أخبار سورية

مئات الدواعش انضموا إلى «القاعدة» في جسر الشغور … الجيش يواصل تكثيف استهداف اللإرهابيين في إدلب ومحيطها.. ويقضي على العشرات

واصل الطيران الحربي السوري والروسي تكثيف غاراته على الإرهابيين في ريفي حماة وإدلب، على حين أصلاهم الجيش العربي السوري ناراً حامية، وذلك في إطار التمهيد لمعركة «فجر إدلب»، وسط أنباء عن انضمام المئات من مسلحي تنظيم داعش الإرهابي إلى تنظيم «حراس الدين» في جسر الشغور، بالتزامن مع وصول تعزيزات عسكرية تركية إلى الحدود قبالة إدلب.
وبيَّن مصدر إعلامي لـ«الوطن»، أن سلاح الجو ومنذ ساعات الصباح الأولى من يوم أمس أغار بكثافة على أماكن سيطرة الإرهابيين في مدينة كفر زيتا واللطامنة في ريف حماة الشمالي ما أدى إلى مقتل العشرات منهم. كما أصلى الجيش محاور وأوكار وتحصينات وتجمعات «جبهة النصرة» والميليشيات المسلحة المتحالفة معها ناراً حاميةً في تل الصياد ما أدى إلى تدمير آلية مصفحة ومستودع ذخيرة لمسلحي ميليشيا «كتائب العزة» داخل جرف صخري كان الإرهابيون قد حفروه للتحصن فيه.
كما دمَّر الجيش منصات لإطلاق القذائف كانت التنظيمات الإرهابية تستخدمها في الاعتداء على التجمعات السكنية القريبة وأوقع العديد من القتلى بين صفوفهم في أطراف بلدة كفر زيتا، وعرف منهم سامر سويدان وعبد العزيز معين سبيع.
ودك الجيش برمايات من مدفعيته الثقيلة تجمعات للإرهابيين في تل الصخر ومقراً لهم في التمانعة ونقاط تمركزهم في الخوين ومورك والسرمانية والتوينة بريف إدلب، ما أدى إلى مقتل وجرح العديد منهم أيضاً.
بدوره شن الطيران الحربي ذاته غارات مكثفة على تحركات للإرهابيين في بلدات الهبيط وتل عاس وعابدين في ريف إدلب، ما أدى إلى مقتل العديد من الإرهابيين وتدمير عتادهم الحربي.
وأفادت وكالة «سانا» للأنباء، بأن المجموعات الإرهابية المنتشرة على محور قلعة المضيق أطلقت قذيفتين صاروخيتين على الأبنية السكنية في مدينة السقيلبية في ريف حماة الشمالي ما تسبب بإصابة 3 مدنيين بجروح متفاوتة الخطورة. وأشارت إلى أن الاعتداء الإرهابي أسفر عن إيقاع أضرار مادية بالممتلكات العامة والخاصة وبعض منازل المواطنين، لافتة إلى أن وحدة من الجيش ردت على مصادر إطلاق القذائف وألحقت بالإرهابيين خسائر بالعتاد والأفراد. وتحدثت مصادر أهلية لـ«الوطن» عن سقوط عدة قذائف أطلقتها المجموعات المسلحة على حي الحمدانية السكني في حلب على حين قامت مدفعية الجيش بالرد على مصادر إطلاق النار واستهدفت مواقع للمسلحين في حي الراشدين. إلى ذلك، تحدثت مصادر إعلامية عن وصول المئات من مسلحي تنظيم داعش الإرهابي إلى جسر الشغور وانضمامهم إلى تنظيم «حراس الدين» الموالي لتنظيم القاعدة الإرهابي.
من جهة ثانية، ذكرت مصادر إعلامية معارضة، أن انفجاراً هز منطقة الدانا في ريف إدلب الشمالي بعد منتصف ليل الأحد، تبين أنه ناجم عن انفجار عبوة ناسفة في قرية حزرة الواقعة شمال الدانا، ما أسفر عن أضرار مادية، دون معلومات عن خسائر بشرية، في تجدد لعمليات التصفيات والتفجيرات التي تأتي في إطار الانفلات الأمني المتواصل في محافظة إدلب.
كما انفجرت عبوة ناسفة بالقرب من منطقة مبنى المحكمة، في مدينة سلقين في ريف إدلب الشمالي الغربي.
ووفق المصادر، فإن 299 على الأقل عدد من تم تصفيتهم في أرياف إدلب وحلب وحماة، من خلال تفجير مفخخات وتفجير عبوات ناسفة وإطلاق نار واختطاف وقتل ومن ثم رمي الجثث في مناطق منعزلة، بينهم 208 مسلحين من ينتمون إلى «النصرة» وميليشيات «فيلق الشام» و«حركة أحرار الشام الإسلامية» و«جيش العزة» وميليشيات أخرى في إدلب، و31 مسلحاً من جنسيات صومالية وأوزبكية وآسيوية وقوقازية وخليجية وأردنية وتركية، قتلوا بالطرق ذاتها.
وفي السياق، عثر على جثتين اثنتين عند الطريق الواصل بين مدينة الباب وقرية الراعي في ريف حلب الشمالي الشرقي، تبين أنهما مسلحان من ميليشيا «السلطان محمد الفاتح» التابعة لتركيا، ليرتفع وفق مصادر إعلامية معارضة، إلى 115 على الأقل تعداد عمليات التصفية التي استهدفت الميليشيات التابعة لأنقرة والموجودة في منطقة عفرين.
في الغضون، وصلت تعزيزات عسكرية من الجيش التركي إلى ولاية كليس جنوبي تركيا أمس، تضم مئات الجنود، لدعم القوات المتمركزة على الحدود التركية السورية، بحسب وكالة «الأناضول» التركية.
في أثناء، ذلك نقلت وكالات معارضة: إن القافلة تضم نحو 15 حافلة عسكرية تقل عشرات الجنود، مضيفة: إنها وصلت إلى الحدود التركية السورية إلا أنها ما تزال ضمن الأراضي التركية ولم تدخل إلى سورية.

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018