مارسيلو يفند الشائعات.. ويكشف عن المباراة التي تُوقف شعره

علق الدولي البرازيلي في صفوف ريال مدريد، مارسيلو، اليوم الأربعاء، على التكهنات التي تربطه بالرحيل عن الميرينجي، والانضمام لزميله السابق، كريستيانو رونالدو، في يوفنتوس.

وقال اللاعب، في تصريحات نقلتها صحيفة "ماركا" الإسبانية: "لا أفكر في المستقبل الآن، لقد وصلت إلى ريال مدريد كشاب، لقد أعطاني النادي كل شيء".

وتابع: "إنها قضية لا ينبغي الحديث عنها، أنا سعيد جدًا في مدريد، وهذا هو بيتي، لدي العديد من السنوات في عقدي.. أنا في أفضل نادٍ في العالم، منذ أن أتيت إلى هنا كانت هناك شائعات".

وأردف: "أبذل قصارى جهدي، لكن أعتقد من الصعب أن ترعى نفسك، إلى سن الـ40، أريد أن ألعب سنوات كثيرة في ريال مدريد، أنا هادئ ومتحمس، كما لو أنني فينيسيوس صاحب الـ18 عامًا".

وبشأن فينيسيوس جونيور، قال: "ما زال أمامه الكثير ليتعلمه، إنه يستمع للأكبر منه، لي ولكاسيميرو أيضًا، هذا جيد، وسوف ينجح في ريال مدريد، إنه فتى ويسير على الطريق الصحيح".

وحول إمكانية الوصول لـ12 هدفًا، هذا الموسم، أجاب: "سيكون هذا رقمًا تاريخيًا بالنسبة لي، لكنه أمر صعب".



وعن مدرب الريال، جولين لوبيتيجي، قال: "نفعل كل شيء بشكل صحيح، نحتاج إلى مضاعفة التحسن، إنه هنا لمساعدتنا، نحن جيدون مع وبدون كرة.. أتواصل جيدًا مع أسينسيو، ولوكاس، وكريم، وإيسكو، إنه أمر سهل بالنسبة لي".

 

وبخصوص هدف جاريث بيل في مرمى جيرونا، قال مارسيلو: "نحن معتادون على ذلك، إنه لا يفاجئنا، لأننا نرى دائمًا كم هو سريع، كما نرى سحر إيسكو، إنه أمر طبيعي".


ذكريات دوري الأبطال

وفيما يتعلق بذكريات اللقب العاشر لدوري الأبطال، عام 2014، رد بقوله: "عندما أشاهد المباراة يقف شعري، لقد كنت غاضبًا، لأنني بدأت من مقاعد البدلاء.. الهدف جاء نتيجة عمل مهم جدًا، إنه شعور رائع ولا يقدر بثمن، كان نهائيًا عصيبًا للغاية، إنها لحظات فريدة سأخبر بها أطفالي".

وعن اللقب الحادي عشر، عام 2016، قال: "لقد عانقت إيسكو، لأنه كان قريبًا مني، وتبادلنا بعض الكلمات، لم يخطر ببالي أبدًا أننا سنخسر".

وبخصوص اللقب الثاني عشر، أجاب الدولي البرازيلي: "كنت ثاني شخص يرفع الكأس، لأنني القائد الثاني، إنها صورة تمثل العائلة والبلد، إنها صورة جميلة للغاية وتدعو للفخر".

وحول الاحتفالات بحلاقة الشعر، قال: "من يحلق في معظم الأحيان هو كيلور نافاس، أنا فقط أقوم بالحلاقة لهم، لكنني لا أحلق شعري أبدًا".

وواصل: "من المؤكد أن الأمور التي أقوم بها اليوم، هي لأنني لعبت كرة القدم الخماسية، تغيير الملعب صعب، لكن كرات التنس تساعد كثيرًا، وتحسن الأسلوب".

وبشأن الانتقادات التي يتعرض لها، ختم مارسيلو: "أعلم أنني يجب أن أتحسن، حتى عندما أكون جيدًا، لا أتأثر بالانتقادات على الإطلاق".


Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018