بنود اتفاق ريف القنيطرة بين الجكومة السورية والمسلحين

نشرت شبكة الإعلام الحربي السوري بنود الاتفاق المبرم بين الحكومة السورية والمسلحين في ريف القنيطرة، والذي تم التوصل إليه اليوم الخميس بوساطة روسية. وحسب شبكة الإعلام الحربي، فإن بنود الاتفاق تنص على الآتي:
 
- وقف إطلاق النار وخروج الإرهابيين الرافضين للتسوية إلى إدلب وتسوية أوضاع من يرغب منهم بالبقاء.
 
- عودة الجيش السوري متمثلا باللواء 90 واللواء 61 إلى النقاط التي كان فيها قبل 2011.
 
- تسليم السلاح الثقيل والمتوسط لدى المسلحين.
 
- تسليم نقطتي الـUN في بلدتي إمباطنة ورويحنية.
 
- يتم الاتفاق على آلية تسليم تل الجابية شمال غرب مدينة نوى للجيش السوري لضمان عدم تقدم تنظيم "داعش" إليه.
كما نص الاتفاق على تسليم الفصائل المسلحة سلاحها الثقيل والمتوسط للجيش السوري، "ووقف إطلاق النار الفوري دون أي شروط مسبقة اعتبارا من الساعة السابعة مساء وإلى أجل مفتوح قابل للتمديد".
 
وتتعهد الحكومة السورية بموجب الاتفاق بالعفو الكامل وكف الملاحقة الأمنية للضباط والجنود المنشقين، وكف البحث عن المدنيين وتأجيل المتخلفين عن الخدمة العسكرية، على أن يحاكم من تم توثيق جرائمه كالإعدامات الميدانية دون محاكمة.
 
وتسيطر الفصائل المعارضة منذ سنوات على الجزء الأكبر من محافظة القنيطرة والقسم الأكبر من المنطقة العازلة في هضبة الجولان المحتلة.
 
اتفاق القنيطرة تزامن مع انتهاء عملية إجلاء جميع المدنيين المحاصرين اليوم الخميس من الفوعة وكفريا في محافظة إدلب باتجاه ريف حلب الجنوبي، تنفيذا لاتفاق تحرير الآلاف من المدنيين المحاصرين هناك مقابل الإفراج عن عدد من معتقلي المسلحين لدى الحكومة السورية.
 
كما يأتي الاتفاق بعد التسوية في المنطقة الجنوبية على وقع تقدم الجيش السوري خلال عمليته العسكرية لإنهاء الوجود المسلح في محافظتي درعا والقنيطرة حيث حرر عددا من القرى والتلال الحاكمة.

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018