مال واعمال

معرض دمشق الدولي في دورته الستين… مشاركة أكبر ومساحات أوسع

بخطى نشطة ومتسارعة تسير عجلة العمل على أرض مدينة المعارض الجديدة بدمشق استعدادا لمعرض دمشق الدولي بدورته الستين المقررة في السادس من أيلول المقبل
 
وتشير الأرقام قبل 34 يوما من موعد افتتاح المعرض إلى عدد الدول المشاركة والزيادة والتوسعة الملحوظتين حيث وصل عدد الدول المشاركة إلى 46 دولة اجنبية وعربية مقابل 43 دولة مشاركة العام الماضي وارتفع عدد الشركات المحلية من 1500 شركة إلى 2000 شركة هذا العام الأمر الذي استدعى توسعة المساحات المخصصة للعرض من 74 إلى 90 الف متر مربع.
 
وحول تفاصيل المشاركات وأنواعها بين مدير مؤسسة المعارض والأسواق الدولية فارس كرتلي لـ سانا أنها تقسم الى مشاركات تتم عبر السفارات ومشاركات تجارية عبر وكلاء اي شركات أم جاءت من دولها للمشاركة عبر وكلاء سوريين مشيرا إلى الاختصاصات المختلفة للشركات المشاركة من مواد غذائية وهندسية ومواد بناء ومواد كهربائية إضافة إلى شركات مختصة بإعادة الإعمار.
 
وتتجه المؤسسة إلى التخصص في توزيع الأجنحة والمعروضات وفق القطاعات والمجالات حيث لفت كرتلي إلى وجود أجنحة متخصصة بالصناعات النسيجية والغذائية والكيميائية والشحن والتخليص الجمركي وغيرها وذلك لتنظيم المكان والحركة مشيرا إلى مجموعة التسهيلات الخاصة بالمشاركين كالنقل والطيران والتخليص الجمركي وكمية البضائع المسموح بنقلها وذلك ضمن التسهيلات التي تقدمها المؤسسة عبر قرارات وزارة الاقتصاد ورئاسة مجلس الوزراء.
 
ووعد كرتلي أن يكون المعرض هذا العام عند حسن ظن الزائرين ولا سيما أن هناك العديد من الإجراءات المتخذة لتخفيف أعباء الوصول إليه وتأمين زيارة وتجوال مريح في أرجاء المعرض على مدار أيامه العشرة.
 
وختم كرتلي بالقول إن معرض دمشق الدولي بدورته الستين يجسد ألق ومجد سورية بشعاره “عز الشرق أوله دمشق” الذي يختصر اهمية ومكانة دمشق في العالم ويوجه رسالة بأننا سنبقى نحمل لواء هذه الامة للانتقال من نصر الى آخر وسيبقى جيشنا يعزز جبهاتنا الداخلية والخارجية لتبقى سورية كما كانت دائما عزيزة مصانة.
 
يشار إلى أن مدينة المعارض الجديدة على طريق مطار دمشق الدولي صممت وفق أفضل المعايير الدولية وعلى مساحة كبيرة وجهزت بأحدث نظم التكنولوجيا وتجهيزات المعارض العالمية.

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018