لغة الحب همزة وصل بين الشريكين

تختلف اللهجات واللكنات بين بلد وآخر، وعاصمة وأخرى، ولكنّ لغة الحب هي واحدة في مختلف الأماكن والبلدان.
من المعروف أنّ الحب لا لغة له أو حدود، ويجمع البشر أجمعين بمختلف جنسياتهم ولغاتهم، كون المشاعر هي اللغة التي توصل الاشخاص ببعضهم البعض.
كثيرة هي الاشياء التي يفعلها الشريكان بهدف حقاظ كل منهما على الآخر، وتجسيد مدى حبهما لبعضهما من خلال بعض الخطوات والاساليب المتّبعة، التي تسمح للشريك معرفة مدى حبّ الآخر له.
يقدّم التقرير أدناه أهم وأبرز 5 أشياء في لغات الحُب لجعل العلاقة العاطفية بين الشريكين دائماً في أجمل وأروع حالاتها، وتسمح هذه اللغات للرجل في كسب حبّ المرأة والحفاظ على سعادته الزوجية.
لغة الخدمة
الحرص دائماً على تقديم الدعم بجميع أشكاله إلى شريكتك فمساعدتها في الطهي أو في تربية الأطفال أو حتى في التطوّع بغسل الصحون على سبيل المثال من أنواع الدعم. ويالتأكيد لا تنسَ الدعم النفسي؛ فأنت تمثّل السندَ الأوّل والأخير بالنسبة لشريكتك؛ فلا ملجأ لها لكي تتخلّص من أيِّ موقف صعب تمرّ به سواك.
لغة التلامس
الدعم الجسدي بين الرجل وزوجته المتمثل في قيام الرجل بعناق زوجته ومسك يدها عند التنزه، حتى لو كان قد مضى على زواجهما عشرات السنوات، وأن يقبّلها من دون مناسبة، وغيرها من الأمور، تنعكس بشكل رائع على حياة كل من الرجل والمرأة.
لغة الوقت
بمجرد ارتباطك بها يجب ألّا تنسى أو تتناسى أنها أصبحت جزءاً من حياتك لا بدّ أن تخصّص لها الوقت، فالبعد بين طرفي العلاقة لوقت طويل يباعد المسافات بينهما ويقتل التفاهم والودّ؛ لذلك عليك الحرص على تخصيص وقت يومي للجلوس مع شريكتك حتى لو ساعة فقط.
لغة الكلمات
والمقصود بتلك العبارة هو الثناء والمديح بحيث يجب ألّا ينقطعا في علاقتك العاطفية، فمثلاً مديحك المستمر لجسد زوجتك أو لثيابها أو تصرّفاتها سوف يجعلها على استعداد تام لكي تضحّي بأيِّ شيء دون تفكير من أجل سعادتك، كما سينعكس سماعها لكلمات المديح عليها فتكون أكثرَ سعادةً وقوّة ولديها ثقة كبيرة في ذاتها.
لغة الهدايا
الحب كما المشاعر أمران رائعان بكل تأكيد، ولكن لا تغفل الجانب المادي، فشريكتك تحب بين فترة وأخرى أن تهديها أيَّ شيء ولو قطعة من الحلوى دون مناسبة؛ فالأهم من القيمة المادية للهدايا، القيمة المعنوية التي تعبّر لشريكتك أنك مهتم بها وتريد أن تراها سعيدة
 

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018