطبيق يمتاز بكونه يدعم خدمة Documents in the cloud السحابية الجديدة من أبل التي تسمح بمزامنة فورية للمستندات المكتوبة مع الخدمة السحابية وبالتالي الحصول على المستند ذاته تلقائياً عند استخدام أي جهاز آخر يحمل تطبيق Pages. سعر تطبيق Pages هو ١٠دولارات.
- التطبيقات المتخصصة في تدوين الملاحظات ويتوافر عدد هائل من البدائل المختلفة عبر متجر التطبيقات، وقد تبدو بعض هذه البدائل – التي يأتي بعضها مجاناً والبعض الآخر مدفوعاً – هي الأفضل حيث يوفر الكثير منها إمكانية تدوين الملاحظات عبر لوحة المفاتيح أو عبر الكتابة بخط اليد. الأفضل أن تختار أحد هذه التطبيقات الذي يوفر مزامنة تلقائية مع واحدة من الخدمات السحابية الشهيرة مثل Dropbox أو Box.net لسهولة الحصول على ملاحظاتك على جميع أجهزتك الأخرى.
 الملحقات:
أولاً لوحات المفاتيح, وتتوافر هنا خيارات عديدة من لوحات المفاتيح المعدة خصيصاً للعمل مع الآي باد وتتصل به عبر البلوتوث أو عبر منفذ التوصيل التقليدي لتتيح لك تجربة كتابة سريعة ومنمّقة مماثلة لما تحصل عليه مع الحاسب المحمول. قد تكون أحد أبرز الخيارات هنا هي لوحة مفاتيح أبل والتي تبلغ تكلفتها مباشرة من متجر أبل في الولايات المتحدة ٧٠ دولاراً. وتجدر هنا الإشارة إلى أن عدداً كبيراً من لوحات المفاتيح اللاسلكية التي تعمل عبر البلوتوث متوافقة مع الآي باد بما في ذلك ما لم يُذكر صراحة.
 ثانياً, أقلام الكتابة على شاشات اللّمس. وهي الفكرة التي يتمسّك بها البعض وتجعلهم يتعلقون بالأوراق الفعلية كبديل عن الوسائل الإلكترونية. المنتَج الذي قمت بتجربته هنا هو AluPen من شركة Just Mobile والذي يباع عبر موقع الشركة بسعر ٢٥ دولاراً وهو مصنوع من الألمونيوم ويأتي مصحوباً بقاعدة من الألمونيوم بما يسمح بوضعه على أسطح المكاتب أو الطاولات على سبيل المثال أو اصطحابه مع الآي باد عند الحركة. المميّز في هذه الفئة من المنتجات أنها تتوافق مع معظم الأجهزة اللوحية وتسمح لك بالكتابة بخط يدك على شاشة العرض بما يمكِّنك من الكتابة بسرعة أكبر وبتخصيص أكثر عبر الرسومات التوضيحية.. الخ..
تجربتي مع استخدام الAluPen جاءت إيجابية من حيث جودة صنع القلم واستخدامه للكتابة أو الرسم؛ ولكنك بكل تأكيد ستحتاج إلى جهاز لوحي بشاشة عرض كبيرة لتتمكن من الكتابة عليها بطريقة مريحة
.
 باراك أوباما ينضم لغوغل بلَسْ
كسبت الشبكة الاجتماعية الجديدة لغوغل (غوغل بلس) انضمام واحد من أبرز الشخصيات العالمية كعضو على صفحاتها، الرئيس الأمريكي باراك أوباما.
وتمنح الشبكة لقب "حساب موثوق" "أو "verified account" للشخصيات العامة، بعد التأكد من شخصية صاحب الحساب، وهو ما حدث مع أوباما.
وتعدّ الشبكة واحدة من أهم المصادر التي سيعتمد عليها أوباما في حملته الانتخابية القادمة، للفوز بفترة رئاسية ثانية وأخيرة، في الانتخابات الرئاسية القادمة في نهاية العام المقبل.
ويمتلك أوباما أيضاً حسابات في الفيس بوك وتويتر، ويكتب بنفسه مباشرة بعض التغريدات في حساب تويتر.

 

 

 

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018