قنابل و أسلحة نارية في شجار بسبب فتاة بدف الشوك بدمشق.. و الحصيلة 58 مصابا !

لم يكن اليوم الرابع من عيد الأضحى عادياً بالنسبة لأولئك الأطفال الذين علت البسمة وجوههم واكتست أجسادهم الصغيرة بالملابس الجديدة الزاهية!
 
 
 
ففي يوم أمس الجمعة وتحديداً قبل فترة الغروب، تحول ذلك المكان المخصص للفرح في منطقة تجمع للمراجيح غير مرخصة بالتضامن-دف الشوك إلى رعب وهلع! حيث أدى شجار حاد بين شابين إلى إصابة ٥٨ شخصاً معظمهم من الأطفال وذويهم.
 
وفي التفاصيل؛ فقد نشب صراع بين شابين بسبب فتاة إنتهى بتبادل رمي القنابل الحربية الهجومية! ما خلّف هذا الكم الكبير من الإصابات جلهم من الأطفال ضمن مكان مخصص لفرحهم.. ومن ثم لاذ الشابان بالفرار !!
 
واستنفر الطاقم الطبي كاملاً في مشفى المجتهد على إثر الحادثة لمدة ٦ ساعات متواصلة، حيث أوضحت مصادر خاصة ل “دمشق الآن” أن ١٠ عمليات خطرة أجريت ضمن تلك الإصابات.
 
فإلى متى سيبقى السلاح العشوائي موزعاً دون رقيب أو حسيب، خصوصاً القنابل والأسلحة الحربية التي يتباهى البعض بإبرازها في كل مكان، والتي كانت السبب في حصيلة 58 إصابة خطرة نقلت لمشفى المجتهد دخل منها 10 إصابات لقسم العمليات؟!
 
وهل يعقل أن يستخدم السلاح المخصص لمجابهة العدو في الخلافات الشخصية وتخويف المواطنين، خصوصاً بعد أن رحل الإرهاب عن دمشق وأعلنت آمنة؟!

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018