كيف تعيشون 100 عام؟

التطوّرات التي حصلت في مجال الصحّة، والتعليم، والوقاية من الأمراض وعلاجها قد ساهمت حتماً في رفع متوسط العمر المتوقع. لكنكم قد لا تعلمون أنّ العادات اليومية غير المهمّة، أو حتى االظروف التي عانيتم منها سابقاً، قد تؤثر في مدّة عيشكم وعافيتكم.

تمكّن الخبراء أخيراً من وضع مجموعة علامات مبنيّة على أساس علميّ قد تُشير إلى أنكم في مسار الحياة الطويلة، أهمّها:

امتلاك معدة مسطّحة بعد انقطاع الطمث
وفق دراسة أجرتها «National Institute on Aging»، فإنّ النساء اللواتي يملكن معدة دائرية جداً هنّ 20 في المئة أكثر عرضة للموت أبكر حتى إذا كان مؤشر كتلة أجسامهنّ يبلغ معدلاً طبيعياً. عند بلوغ منتصف العمر يجب بذل جهود إضافية حفاظاً على محيط خصر نحيف نسبياً لأنّ تحويل الهورمونات يدفع مزيداً من الوزن الإضافي إلى التراكم في هذه المنطقة.

التمتّع بوزن صحّي في المراهقة
وجدت دراسة نُشرت في «Journal of Pediatrics» شملت 137 أميركياً من أصل أفريقي يبلغون 28 عاماً أنّ زيادة الوزن في عمر 14 يرفع خطر التعرّض للسكري من النوع الثاني في سنّ البلوغ. إستناداً إلى جمعية القلب الأميركية، فإنّ البالغين الذين يعانون السكري هم 2 إلى 4 مرّات أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب مقارنةً بالذين لا يشكون من هذا الداء.

التركيز على الألياف
معظم الأميركيين يستهلكون 14 إلى 17 غ من الألياف يومياً. المطلوب إضافة 10 غ فقط لتقليص خطر الموت من أمراض القلب بنسبة 17 في المئة، بحسب دراسة هولندية. تساعد الألياف الغذائية الموجودة في البقوليات، والحبوب الكاملة، والفاكهة، والخضار، على خفض الكولسترول السيّئ، وتحسين حساسية الإنسولين، ودعم خسارة الوزن.

إحتساب الكالوري
وجد باحثون من سانت لويس أنّ الرجال والنساء الذين اكتفوا بالحصول على 1400 إلى 2000 كالوري يومياً كانت قلوبهم تعمل مثل قلوب الأصغر منهم بـ15 عاماً. الأمر لا يرتبط فقط بخفض السعرات الحرارية إنما أيضاً باختيار الأنواع التي تملك قيمة غذائية كالخضار، والحبوب الكاملة، والحليب الخالي من الدسم، واللحوم المنزوعة الدهون، وفي المقابل الابتعاد من الخبز الأبيض، والصودا، والسكاكر.

إحتساء الشاي
الأخضر والأسود يحتويان جرعة مركّزة من مواد «Catechins» التي تساعد على استرخاء الأوعية الدموية وحماية القلب. المطلوب منكم شرب كوب أو كوبين من الشاي يومياً لبدء استمداد هذه الفائدة. من جهة أخرى، أظهرت الدراسات أنّ إضافة الحليب قد تُزيل آثار الشاي الوقائية على جهاز القلب والأوعية الدموية، لذلك يُستحسن تجنّبه والاكتفاء بوضع الحامض أو العسل.

الامتناع عن الصودا
توصّل باحثون من بوسطن إلى أنّ شرب عبوة واحدة أو أكثر من الصودا يومياً يضاعف خطر متلازمة الأيض، أي مجموعة مشكلات صحّية تشمل ارتفاع ضغط الدم، ومستويات الإنسولين، وكثرة الدهون في محيط الخصر، تزيد احتمال أمراض القلب والسكري. غير أنّ السيطرة على مستويات الضغط والكولسترول، والوقاية من السكري، وتفادي التدخين يُضيف ما بين 6 و9,5 أعوام صحّية إلى حياتكم. إذا كنتم تريدون الحصول على الكافيين، ركّزوا إذاً على الشاي.

تناول الأطعمة البنفسجية
كالعنب، والتوت، والنبيذ الأحمر... غنيّة بمركّبات البوليفينول التي تخفّض خطر أمراض القلب وقد تحمي من الألزهايمر. تبيّن أنّ هذه المواد تساعد على إبقاء الأوعية الدموية والشرايين صحّية ومرنة. وما هو جيّد للشرايين التاجية يكون أيضاً مفيداً للأوعية الدموية في الدماغ.

التحكّم في حصّة اللحوم
لا مانع من تناول حصص ضئيلة من اللحوم الحمراء يبلغ حجمها كفّ اليد، غير أنّ الإفراط فيها أسبوعياً يرفع خطر سرطان القولون والمستقيم. فضلاً عن أنّ هذا المرض يرتفع بنسبة 42 في المئة عند تناول كل حصّة 3,5 أونصة من اللحوم المصنّعة (كالهوت دوغ) في اليوم.

الركض 40 دقيقة يومياً
خلص علماء من كاليفورنيا إلى أنّ الأشخاص في منتصف العمر الذين يركضون نحو 5 ساعات أسبوعياً عاشوا مدة أطول وكانت وظائفهم البدنية والمعرفيّة أفضل مع تقدّمهم في العمر. اللافت أيضاً أنّ خطر أمراض القلب لم ينخفض وحده، إنما تقلّصت لديهم أيضاً حالات السرطان، والأمراض العصبية، والالتهابات. إذا كنتم لا تحبون الركض، فإنّ فقط 20 دقيقة يومياً من أيّ نشاط يستهويكم قد تعزّز صحّتكم.

القيام بالأعمال المنزلية
بمجرّد تنظيف الأرض أو السجاد أو النوافذ لأكثر من ساعة تقريباً، يمكن للشخص أن يحرق نحو 285 كالوري، ويخفّض خطر الموت بنسبة 30 في المئة، إستناداً إلى دراسة شملت 302 شخص يبلغون 70 و80 عاماً.

بناء صداقات متينة
إنها تعمل بمثابة أداة مضادة للتوتر. معرفة أنكم محاطون بأشخاص يدعمونكم تحافظ على صحّتكم العقلية والجسدية. يمكن للتوتر المُزمن أن يُضعف الجهاز المناعي ويُسرّع شيخوخة الخلايا، الأمر الذي يقلّص مدة الحياة من 4 إلى 8 أعوام.

الأصدقاء الصحّيون
وفق دراسة نُشرت في «New England of Journal of Medicine»، إذا اكتسب صديقكم المقرّب كيلوغرامات إضافية، فقد يرتفع احتمال تعرّضكم للأمر ذاته بنسبة 57 في المئة. للحفاظ على نمط حياة صحّي، من المهمّ معاشرة أشخاص يملكون أهدافاً مشابهة.

توقف الطمث بعد 50 عاماً
أظهرت الدراسات أنّ دخول هذه المرحلة في وقت متأخر يعني زيادة مدة العيش. يرجع السبب إلى أنّ النساء في مثل هذه الحال ينخفض لديهم احتمال التعرّض لأمراض القلب.

عدم الشخير
يُعتبر الشخير علامة رئيسة على توقّف التنفس أثناء النوم الذي قد يسبّب ارتفاع الضغط، ومشكلات في الذاكرة، وزيادة الوزن، والكآبة. وجدت دراسة امتدت 18 عاماً أنّ الأشخاص الذين لا يشكون من توقّف التنفس أثناء النوم كانوا 3 مرّات أكثر ميلاً لعيش حياة أطول مقارنةً بالذين يعانون حالة شديدة من هذه المشكلة.

التنقّل بلا زحمة سير
بحسب بحث ألماني أخير، فإنّ مرضى النوبات القلبية كانوا 3 مرّات أكثرَ ميلاً للتواجد في زحمة السير قبل فترة وجيزة من بدء الأعراض. وفي حين أنّ الرابط الدقيق غيرُ محدّد بعد، لكنّ العلماء يعتقدون أنّ مزيج الهواء الملوّث المُنبعث من السيارات والتوتر قد يرفع خطر النوبة القلبية.
 


Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018