عن المدونة بقلم محمد طعمة

غوغل تشتري “Admob” بـ ٧٥٠ مليون دولار، خامس استحواذ لغوغل لأحد الخدمات الإعلانية

 

أعلنت غوغل عن شرائها لـ “Admob” بمبلغ ٧٥٠ مليون دولار.

Admob هي شركة أمريكية أسسها "عمر حموي" (من أصل سوري) في نهاية العام ٢٠٠٦. تخصص الشركة هو إتاحة الفرصة لمطوري برامج الجوال، أن يتمكنوا من كسب المال من وراء الإعلانات في برامجهم المجانية للجوال، بدلاً من أن يجعلوا البرامج نفسها بمقابل مالي.

انتشرت الخدمة بشكل ملحوظ مع برامج أجهزة الـiphone، حيث صار الكثير من مطوري برامج الـiphone يفضلون طرح برامجهم بالمجان، على أن يكسبوا المال من خلال إضافة وضع مساحة إعلانية بها يمكن استهدافها من خلال شبكة Admob بالدرجة الأولى، بالإضافة لعدة شبكات أخرى.

ولأن غوغل أيضاً كانت قد دخلت في هذا المجال من خلال شبكتها الإعلانية Google Adsense، وكانت قد أخذت حصة من هذا السوق أيضاً، فضلت كعادتها اختصار الطريق وشراء أحد اللاعبين الرئيسين والمنافسين في المجال نفسه، وفي هذه الحالة Admob.

لماذا سعر ٧٥٠ مليون دولار؟

غوغل كان لديها منتجها الخاص بالفيديو والذي هو Google Video، لكنها فضلت حينها شراء Youtube بمبلغ ١.٦ مليار دولار، على أن تقوم بالترويج لمنتجها الخاص. هي الآن تقوم بالأمر نفسه وتشتري Admob بمبلغ ٧٥٠ مليون دولار، بدلاً من الترويح لمنتجها Google Adsense for mobiles

 

 

 

 

 

 

تتبع غوغل هذه الطريقة لثلاثة أسباب في تصوري:

اختصار الوقت والجهد

الحصول على طاقم العمل الذي استطاع أن يروج للفكرة وينشرها ويجلب الكثير من الزوار والمستخدمين لها، وضمهم لفريق غوغل إلغاء المنافس، أو أحد المنافسين، من الساحة لا أحد يستطيع أن يخبرك لماذا خصصت غوغل مبلغ ١,٦ مليار دولار لـ "يوتوب"، أو ٧٥٠ مليون دولار لـ Admob. لكن الأرجح أن هذا هو تقييم غوغل للخدمات والشركات التي تشتري بناءً على الأرقام الخاصة بعدد الزوار والمستفيدين من الخدمة، والتنبؤات المستقبلية لمستوى النمو.

هل دفعت غوغل المبلغ كاملاً لـ Admob؟

رغم أن النتائج النهائية المالية لغوغل للربع الثالث التي كانت قد أعلنت قبل حوالي الأسبوعين، قد أشارت إلى أن لدى غوغل سيولة مالية تبلغ حوالي الـ ٢٠ مليار دولار، إلا أنها لم تدفع منها شيئاً لـ Admob. فقد فضلت الأخيرة الحصول على ٧٥٠ مليون دولار على شكل أسهم في شركة غوغل بدلاً من الحصول عليه على شكل نقد.

شراء غوغل لـ Admob، يعد خامس استحواذ للأولى لأحد الخدمات الإعلانية على الإنترنت:

في العام ٢٠٠٣: اشترت Applied Semantics بمبلغ ١٠٢ مليون دولار، ليخرج منها المنتجون Google Adwords وGoogle Adsense

 

 

 

 

 

 

 

 

في العام ٢٠٠٣: اشترت Sprink بمبلغ غير معلن.

في العام ٢٠٠٦: اشترت dMarc Broadcasting بمبلغ ١٠٢ مليون دولار، وضمها لمنتج Google Adsense

في العام ٢٠٠٧: اشترت DoubleClick بمبلغ ٣ مليارات ومئة مليون دولار بعد منافسة شديدة مع مايكروسوفت عليها، وضمها لـ Google Adwords

في العام ٢٠٠٩: اشترت Admob بمبلغ ٧٥٠ مليون دولار، وضمها لمنتج Google Adsense Mobile

كاستوفن - الميكرويف المبتكر يشغل فيديو يوتيوب

تمكن اثنان من الباحثين من جامعة كيو اليابانية من تطوير أداة منزلية جديدة لاستخدامات المطبخ المنزلي، هذه الأداة لعشاق الويب تحديداً فهي عبارة عن ميكرويف مدمج به مشغل فيديو يوتيوب.

الجهاز الجديد والذي أُطلق عليه اسم " HYPERLINK "http://100kw-sgss.org/castoven/" t "_blank" كاستوفن" هو في أساسه جهاز ميكرويف تقليدي بجودة عالية لكنه يحمل شاشة LCD بحجم 10.4 بوصة مثبتة على بابه.

جدير بالذكر أن الباحثين لم يهملا أمر الصوت، فقد قاما بتضمين سماعات داخلية بالميكرويف أيضاً. الميكرويف الجديد يمكن توصيله بأجهزة ماك، لكن أعتقد أن بالإمكان توصيله بأجهزة البى سى العادية أيضاً ليعمل مع أنظمة ويندوز على حد سواء. البداية كانت بنشر ورقة بحثية عامة العام الماضي (متوفرة على الرابط التالي)، وكان الهدف الأساسي جعل الحياة اليومية للناس أكثر إفادة ومتعة واستغلالاً للوقت وذلك بتضمين محتويات الويب في الأجهزة الكهربائية.

الفكرة الأساسية لـ "كاستوفن" هي عرض مقطع يوتيوب مدته لا تتجاوز مدة تسخين الطعام بداخله. لنفترض أنك تريد تسخين وجبة طعام يستغرق تسخينها ثلاث دقائق ونصف 03:30، سيقوم "كاستوفن" - الميكرويف المبتكر- بجلب مقطع فيديو من يوتيوب تلقائياً مدته ثلاث دقائق ونصف وسيقوم بعرضه على شاشته ريثما يتم تسخين الطعام.

تقنياً، يعتمد "كاستوفن" على تطبيق خاص مبنى بلغة أدوب آير Adobe Air والذي يقوم بجلب مقطع يوتيوب تلقائياً بالاعتماد على "واجهة برمجة التطبيقات ليوتيوب - Youtube API".

الميكرويف الجديد "كاستوفن" غير متوفر للبيع حالياً، لكن نتوقع ظهوره وانضمامه للمقتنيات المنزلية في المستقبل القريب.

 

 

 

 


Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018