روسيا تنضم لمشاورات الاتحاد الأوروبي بشأن الرسوم الأمريكية

أعلنت منظمة التجارة العالمية، اليوم الثلاثاء، أن روسيا قدمت طلبًا للانضمام إلى مشاورات الاتحاد الأوروبي مع الولايات المتحدة كجزء من عملية حل النزاع فيما يتعلق بفرض الرسوم الأمريكية على استيراد منتجات الصلب والألومنيوم.
 
وجاء في بيان المنظمة، أن "تطبيق الإجراءات المتخذة من قبل الولايات المتحدة يضر بشكل خطير بالمصالح التجارية لروسيا". كما أكدت منظمة التجارة العالمية في 6 حزيران/يونيو أن الاتحاد الأوروبي قد قدم طلبًا لإجراء مشاورات مع الولايات المتحدة في تسوية النزاعات المتعلقة بفرض رسوم على الواردات من منتجات الصلب والألمنيوم من قبل الولايات المتحدة. وطلبت روسيا في نيسان/أبريل الماضي، من خلال منظمة التجارة العالمية (إجراء) مشاورات مع الولايات المتحدة بشأن رسوم الاستيراد الجديدة على الفولاذ والألمنيوم.
 
ونقلت وكالة "سبوتنيك" في ذلك الوقت، عن مصدر مطلع على هذه القضية، أن هذه العملية يمكن أن تؤدي إلى طلب من روسيا للحصول على تعويض.
 
وفرضت الولايات المتحدة، استناداً إلى اعتباراتها بشأن الأمن القومي، رسوما جمركية على إمدادات الصلب بنسبة 25 بالمئة والألومنيوم 10 بالمئة في آذار/مارس. ودخلت التدابير حيز التنفيذ في حزيران/يونيو فيما يتعلق بالاتحاد الأوروبي. وجاء رد الاتحاد الأوروبي على ذلك من خلال عدة خطوات: الأولى: تمت في 1حزيران/ يونيو، بتقديم طلب لمنظمة التجارة العالمية.
 
والثانية جاءت بفرض رسوم على استيراد عدد من السلع من الولايات المتحدة لإعادة التوازن إلى الوضع ضمن قواعد المنظمة، فضلا عن إمكانية إدخال تدابير وقائية في سوق الصلب إذا تم اكتشاف تدفق إضافي للواردات إلى دول الاتحاد الأوروبي بسبب "إغلاق" السوق الأمريكية.
 
وصرح أورشكين، في وقت سابق من اليوم الثلاثاء، أن روسيا ستقوم في المستقبل القريب بتطبيق رسوم استيراد متبادلة على السلع الأمريكية، التي لها نظائر في السوق الروسية. وأبلغت روسيا في نهاية أيار/مايو، منظمة التجارة العالمية عن إمكانية فرض رسوم تبلغ 537.6 مليون دولار سنويا على السلع الأمريكية، حيث يبلغ حجم الإمدادات السنوية منها في روسيا 3.16 مليار دولار

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018