حساسية لمس الثديين.. هل تختلف من سيدة لأخرى؟

الثديان من أكثر المناطق حساسية للمس في جسم المرأة، كما إن الحلمات تعد منطقة شهوة جنسية لدى كل امرأة، ولكن هل يختلف إحساس لمس الثديين والحلمتين من امرأة لأخرى؟ وهل تشعر كل النساء بنفس الشهوة خلال العلاقة الحميمة عند لمس الثديين والحلمتين؟
الإحساس في منطقة الحلمتين بالطبع يختلف من امرأة لأخرى، تمامًا كالإحساس باللمس عند القدمين ودرجات الإحساس بالألم والنشوة، فكل إنسان يختلف عن الآخر ولا يوجد شخصان لهما نفس درجة الإحساس في أي جزء من الجسم!
بعض النساء لا يستمتعن عند مداعبة الحلمتين بكثرة، نظرًا لشدة حساسيتهما، والبعض الآخر لا يفضلن مداعبة الحلمات على الإطلاق، لأنهن يعتبرنها غير مثيرة، ولا يشعرن من خلالها بالنشوة!
وفي الغالب، فإن الحلمتين والثديين بشكل عام من مناطق الإثارة لدى كثير من النساء، بل إن بعض النساء يمكنهن الوصول للنشوة فقط من خلال مداعبة الحلمتين.
أيضًا يمكن للمرأة الواحدة أن يختلف لديها الإحساس بلمس الحلمتين، تبعًا لوقت المداعبة، فمثلًا في بداية العلاقة يكون الثديان والحلمتان من مناطق الإثارة، ولكن بعد وصول المرأة للنشوة تنزعج في أغلب الأحيان عند لمس ثدييها، ما قد يثير استغراب الزوج.
ولكن المرأة مثل الرجل تمامًا، فبعض الأماكن في جسمها عند وصولها للنشوة تصبح أكثر حساسية، تمامًا مثل العضو الذكري لدى الرجل، فبعد وصول الرجل للنشوة ونهاية العلاقة الحميمة لا يحتمل أي رجل أن تلمس امرأته رأس العضو الذكري لفترة من الزمن، حيث إنه يكون حساسًا جدًا بشكل مزعج!
وهناك فترات في حياة المرأة تصبح فيها الحلمتان أكثر حساسية للمسها، وتكون في هذه الفترات منطقة إثارة وشهوة، مثل فترة الدورة الشهرية وخلال فترة الرضاعة الطبيعية أيضًا، لذا فإن النساء في هذه الفترات يكنّ أكثر رغبة في العلاقة الحميمة، وخاصة فترة المداعبة التي تسبق الدخول في العلاقة، فالنساء في هذه الفترات يكنّ أكثر إحساسًا بأجسامهن ومناطق الإثارة فيها.
الإحساس باللمس في منطقة الثديين والحلمتين حتى وإن وصل إلى مرحلة مزعجة، فهو لا يعد مصدر قلق على مستوى صحة المرأة، إلا إذا وصل الأمر لمرحلة الحكة والألم، عندها من الممكن أن يكون هذا إنذارا بوجود ورم أو تكتل في أحد ثدييك أو كلاهما، وعليكِ باستشارة الطبيب فورًا.
 

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018