تحليل وآراء

الحاجة إلى «أستانا 9».. بقلم: سيلفا رزوق

وفقاً للمعطيات الحاصلة لا تبدو جولة «أستانا» التي ستنطلق اليوم بنسختها التاسعة، شبيهة بما سبقها من جولات، لجهة انعقادها في أعقاب العدوان الإسرائيلي الأخير على سورية، وارتفاع حدة الاشتباك الإقليمي لمستويات بدت فيها المنطقة على أعتاب حرب كبرى قد لا تحمد عقباها.
إصرار الدول الضامنة الثلاث على عقد الاجتماع والإعلان عن حضور الأطراف كلهم وكذلك اكتمال نصاب المشاركين، بدا وكأنه رسالة سياسية بحد ذاتها، ولاسيما في وقت تستميت فيه إسرائيل ومعها ما تبقى من دول العدوان على سورية لإبعاد أو محاولة إبعاد إيران وإخراجها من المعادلة السورية التي تنتظر عما قريب البحث في نهاياتها.
موسكو التي شاب موقفها الكثير من التساؤلات خصوصاً مع تزامن العدوان الإسرائيلي الأخير على سورية واستقبالها لرئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو، وما أعقب ذلك من تصريحات رسمية روسية دعت فيها إلى ضبط النفس وعبرت عن قلقها من «تصاعد التوتر الإيراني الإسرائيلي»، تجد نفسها اليوم المعني الأول في تخفيف هذا التوتر ومنع التصعيد، لكن وقوف موسكو في منتصف المسافة كما بدت في الإعلام على الأقل، لا يعني بالضرورة أن روسيا تخلت أو يمكن لها التخلي عن الدور والوجود الإيراني في سورية، وصولاً إلى فك التحالف معها كرمى لعيون أي طرف آخر.
بالمقابل فإن حاجة موسكو إلى إيران في الصراع الدولي الأكثر اتساعاً وخصوصاً في خضم معركة تغيير النفوذ العالمي واحتدام الموقف مع واشنطن، يجعل من دولة إقليمية كبرى مثل إيران، حاجة روسية ملحة، لا يمكن معها المغامرة في أي خطوة خاطئة تسمح بنفاذ المشروع المقابل أو المضاد.
وفقاً لهذا التصور يمكن التأكيد إذاً أن التحالف الروسي الإيراني ثابت، ومعه فإن محاولات الابتزاز الإسرائيلي المستمرة لموسكو تبدو معدومة النتائج لجهة المساعدة أو الانضمام للمحاولات الإسرائيلية في النيل من الدور الإيراني المستمر إقليمياً.
المحاولات الإسرائيلية إذاً لقلب المعادلات المفروضة بقوة الانتصار على الإرهاب وفشل مشروع تل أبيب في سورية، ستفضي بالتأكيد إلى صفر نتائج، ومحاولات تغيير قواعد الاشتباك، يبدو أنها ارتدت عكسياً وتحريك جبهة الجولان لم يعد عنواناً بعيد المنال، وهذه الرسالة بالتحديد وصلت وسمعت جيداً في الأوساط الإسرائيلية.
الرسالة السياسية الأخرى التي سينقلها المشهد القادم من العاصمة الكازاخية، هو الإصرار الإقليمي على متابعة الحل السياسي وفقاً لصيغة أستانا حصراً، وترسيخها كمرجعية سياسية أساسية قد لا ترقى حتى اللحظة كبديل عن مسار جنيف، لكن بالتأكيد لا يمكن تجاوزها وتجاوز مخرجاتها، خصوصاً بعد إثبات قدرتها على التحكم والسيطرة على مناطق خفض التصعيد، وقدرة الدولة السورية على استثمار هذا المعطى في تحريك الملفات الميدانية وفقاً لمقتضيات مصلحتها، الأمر الذي أثمر حتى اللحظة تحرير أهم المدن والمناطق التي تحتاجها الدولة السورية لتثبيت سيطرتها وإضعاف يد الإرهاب وصولاً إلى إنهائه.
«أستانا 9» يظهر اليوم كحاجة إقليمية ميدانية ملحة، فمن جهة تسعى الدول الضامنة الثلاث لتثبيت نفسها كلاعب أساسي وحيد على الساحة السورية، لا يسمح بتغيير أساساته أو تجاوزه، ومن جهة أخرى تحتاجها الحكومة السورية لجهة البحث في الخطوة الميدانية التالية، فبعد الإنجازات المتتالية للجيش السوري وإنهائه ملفات الغوطة ودمشق وشمال حمص، لا بد من مرحلة هدوء سياسي تسمح بترتيب الأوراق الميدانية من جديد، والتحضير للمعركة المقبلة ضد الإرهاب، وهي معركة مستمرة بطبيعة الحال لن تتمكن كل محاولات العرقلة والتصعيد مهما وصلت حدودها، من إيقافها، والقرار السوري هنا قرار محسوم.
 

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018