الأخبار الرياضيــة

مونديال2018: نكسة مصرية واليابان والسنغال يصنعان الحدث

شهد اليوم السادس من المونديال، نكسة مصرية بتلقي الفراعنة الهزيمة الثانية أمام روسيا (1-3)، لتكون فرصها شبه منعدمة في بلوغ الدور الثاني، فيما حققت السنغال أول فوز أفريقي بالمونديال، بالتغلب على بولندا (2-1).
 وحققت اليابان، مفاجأة كبيرة، بالتغلب على كولومبيا لتختلط أوراق المجموعة الثامنة، التي تعد أكثر مجموعة متوازنة بالمونديال.

مصر وروسيا

دخل المنتخب المصري مباراة روسيا، وهو يحمل آمال 100 مليون مصري، في تحقيق الفوز الأول بالمونديال، وكان الفراعنة بالفعل قريبين من زيارة الشباك الروسية، في الشوط الأول. لكن حدث ما لم يكن يتوقعه أحد بتلقي الفريق المصري في 15 دقيقة منذ بداية الشوط الثاني، 3 أهداف متتالية من أخطاء دفاعية كارثية، قبل أن يقلص محمد صلاح، النتيجة بتسجيل هدف مصر الوحيد من ركلة جزاء.



وتصدَّرت روسيا، المجموعة الأولى، وتأهلت إكلينيكيا إلى ثمن النهائي، بعدما رفعت رصيدها إلى 6 نقاط، فيما تذيل المنتخب المصري، المجموعة بدون نقاط.
 
ويأمل المنتخب السعودي، في تحقيق نتيجة إيجابية غدًا أمام أوروجواي، من أجل الاحتفاظ بآمال التأهل، لأنَّه حال خسارته، فسيرافق الفراعنة، رسميًا إلى خارج المونديال. ورفض هيكتور كوبر، مدرب منتخب مصر، تحميل لاعبيه مسؤولية الهزيمة القاسية، قائلاً: "اللاعبون قدموا ما لديهم، لكن واجهنا الكثير من المشاكل، ولم يكن هناك ما يكفي من التركيز، سقطنا بسبب 15 دقيقة سيئة بالشوط الثاني بعد شوط أول جيد".
 
وأضاف: "فرصنا محدودة للغاية في الاستمرار، لكن لدينا مباراة أخرى، وقرار البقاء في منصبي، لا يعتمد عليَّ، وليس في يديَّ". وتابع: "ربما تكون هناك خطوات خاطئة أدت لهزيمتنا، لكننا لم نستطع ترجمة فرصنا، ولم نقم بأخطاء مماثلة في مباراة أوروجواي".
 
من جانبه، قال ستانيسلاف تشيريتشوف، مدرب روسيا: "كرة القدم لعبة، والأمور تتغير فيها بسرعة، يمكن أن نستفيد من لحظة واحدة، وهذا ما حدث بالشوط الثاني، نجحنا في التسجيل، ما سبب التوتر للمنتخب المصري". وأضاف: "لقد رأيتم مدى حماس اللاعبين الأساسيين والاحتياطيين، تعرضنا لمشاكل كثيرة قبل البطولة، لكننا تعاملنا معها جيدًا، ولعبنا على إمكانيات لاعبينا".

اليابان وكولومبيا



على عكس مبارياته الودية، قدَّم المنتخب الياباني، مباراة قوية أمام كولومبيا مستغلاً النقص العددي في صفوف منافسه الذي لعب منذ الدقيقة الثالثة بـ10 لاعبين، بالإضافة إلى افتقاده لنجمه خاميس رودريجيز في البداية، ولم يسعفه الوقت القليل، الذي لعبه في الشوط الثاني.

وسيطر منتخب اليابان، على المباراة، ونجح في حصد النقاط الثلاث بالتفوق بهدفين لهدف، وكان بإمكانه زيادة الغلة لولا رعونة لاعبيه. وتصدَّر منتخب اليابان المجموعة الثامنة، إلى جانب السنغال التي تفوقت على بولندا (2-1)، لتكون الجولة الثانية بهذه المجموعة نارية، حيث يلتقي المنتخب الكولومبي مع بولندا، فيما تواجه السنغال، اليابان.

وتعامل أكيرا نيشينو، مدرب اليابان، بهدوء مع الفوز، قائلاً: "إنَّه مجرد فوز وحيد، و3 نقاط". من جانبه، أعرب خوسيه بيكرمان، مدرب كولومبيا، عن حزنه للخسارة، مشيرًا إلى أنَّ طرد أحد لاعبيه أثر على الفريق، مضيفًا: "المنتخب الياباني يمتلك لاعبين رائعين، لذلك كانت الأمور صعبة للغاية".

السنغال وبولندا



نجح المنتخب السنغالي في تحقيق الفوز الأفريقي الوحيد بالمونديال حتى اليوم بالتغلب على بولندا (2-1)، ليحفظ ماء وجه المنتخبات الأفريقية، التي خسرت جميعها. قدَّم المنتخب السنغالي، أداءً جيدًا ونجح في الخروج بالنقاط الثلاث، ليُعزِّز من آماله في التأهل إلى الدور الثاني، وستكون مواجهته أمام اليابان بوابة تأهله ليكرر إنجاز 2002.

آدم نوالكا، مدرب المنتخب البولندي، أكد أنَّ فريقه قادر على تخطي الهزيمة التي لحقت به، قائلاً: "أنا مقتنع بأننا سنتعافى، ونتجدد بعد هذه المباراة، سيكون لنا موقفًا إيجابيًا أمام كولومبيا". فيما قال أليو سيسيه، المدير الفني للسنغال، إن فريقه سيطر على مباراته مع بولندا، مضيفًا: "انتصارنا اليوم يعني دخول بطولة كأس العالم بأفضل طريقة ممكنة، لكننا نعرف أننا سنواجه مباراة صعبة ضد اليابان". وأضاف: "أضمن أنَّ أفريقيا بالكامل تُساند السنغال، تلقيت اتصالات من كل مكان، ونفخر بتمثيل قارتنا".


Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018