سوني تواصل تراجعها في مجال الهواتف الذكية

أعلنت شركة سوني اليابانية اليوم عن نتائج أعمالها للربع الأول من عامها المالي 2018، حيث سجلت إيرادات بقيمة 17.55 مليار دولار للفترة بين شهري أبريل/نيسان ويونيو/حزيران، مع أرباح صافية تصل إلى 2.04 مليار دولار، وتعد منصة الألعاب بلاي ستيشن مسؤولة عن الجزء الأكبر من تلك الإيرادات، حيث تمكنت الشركة خلال هذه الفترة من بيع 3.2 مليون جهاز PS4، أي أقل بـ 100 ألف جهاز فقط بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.
 
ووصل العدد الكلي المباع من المنصة إلى 88.2 مليون جهاز، بالإضافة إلى تمكن الشركة من بيع أكثر من 40 مليون لعبة، والحفاظ على عدد مشتركين ثابت نسبيًا ضمن حدمة PlayStation Plus، والتي تمتلك 33.9 مليون مشترك، وبالرغم من أن الشركة حققت نتائج كبيرة في مجال منصة الألعاب، إلا أن تراجعها ما زال مستمرًا في مجال الهواتف المحمولة، ويبدو أن الوقت قد حان لإعلان نهاية هذا القطاع.
 
ويشير تقرير الأرباح إلى تراجع أعمال الهواتف الذكية بنسبة النصف تقريبًا، حيث لم تتمكن سوني خلال هذا الربع من بيع سوى 2 مليون هاتف محمول فقط، بانخفاض قدره 1.4 مليون مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، مع العلم أن الشركة تمكنت خلال العام المالي الماضي من بيع 13.5 مليون هاتف ضمن مجمل السنة.
 
وشكلت هذه المبيعات ما قيمته 1.18 مليار دولار فقط من العائدات، مع انخفاض بنسبة 27 في المئة على أساس سنوي، وخسارة تقدر بحوالي 97 مليون دولار، ويكمن السبب الرئيسي في ضعف المبيعات اليابانية والأوروبية، مع استقرار المبيعات في بقية أنحاء العالم، وكانت تقديرات الشركة الصادرة في شهر أبريل/نيسان قد أوضحت إمكانية بيعها لحوالي 10 مليون هاتف فقط في عام 2018، ولكنها عدلت هذا الهدف الآن ليصبح 9 مليون هاتف.
 
وتبعًا إلى أنها تتوقع تحقيق 5.49 مليار دولار من مبيعات الهواتف المحمولة في العام المالي 2018 بأكمله، فإنها تدخل في منافسة قوية مع شركة إتش تي سي التايوانية على لقب أصغر مورد لأجهزة أندرويد على مستوى العالم.
 
ويوضح تقرير الأرباح الإجمالي نمو معظم أقسامها الفرعية بمعدل طبيعي، وعلى رأسها مجموعة ألعاب بلاي ستيشن PlayStation، حيث تتمتع الشركة اليابانية بملاءة مالية جيدة، لكن من الواضح أن قطاع الهواتف المحمولة يعاني من مرض مزمن وقد لا يدوم لفترة طويلة من الزمن.

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018