هل تهدد المزاجية حياتك الزوجية؟

تعد الشخصية المزاجية، من الشخصيات المتغيرة ذات الطباع الحادة والغريبة الأطوار، وكذلك تتميز بالقرارات السريعة  ومن ثم التراجع  عنها أحياناً، باختصار هي شخصية غير ثابتة متغيرة حسب ما تخضع له من ضغوط ومؤثرات.
تقول اوليجا سانشيز، اختصاصية الصحة النفسية لـ”فوشيا”، أن المزاجية تهدد الحياة الزوجية بالنسبة للسيدات، وطبيعة العلاقة مع الشريك، لانها تؤثر على الطرف الآخر بشكل كبير، وتعطيه طاقة سلبية قد تؤدي إلى سلوكيات عنيفة  وبالتالي تسبب شرخاً في العلاقات وتؤدي إلى حياة زوجية غير سعيدة، لذا احذري هذه السلوكيات المزاجية:
المزاجية العاطفية
وهي أن تكوني حنونة بقدر ما، وفجأة تحرمينه من هذا الحنان دون مبررات، أو أن تكوني حساسة عاطفية وفجأة تصبحين جافة وأسلوبك عنيف نوعا ما، وطباعك قاسية ومزاجية، وتقومين بتصرفات معينة كأن تستحوذي على التلفاز كل الوقت، أو أن تكوني من يقرر تشغيل المكيف  بغض النظر عن احتياجات الشريك، أو أن تفرضي نظامًا غذائيًا وأنت تعلمين أن شريك لا يحبه، أو أنك تخرجين للتسوق والتسلية مع صديقتك في وقت يكون فيه متفرغ من العمل لأجلك ومحتاج لمجالستك ووجودك.
مزاجية الانفاق
حاولي ترتيب أولوياتك والضروريات، وتمتعي بحسن تسيير الميزانية، ولا تطلبي كثيراً في وقت أنت على علم فيه أن شريك في أزمة مالية معينة أو لديه التزامات كثيرة، لذلك اسعي للمحافظة على التوازن المادي.
مزاجية التجميل
لا تسمحي لمزاجك المتقلب أن ينعكس على شكلك وأن تنسي الاهتمام بنفسك، فكوني متألقة واهتمي بأناقتك ومظهرك من الشعر حتى القدمين، لان الجمال ينعكس على الصحة النفسية  بشكل إيجابي.
 

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018