السفير البريطاني في موسكو يزور الخارجية الروسية بشأن قضية سكريبال

زار السفير البريطاني في موسكو، لوري بريستو، اليوم الأربعاء، وزارة الخارجية الروسية بشأن قضية تسمم عقيد الاستخبارات الروسية السابق، سيرغي سكريبال وابنته يوليا في سالزبوري.
 
وأكدت السفارة لوكالة "سبوتنيك"، أن "السفير البريطاني في موسكو قام بزيارة الخارجية الروسية اليوم الأربعاء" بشأن قضية سكريبال.
 
وفي وقت سابق، أفاد مكتب الادعاء الملكي البريطاني، بأن لديه بيانات حول شخصين يشتبه تورطهما في محاولة اغتيال عائلة سكريبال. كما نشرت شرطة سكوتلاند يارد، صوراً للشخصين المشتبه بتورطهما في عملية تسمم سيرغي ويوليا سكريبال.
 
وتظهر الصور التي نشرت على موقع الشرطة الإلكتروني، رجلين لم يحلقا ذقنيهما، يرتديان قميصين وثياباً خارجية داكنة. وتحمل الصور اسمي، ألكسندر بتروف وروسلان بوشيروف.
 
في وقت لاحق، قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، بأن الشرطة ترى أن اسمي الشخصين المتهمين غير حقيقين.
 
وفي وقت سابق، ذكرت ماي، أن المشتبه بهما من الاستخبارات العسكرية الخارجية الروسية، وأن أعمالهما الاستخباراتية جرى توجيهها "من أعلى مستويات السلطة الروسية".
 
هذا وأعلنت الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، في وقت سابق من اليوم الأربعاء، أن الأسماء والصور التي نشرتها بريطانيا للمشتبه بهم في قضية سالزبوري لا تعني شيئا لموسكو، مؤكدة أن التحقيق في الجرائم الخطيرة التي تتحدث عنها بريطانيا يتطلب تحليلاً دقيقاً للبيانات وتعاونا وثيقا.
 
وكانت الشرطة البريطانية قد عثرت على ضابط الاستخبارات الروسي السابق، سيرغي سكريبال وابنته يوليا، بعد أن فقدا الوعي إثر تعرّضهما لتسمم في سالزبوري، في الرابع من شهر آذار/ مارس الماضي.

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018