مدونة م.محمد طعمة

عن المدونة . بقلم المهندس محمد طعمه

سونى: مبيعات PlayStation Move وصلت 4.1 مليون جهاز في شهرين
أعلنت شركة سوني أن مبيعات جهاز PlayStation Move تخطت حاجز 4.1 مليون وحدة حتى الآن.
ويمثل هذا الرقم حجم المبيعات في كل أسواق العالم من الجهاز، الذي أطلق في أيلول الماضي في أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا. بينما تم طرحه في السوق الياباني منذ فتره تقل عن الشهر.
وقام بيان صحفي صادر عن سوني بوضوح في الطعن على إعلان مايكروسوفت، بشأن مبيعات 2.5 مليون جهاز من Kinect لأجهزة إكس بوكس 360، التي بدأت في نوفمبر تشرين الثاني، فيما يبدو أنها مقدمة لحرب بيانات إعلامية ستتبادلها الشركتان.
ومما لاشك فيه أن المنافسة بين الشركتين وتحديداً على منصات الألعاب الجديدة كينكيت، وبلاي ستيشن موف، ستصب في النهاية لصالح المستهلك، فبعد ترقب دام شهوراً طويلة، تم طرح الجهازين في الأسواق في فترات متقاربة للغاية مما يعطي مؤشراً عن حجم التنافس المنتظر بين المنصتين في موسم العطلات المنتظر.
وحسب موقع نيو ون، وفي نفس السياق، فإن التحديثات المستمرة لأجهزة كينكيت، وكذلك كمية البرامج المتاحة له، ربما تعطيه الأولوية لحسم سباق منصات الألعاب الذي اشتعل بين سونى ومايكروسوفت، وهو الأمر الذي ستحسمه أرقام المبيعات خلال الفترة القليلة القادمة.

 

Yahoo تخطط لتسريح 5% من موظفيها
أفادت تقارير إخبارية إن شركة ياهو تخطط لتسريح 5% من قوة موظفيها، وقالت صحيفة نيويورك تايمز على موقعها الإلكتروني إن ياهو ستخفض ما يصل إلى 650 وظيفة في هيكلها الإداري ، وذلك وفقاً لمصدر مطلع على سير الأمور في الشركة، رغم امتناع كيم روبي المتحدثة الرسمية باسم ياهو عن التعليق عن الخبر.
وأرجعت الصحيفة هذه الخطوة إلى رغبه السيدة كارول بارتز الرئيس التنفيذي لياهو في خفض التكاليف المتزايدة، خصوصاً في ظل تباطؤ النمو في خطط ياهو للإعلانات التجارية على شبكة الإنترنت.
وتتكون هياكل ياهو الإدارية من 14100 موظف حتى نهاية أكتوبر الماضي.
ووفق نفس المصدر السابق فإن السيدة بارتز تحاول تنشيط ياهو، التي عانت من سنوات من البيروقراطية المفرطة وعدم التجديد، وفشلت الشركة حتى الآن في الاستفادة من الشبكات الاجتماعية، وهى المكانة التي يهيمن عليها الآن موقع فيس بوك، كما خسرت المعركة مع غوغل في البحث.
وتحاول بارتز- التي تولت موقعها في أوائل 2009، أن تنهض بشركة ياهو بكل ما تملك من إمكانيات، وتعاونت مع مايكروسوفت وتحديداً محرك بينج لدمج نتائج ياهو مع محرك بينج المتنامي في النفوذ بالتدريج، كما سعت إلى إضافة هيئة تحرير مخصصة لوسائل الإعلام، من أجل تحرير مواد أكثر تشويقاً للقراء على صفحة ياهو الرئيسة، كما دعت الهواة للمساهمة في المقالات الإخبارية رغبة في إعادة بث دماء التجديد لبوابة الموقع.
- وتأتى محاولات بارتز الحثيثة - كما ذكر الخبر - في ظل ضغوط متزايدة من المستثمرين في ياهو، الراغبين في نتائج مالية أفضل لاستثماراتهم، ولكن بارتز قالت مراراً إن الأمر سيستغرق بعض الوقت قبل أن تحقق الشركة تقدماً كبيراً.

تويتر تصدر تقرير عن اتجاهات التغريدات لعام 2010

 
أصدر موقع تويتر رسمياً قائمه بأكثر الكلمات والموضوعات اتجاهاً في الموقع خلال العام 2010
- وقال الموقع في المدونة الرسمية أن تويتر شهد 25 مليار تغريدة خلال العام الماضي، وتم تحليل جميع التغريدات بدقه بالغة للحصول على أعلى 10 اتجاهات، فضلاً عن الاتجاهات الرائدة في ثماني فئات: الأخبار، والشعب، والأفلام، والتلفزيون، والتكنولوجيا، وكأس العالم، والرياضة.
وصنف الموقع كل اتجاه في قائمة أفضل 10، ويشمل المصطلحات ذات الصلة الواحدة، لإعطاء رأي أكثر دقة عن المواضيع التي يهتم بها معظم الناس في عام 2010.
- وجاءت أكثر 10 توجهات للتغريد بصفة عامة خلال 2010 بالترتيب التالي:
1. Gulf Oil Spill.. بقعة زيت الخليج
2. FIFA World Cup… كأس العالم لكرة القدم
3. Inception… فيلم الخيال العلمي
4. Haiti Earthquake… زلزال هايتي
5. Vuvuzela.. الفوفوزيلا (وسيله التشجيع في مونديال 2010)
6. Apple iPad… آي باد شركة ابل
7. Google Android… أنرويد غوغل
8. Justin Bieber… مطرب البوب
9. Harry Potter & the Deathly Hallows… فيلم هاري بوتر
10. Pulpo Paul الاخطبوط الإسباني الشهير بول
وحسبما أضاف الموقع: هذه الاتجاهات تشير إلى الأشياء التي هي الأكثر وضوحاً في حياتنا، هذا يعكس ما يحدث في عالمنا، ويظهر قوة تحول أي حدث أو قصة في تجربة مشتركة، ويؤكد قيمة موقع تويتر بوصفها شبكة المعلومات الأولى في لحظة وقوع الحدث.

موزيلا تهاجم ثلاثي (الشر): غوغل وابل ومايكروسوفت
في محاولاتها الحثيثة للإبقاء على متصفحها الشهير (فايرفوكس) على منصة المنافسة في حرب تكسير العظام بين المتصفحات، دعت موزيلا كل من الكيانات الكبيرة: غوغل، ومايكروسوفت، وابل، إلى وقف ممارساتهم بشأن إجبار المتصفح على تثبيت إضافات تخص برامجهم، أثناء قيام المستخدم بتركيب أحد برامجهم على جهازه الخاص.
- وتطرح موزيلا عدداً كبيراً من الإضافات للمبرمجين، وتشترط أولاً الحصول على موافقة المستخدم قبل تثبيت أي منهم على المتصفح. - كلمات موزيلا، جاءت في مدونة موزيلا الرسمية، وكتبها Asa Dotzler، المؤسس المشارك لمشروع فايرفوكس وعضو فريق القيادة لموزيلا، حيث كتب عبارات وانتقادات قاسية للكيانات الثلاثة، وصفها بأنها" شريرة " عندما تجبر المستخدم على تثبيت إضافات لمتصفحهم دون أخذ إذن مباشر.
- وكتب دوتزلر في التدوينة: " لماذا تصر مايكروسوفت وغوغل وابل على إضافة مكونات إضافية لفايرفوكس عند تثبيت البرامج الخاصة بهم؟ عندما ركبت برنامج iTunes، من أجل إدارة مجموعة الموسيقى والمزامنة لأجهزة آي بود، لماذا اعتقدت ابل إنني موافق لإضافة تطبيق أي تيونز لكشف المكونات في متصفحي الفايرفوكس دون أن يطلب مني؟ "
- وواصل دوتزلر: لماذا تعتقد مايكروسوفت إننى موافق على التسلل من برنامجهم ويندوز لايف "معرض الصور" إلى الفايرفوكس في متصفحي عندما ركبت مايكروسوفت أوفيس؟.
- وعن غوغل كتب: ما الذي يجعل غوغل تعتقد أنه من السلوك المعقول بالنسبة لهم تحديث المكونات في فايرفوكس عندما كنت أثبت برنامج غوغل إيرث أو غوغل كروم دون أن يطلب منى الإذن أولاً؟.
وأضاف بحدة في مقطع آخر من تدوينته: أدعو غوغل ومايكروسوفت وابل، وأي جهة أخرى تفعل ذلك، أن توقف هذا الفعل الآن وفوراً، إذا كنتم ترغبون في إضافة أي مكونات لمتصفحنا، اسألوا المستخدم أولاً، وخذوا منه التصريح بذلك، لا تكونوا "أشرار".
وختم بعبارة قوية: فايرفوكس يمكن أن تفعل الكثير لمنع هذا النوع من السلوك، ولكننا لا يجب أن نهدر طاقتنا في القتال ضد الشركات التي ينبغي النظر إليها على أنها جديرة بالثقة، أطلب شيئاً واحداً من شركات البرمجيات: "اسأل أولاً!.
ومن الملاحظ أن الهجوم على غوغل تحديداً يبدو غريباً، كون موزيلا ترتبط بعلاقات تجاريه وثيقة معهم، مما دفعهم إلى الإقرار في تقريرهم السنوي "دولة موزيلا" قبل بضعة أيام أنهم يدينون بالشكر إلى غوغل في تنامي إيراداتهم إلى حد بعيد.



Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018