آدم وحواء

اشعري بالنشوة الجنسية في علاقتك الحميمة بهذه الطريقة

العلاقة الحميمة الجيدة من أسس نجاح العلاقة الزوجية، ولكن بمرور الوقت يكون من الصعب الحفاظ عليها في مستوى ثابت وجيد نظرًا للمتغيرات الكثيرة التي تطرأ على الزوجين، مثل وجود الأطفال والانشغال بالعمل والتعود على العلاقة بين الزوجين الذي ينتج عنه ملل وعدم رضا عن العلاقة بعد فترة.
طريقة الحصول على الرضا الجنسي في العلاقة الحميمة:
رغم استمرار العلاقة الحميمة بين الزوجين بشكل تقليدي، قليل من الأزواج هم من يتمتعون بها ويشعرون بالرضا بعد انتهائها، بمرور سنوات الزواج تصبح العلاقة الحميمة من العادات الزوجية والحصول على الرضا والإشباع الجنسي والنفسي منها أمر بعيد المنال.
 
خبراء العلاقات الجنسية بدؤوا في دراسة على الأزواج والزوجات الذين مر على زواجهم أكثر من ثلاث سنوات، وكان موضوع الاستقصاء عن: ما الأشياء التي يشعر معها الأزواج بالرضا والإشباع الجنسي بعد العلاقة الحميمة؟
 
تمحورت معظم الإجابات حول عاملين أساسيين ينتج عن وجودهما شعور بالرضا الجنسي في أثناء وبعد العلاقة الحميمة، وهما:
 
العامل الأول: وصول المرأة للنشوة الجنسية:
أكثر الأمور التي اتفق عليها الأزواج والزوجات كشرط أساسي لنجاح العلاقة الحميمة والاستمتاع الكامل بها ثم الرضا عنها هي وصول الزوجة للنشوة، ولا يرتبط استمتاع المراة فقط بالوصول للنشوة بل الرجل أيضًا، حيث أجمع 90% من الأزواج على أن استمتاعهم ورضاهم النفسي لا يكتمل إلا بوصول زوجاتهم للنشوة وشعورهن بهزة الجماع.
 
الهرمونات التي يفرزها جسمك عند الوصول للنشوة من أهم أسباب السعادة في العلاقة الحميمة، لذا الوصول للنشوة أمر مهم لكِ ولزوجك، والغريب أن كثيرًا من الزوجات يعشن سنوات طويلة دون أن يجربن شعور الوصول للنشوة ولا يرغبن في الحديث عن الأمر مع أزواجهم حرجًا أو خوفًا أو لأسباب أخرى، الصراحة والصدق في العلاقة الحميمة لا غنى عنهما لذا لا تترددي في إخبار زوجك بما تشعرين به حول علاقتكما وشعورك حولها ورضاك عنها.
 
هناك وسائل متعددة للوصول للنشوة وهزة الجماع في العلاقة الحميمة، منها:
الأوضاع التي يستطيع فيها الرجل لمس نقطة الإثارة عندك G-spot، مثل وضعي الفارسة والدوجي.
إثارة البظر فهو من النقاط الحساسة التي تُثار بسهولة، وتصل معها كثير من النساء للنشوة.
مداعبة حلمات الثدي، فهي من أهم نقاط الإثارة عند المرأة أيضًا.
استرخاء عضلات الحوض والمهبل، شد العضلات يمنعك من الوصول للنشوة لذا حاولي أن تكوني في حالة استرخاء كاملة في أثناء العلاقة الحميمة.
النقطة الأخيرة والأهم هي البعد عن التوتر على الأقل في تلك الدقائق القليلة.
العامل الثاني: العلاقة النفسية داخل العلاقة الحميمة:
أجمع كثير من الأزواج والزوجات في نهاية الاستقصاء على ارتباط الرضا الجنسي بالرضا النفسي في العلاقة الحميمة، فهي بالأساس علاقة أساسها المودة والتقارب النفسي والشعور بالاتصال الجيد، عند افتقاد المودة والحب في العلاقة الحميمة ستتتحول إلى عمل اعتيادي لا يحمل معه المشاعر التي تساعد في استكماله وعدم القدرة عن الاستغناء عنه.
يشعر كثير من الأزواج والزوجات بالرضا الجنسي رغم عدد المرات القليلة التي يمارسون فيها العلاقة الحميمة، لأنها تحتفظ بالمودة والقرب النفسي والجسدي داخلها مع كل مرة، في حين لا يشعر آخرون بالرضا نفسه رغم ممارستهم العلاقة الحميمة مرات كثيرة خلال الأسبوع الواحد.
 
الاهتمام بالعلاقة الحميمة والتواصل مع الزوج لا غنى عنه لنجاح العلاقة الزوجية، والصراحة كما ذكرنا هي مفتاح حل اللغز.
 

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018