أخبار سورية

السوريون يرفضون اعتذار MTV بعد فضيحتها “العنصرية”

أقدمت قناة MTV اللبنانية قبل عدة أيام على نشر مقال تتهم فيه المهجرين السوريين في لبنان بالتسبب بانتشار مرض السرطان، وبحسب المقال، والذي استندت به قناة MTV لكلام “طبيب”، فإن المهجرين السوريين يحملون بكتريا تتسبب بأمراض للانسان، المقال قوبل باستهجان شديد، وتعرضت القناة لهجوم ناري من قبل أشخاص مناوئين للعنصرية، معتبرين بأن كلام تلك القناة عار على الانسانية.
 
ولكن يبدو أن القناة ولغاية إيقاف السيل الهجومي الذي تتعرض له، قررت أخيراً إصدار بيان إعتذار من السوريين، دافعت في أوله القناة عما جاء في مقالها، معتبرة أنها كانت تستند فيه للعلم، ولكن لانعلم أي علم في العالم، يقبل بأن يصبغ بلون العنصرية، ثم تحدثت القناة عن “فضلها” في ذكر مشاكل تعرض لها المهجرين السوريين في مقالات سابقة، ربما تعتقد القناة بأنها وبكلامها هذا قد تدفعنا لرفع القبعة لها، لأنها وفي حين غفلة ذكرت جزء بسيطاً من معاناة المهجرين في لبنان، القناة وفي ختام بيانها، ذكرت جملة اعتذار صغيرة لم تتعدى الأربع كلمات، أردفتها بجملة تستنكر بها ماتتعرض له من هجوم من قبل معادين للعنصرية، مطالبة إياهم بالكف عن ذلك، داعية للعودة إلى المساحة الإنسانيّة المشتركة بعيداً عن استنفار العصبيّات والتوتّرات، وكأنها تُحمل مهاجميها مسؤولية مايجري، وأنهت بيانها باتهام بعض مهاجميها بأنهم منظمون ويرغبون بإفشالها.
 
لانعلم كيف استطاعت القناة اعتبار هذا البيان بيان اعتذار، فهو بيان يحمل في طياته هجوماً على كل من عادى القناة بسبب عنصريتها، وذكر الاعتذار كان خجولاً وضعيفاً، فبيان الاعتذار قد أفرغ من مضمونه، فالقناة وجهته فقط لدفاع عن نفسها بطريقة غير مباشرة “مبطنة”.
 
وبعد ماذكر هل يجب علينا كسوريين أن نتقبل اعتذار قناة MTV؟، ونقبل بفتح صفحة جديدة معها، وهي المعروفة بمواقفها المعادية للسوريين.
 
يبدو وأن اعتذار MTV قد جاء متأخراً، فسوريين وفي شتى البقاع عبّروا عن عدم رضاهم بالاعتذار، مطالبين بمحاسبة القناة.
 
يذكر أنه وبين الحين والآخر تطفو فضائح عنصرية يرتكبها عنصريون لبنانيون بحق المهجرين السوريين.

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018