تحليل وآراء

ترامب يخطئ فينتصر له أنصار إسرائيل.. بقلم: جهاد الخازن

طالب في جامعة ستانفورد الأميركية هدد بمواجهة الطلاب الصهيونيين في حرم الجامعة بالقوة (الجسدية)، وقال إنه إذا جاءه أحد الطلاب وقال إن إسرائيل ديموقراطية أو شيئاً من نوع هذا الهراء فهو سيضربه.
مجلة «ويكلي ستاندارد» اليهودية هاجمت الطالب حمزة داود كأنه «حماس» أو «الجهاد الإسلامي»، وتجاهلت أنه يعبر عن رأي شخصي قد لا ينفذه خوفاً من أن تعاقبه الجامعة.
في الأخبار الأخرى لعصابة الحرب والشر اليهودية الأميركية التي تؤيد إرهاب إسرائيل، قرأت أن الرئيس دونالد ترامب، حليف الإرهابي بنيامين نتانياهو تصدى للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في قمة هلسنكي في حين أن الرئيس باراك أوباما سكت والرئيس بوتين يهاجم السياسة الخارجية الأميركية ويتهمها بارتكاب جرائم. مقال للعصابة يتحدث عن أن أوباما أكل كافيار، كأن هذا الطعام الأرستقراطي لا يوجد إلا في روسيا، وأن تقديمه للرئيس الأميركي رشوة.
أصدقائي وأنا نشتري الكافيار في أسواق الخليج، وأحياناً أجده في إيطاليا في أسواق بلدات مثل سان ريمو، وهو مرتفع السعر فأشتري قليلاً منه، كما يفعل بعض الأصدقاء.
الحقيقة بين ترامب وبوتين وأوباما أن الرئيس الروسي يملك مستندات ضد الرئيس ترامب، وأن الرئيس أوباما دخل الحكم وخرج منه من دون أن يتاجر على حساب المنصب الذي اختاره له الأميركيون.
عصابة الحرب والشر تنتصر لمتظاهرين أميركيين من أقصى اليمين في خبر عن تظاهرة في لندن قرب البرلمان لإطلاق سراح تومي روبنسون، مؤسس رابطة الدفاع البريطاني، تخللتها محاولة اعتداء على سائقة باص مسلمة. هذا يحدث ولا أدافع عن المعتدي أو المُعتدى عليها، لكن أقول إن الخبر الذي قرأته يتحدث عن أفراد من أقصى اليمين يفتشون عن «خصوم» أو «أعداء» لضربهم في الشارع لولا تدخل الشرطة البريطانية. روبنسون أطلق سراحه بكفالة بعد أن كان حُكِم عليه بالسجن 13 شهراً لمخالفته للمرة الثانية قراراً سابقاً للمحكمة قبل سنة بعدم بث تسجيلات حيّة عبر الإنترنت من أمام مبنى المحكمة أثناء دخول متهمين إليه.
أقول إن عصابة إسرائيل تزعم أن الرئيس الأميركي تصدى للرئيس الروسي وتحداه. كيف هذا؟ لم أرَ شيئاً من مزاعم العصابة. أختار ما قرأت في الميديا الأميركية مثل «إن المؤتمر الصحافي الذي عقده دونالد ترامب في هلسنكي يتجاوز موقفه فيه الجريمة، فقد كان كلامه ساذجاً وبدا أن بوتين وضعه في جيبه.»
عندما كان ترامب في طريقه إلى هلسنكي للقمة مع بوتين أرسل تغريدة تقول إن الميديا «عدو الشعب». هو قال هذا الكلام غير مرة في السابق، ثم يستسلم لطلبات الرئيس الروسي ويتهم الميديا بما فيه. كان ترامب بعد انتخابه رئيساً اتهم «نيويورك تايمز» و «واشنطن بوست» و «سي أن أن» و»أن بي سي» بمعاداة الشعب الأميركي، والميديا الأميركية ردت بمقارنته بستالين وجرائمه المعروفة وهو يحكم روسيا.
لا أعتقد أن الميديا الأميركية ضد الشعب الأميركي، بل أرى أن حملات الرئيس على الميديا هي محاولة لتغطية ضعفه إزاء الرئيس الروسي الذي أرجح أنه يملك ما يدين دونالد ترامب وهو يزور روسيا مع ملكات الجمال قبل أن يخوض معركة الرئاسة.
الميديا الأميركية سجلت أن ترامب بدا كأنه يخضع لإملاءات بوتين في قمة هلسنكي. فهو لم يعارضه في شيء، وإنما هاجم أجهزة المخابرات الأميركية التي رصدت تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2016، ونشرت أسماء بعض الروس الذين كان لهم دور في التدخل.
أرى أن ميديا إسرائيل في الولايات المتحدة تبحث عن قضية تثيرها في كل مرة يخطئ فيها دونالد ترامب، أو يذعن للرئيس بوتين. طبعاً باراك أوباما هدف سهل بعد تركه الرئاسة، إلا أنني أرى أن أخطاءه وخطاياه مجتمعة أقل مما يرتكب دونالد ترامب في يوم واحد، وهو ما فعل في هلسنكي تحت نظر العالم كله.


Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018