أخبار سورية

بعد عامين من التحرير .. داريا تفتح ذراعيها لأبنائها

ينتظر أهالي مدينة داريا يوم الثلاثاء 28 آب، الذي حدد كموعد لدخولهم إلى مدينتهم، بعد سنتين من استعادة السيطرة عليها من قبل الجيش العربي السوري.
وكشف رئيس مجلس مدينة داريا مروان عبيد لتلفزيون الخبر أن “يوم الثلاثاء 28 آب موعد دخول الأهالي إلى مدينة داريا”.
وقال عبيد “بعد دخول الأهالي سيكون هناك اجتماع مع المحافظ أمام دوار الزيتونة، الساعة العاشرة صباحاً”، مشيراً إلى أن “الدخول سيتم عبر المتحلق الجنوبي باتجاه دوار الباسل داريا”.
وكان عبيد قال سابقاً لتلفزيون الخبر أنه “تم تقسيم داريا الى منطقتين: منطقة مدمرة بشكل كبير وأخرى نسبة التدمير فيها قليلة، وهذه الأخيرة تمت تسميتها المنطقة ألف”.
وتابع عبيد حينها إن “أول المشاريع التي تم البدء فيها هي إعادة تأهيل المباني الحكومية و هي قسم الشرطة والنفوس والمستوصف والهاتف الآلي، وهذه المباني في مراحلها النهائية ويتم الآن تأهيل مبنى بلدية داريا”.
وذكر عبيد آنذاك أن “تكلفة هذا المشروع هي 250 مليون ليرة مبدئياً، وسيتم الانتهاء منه بمدة زمنية ثلاثة شهور، مؤكداً أنه سيتم فتح كافة الطرق الرئيسية في داريا”.
وتعرضت مدينة داريا أثناء إعادة الإعمار لعدة سرقات كسرقة كابلات الكهرباء وعدادات المياه، من قبل “مجهولين.
وقال حينها عضو المكتب التنفيذي في داريا منير شعبان لصحيفة “الوطن” شبه الرسمية أنه “تم إيقاف عملية تركيب عدادات المياه في داريا بانتظار عودة الأهالي إلى المدينة، بسبب السرقات التي تتعرض لها تلك العدادت”.
وأضاف شعبان “توقفنا عن تركيب عدادات المياه إلى أن يدخل الأهالي إليها لكي نستطيع إتمام المشروع”.
وأردف أن “الجهات المختصة تنتظر عودة الأهالي إلى المدينة كي تقوم باستكمال عملية إعادة الخدمات والبنى التحتية للمنطقة”.
يذكر أن مدينة داريا كانت عادت لسيطرة الدولة السورية في 26 آب عام 2016، وذلك بعد اتفاق بين الدولة السورية والتنظيمات المتشددة التي كانت تسيطر عليها، قضى بخروج الرافضين للاتفاق باتجاه إدلب.
 

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018