المؤسسة العامة للسينما تزيد إنتاجها السنوي إلى خمسة أفلام

أعلنت المؤسسة العامة للسينما زيادة حجم مقدرتها الإنتاجية لتصل إلى خمسة أفلام طويلة في السنة الواحدة بالإضافة إلى زيادة مالية مهرجان دمشق السينمائي الدولي السنوي.
وجاء هذا الإعلان خلال مؤتمر صحفي عقده محمد الأحمد مدير المؤسسة مساء اليوم في صالة سينما كندي دمشق عرض فيه الخريطة الإنتاجية للمؤسسة خلال العام الحالي 2011 التي تشمل خمسة أفلام.
وقال الأحمد إن هذه الزيادة ستسهم في دعم قطاعي الإنتاج والمهرجان في المؤسسة بعد أن كان إنتاجها مقتصراً على فيلمين طويلين في العام الواحد لافتاً إلى اتجاه المؤسسة نحو تعزيز دور القطاع الخاص على اعتبار أنه شريك أساسي في المشروع السينمائي الوطني.
واشار الأحمد إلى أن فيلم الشراع والعاصفة للمخرج غسان شميط في طور التصوير وهو عن رواية للأديب حنا مينة ومن إنتاج المؤسسة العامة للسينما بالتعاون مع القطاع الخاص بينما سيبدأ المخرج عبد اللطيف عبد الحميد تصوير فيلمه العاشق خلال فترة قريبة.
وقال إن المؤسسة تستعد لتصوير فيلمين روائيين طويلين آخرين أحدهما بعنوان صديقي الأخير لجود سعيد بالتعاون مع شركة فردوس والثاني هوى لواحة الراهب عن رواية لهيفاء بيطار أما الفيلم الخامس فهو فيلم تسجيلي طويل بالتعاون مع القطاع الخاص للمخرج الليث حجو بعنوان قصة طويلة وقد باشر المخرج بتصوير هذا الفيلم.
ولفت الأحمد إلى أنه تم وضع مخطط مهرجان دمشق السينمائي التاسع عشر لعام 2011 حيث ستكون السينما الفرنسية ضيفة شرف على المهرجان وسيقدم في هذا السياق أربع تظاهرات إضافة إلى عدد من التظاهرات الهامة الأخرى.
وعن الخطط الإنتاجية لعام 2012 لفت الأحمد إلى وجود عدد من المشاريع التي تتم دراستها وتضم عدة أفلام بينها فيلم لريمون بطرس وآخر لليث حجو وفيلم رسوم متحركة.
وفيما يتعلق بالأفلام القصيرة أشار الأحمد إلى أهمية هذا النوع السينمائي مؤكداً أن لدى المؤسسة خطة جديدة بهذا الخصوص تتضمن وضع قصة واحدة تتناولها أربعة أو خمسة أفلام قصيرة لعدد من المخرجين الشباب وهو ما تعتمده عدد من التجارب السينمائية العالمية.


Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018