قتل 10 من أصدقائها رمياً بالرصاص لرفضها الارتباط به!

أوضحت والدة إحدى المراهقات، من ضحايا مجزرة مدرسة سانتا في تكساس الأميركية، أن ابنتها لم تدخل بعلاقة مع مطلق النار وأهانته بشكل علني.
وأوضحت أن ابنتها شانا فيشر، البالغة من العمر 16 عاما، كانت تقاوم تقرب القاتل ديميتريوس باجورتزيس منها منذ شهور، مضيفة: “أصبح أكثر عدوانية بشكل متصاعد... وقد صدته مؤخرا وأحرجته حيث رفضته في العلن أمام الفصل قبل أسبوع واحد من الهجوم”.
واعترف باجورتزيس البالغ من العمر 17 عاما بإطلاق النار، وقال للمحققين إنه تعمد ترك الطلاب الذين كان يحبهم على قيد الحياة، حتى يتمكنوا من “إخبار قصته” وتوصيلها للناس.
 

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018