تحليل وآراء

مشاكل ترامب من صنع يديه.. بقلم: جهاد الخازن

الرئيس ترامب قال إن قمة 12 من هذا الشهر التي ستجمعه مع الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ- أون ستُعقد في موعدها، وهو كان قال إن الضرائب ستزيد على الحديد والفولاذ المستورَد من أوروبا ورد الاتحاد الأوروبي بأن عنده صفحات تضم أسماء شركات أميركية سيزيد الضرائب عليها رداً على القرار الأميركي. بين هذا وذاك لا يزال الرئيس وكبار المسؤولين حوله يقلبون الحقائق أو يكذبون.
هل تستطيع الولايات المتحدة شن حربَيْن على كوريا الشمالية وإيران في وقت واحد؟ السؤال ليس مني وإنما قرأته في الميديا الأميركية نقلاً عن باحثين في دور فكر كبرى. الرئيس الأميركي تحدث كثيراً عن زيادة قوة العسكر في بلاده، إلا أن وزير الدفاع جيم ماتيس حذر من أن نزاعاً مفتوحاً في شبه القارة الكورية سيكون كارثياً، وهو إذا تزامن مع حرب ضد إيران سيجعل الكارثة مضاعفة. وزارة الدفاع الأميركية أجرت دراسات عن حرب ضد الصين أو روسيا، وقالت إن مثل هذه الحرب أمر مستبعد جداً.
وراء تحريض دونالد ترامب على حروب محتملة يقف وزير الخارجية مايك بومبيو ومستشار الأمن القومي جون بولتون، وهما رجلان صرَّحا مرة بعد مرة أن على الولايات المتحدة أن تهاجم ايران وكوريا الشمالية، وتدمر القوة العسكرية لكل منهما. كوريا الشمالية بدأت تدمير برنامجها النووي العسكري بحضور شهود من الخارج، وإيران التزمت نص اتفاقها النووي مع الدول الكبرى، وهي لن تخصب اليورانيوم لمدة 15 سنة، فما هو عذر بومبيو وبولتون لمهاجمتهما؟ لا عذر هناك، بل نزعة عدوانية عند بومبيو وولاء إسرائيلي عند بولتون.
طالما أن الرئيس ترامب سيجتمع مع الرئيس كيم تبقى هناك عقدة إيران. هو انسحب من الاتفاق النووي معها الذي وقعته إدارة اوباما زاعماً أن الاتفاق «لم يأتِ بهدوء، لم يأت بسلام، ولن يفعل أبداً». الرئيس على ما يبدو «بصّارة برّاجة» ويقرأ الغيب. هو تجاهل تظاهرات كبيرة في مدن إيرانية عدة احتجاجاً على تدهور الاقتصاد، وعدم وجود عمل للناس. حملته على الحكم في إيران أعطت مفعولاً عكسياً فقد تجمع الناس حول المرشد والحكومة رفضاً للهجوم الأميركي على بلادهم.
في غضون ذلك أقرأ أن إدارة ترامب تكتم عدد الضحايا من المدنيين في الغارات الجوية الأميركية من غرب آسيا إلى أفريقيا. قرأت مثلاً على تجاوزات إدارته أنه أمر بشن غارة على البيضاء في اليمن بعد أيام من دخوله البيت الأبيض في كانون الثاني 2017. هو قال إن الغارة نجحت نجاحاً مذهلاً، وكان يكذب، ففي الغارة قتل عضو في مشاة البحرية الأميركية وتسعة أطفال كل منهم دون الثالثة عشرة، وبينهم طفلة في السادسة.
السرية التي تحيط بإصابات المدنيين في الغارات الأميركية كانت موضع بحث في اجتماعات عدة لمراكز بحث، وعندما تصدر الميديا أرقاماً ترفض الإدارة التعليق عليها تأكيداً أو نفياً.
ما سبق ليس كل شيء فهناك تحقيق روبرت مولر في علاقة روسيا بانتخابات الرئاسة سنة 2016، ودورها في دعم دونالد ترامب ضد هيلاري كلينتون. يبدو أن أنصار ترامب من محامين ومسؤولين رأيهم أن يحصر التحقيق في مجال ضيق، وأن يتزامن ذلك مع انتقاد المحققين.
كانت هناك موجة من التغريدات في الأيام الأخيرة حاول فيها ترامب الدفاع عن نفسه وتحويل التهمة إلى التحقيق والمحققين. محامي ترامب رودي جولياني يحاول تغيير سير التحقيق بإبعاد الرئيس ترامب عنه والتركيز على عدد من «الخطوط الحمر» للحد من مدى قدرة المحققين على ملاحقة المعلومات المتوافرة لهم.
لا أدري مَن سينتصر في النهاية، ترامب أو مولر، فأنتطر ما يستجد في الأيام القادمة. في غضون ذلك، أرى أن ترامب يؤيد العنصريين من أنصاره ضد الناس العاديين، ولعل في وقف برنامج روزان بار على تلفزيون «آي بي سي» مثل واضح، فهي هاجمت مساعدة للرئيس السابق باراك أوباما اسمها فاليري جاريت واتهمتها بأنها «حيوان». قامت قيامة على روزان بار لم تهدأ بعد وهي سحبت التغريدة واعتذرت، ولكن لم يغفر لها أحد.
غداً يوم آخر وفضيحة أخرى.
 

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018