أخبار عربية ودولية

الثانية العبرية: إسرائيل أخطأت في حرب غزة الأخيرة بسبب الأسرى

قال مسؤول عسكري إسرائيلي بارز إن الجيش الإسرائيلي أخطأ في الحرب الأخيرة على غزة (الجرف الصامد).
 
وأجرت القناة الثانية العبرية، حوارا مع العقيد ليئور لوتان، المسؤول عن ملف الأسرى الإسرائيليين السابق، وصرح فيه أن إسرائيل أخطأت خلال الحرب الأخيرة على غزة "الرصاص المصبوب- يوليو/تموز 2014"، إذا كان يجب عليها عدم إنهاء الحرب دون استعادة الجنود الأسرى لدى حماس.
 
وأكد العقيد الإسرائيلي أنه قدم استقالته من منصبه بسبب رفض مقترحه الخاص بحل ملف الأسرى والمفقودين، وهو ما قوبل بالرفض من القيادات السياسية والعسكرية، دون توضيح السبب.
 
وأشار العقيد ليئور لوتان إلى أنه قدم اقتراحا يعد خارج الصندوق، على حد وصفه، ولكن القيادات السياسية اعتبرته بمثابة تقدير لحركة حماس، أكثر منه الحفاظ على قوة الردع الإسرائيلية.
 
وأوضح المسؤول الإسرائيلي السابق أن بلاده يجب أن تضمن ملف الأسرى والمفقودين ضمن اتفاق التهدئة في قطاع غزة مع حركة حماس، وإن لم يكن، فإن على إسرائيل الاستعداد لاتفاق كبير لتبادل الأسرى.
 
يذكر أن كتائب القسام، الذراع العسكرية لحماس، أعلنت خلال الحرب الإسرائيلية على غزة، عام 2014، أسر الجندي الإسرائيلي، شاؤول آرون، خلال اشتباكات في حي الشجاعية شرق غزة، وبعدها بأيام أعلنت إسرائيل فقدان الضابط، هدار غولدين، شرق رفح جنوب القطاع.
 
وتقول إسرائيل إن الجنديين قتلوا خلال الاشتباكات، فيما ترفض كتائب القسام الإدلاء بأي معلومات عنهما إلا بشروط وضعتها، أولها الإفراج عن أسرى "صفقة شاليط"، التي أبرمت عام 2011.
 
وتحتفظ حماس بإسرائيليين آخرين دخلوا غزة أثناء عبورهما الجدار الفاصل، وذلك بعد انتهاء حرب 2014، وهما هشام السيد، من أصل عربي، وإبراهام منغستون من أصل إثيوبي.    

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018