كيف تواسين صديقتك بعد انفصالها عن شريكها الخائن؟

 تتعرض الكثير من الصديقات لمواقف عصيبة، منها وقوع الصديقة المقربة في خدعة من رجل لا يعرف الحب ولا يدرك معنى الإنسانية.
لا داعي للحيرة، هنا نقدم لك الطريقة المناسبة، لمواساة صديقتك في هذا الوقت الحساس..
قرارك كان صائبًا
قولي لها: “هذا الرجل كان وسيظل آخر شخص يصلح لها، ولا داعي لهذه الدموع فهو لا يستحق حتى مجرد التفكير فيه، الآن فقط أستطيع القول إن هذا الشخص الخائن المتلاعب ليس هو الرجل الذي تندمين من أجله، فأنا أعرف حقيقته منذ البداية، وأهنئك على قرارك الصائب، فاليوم فقط تحررت من قيودك وأصبحت ترين الصورة بشكل أوضح”.
لم يكن الشخص المناسب
عرفيها بأنك تدركين جيدًا أن الفراق أصعب بكثير من الاستمرار في العلاقة حتى وإن كانت فاشلة، وذكريها بأن الشخص الذي التقت به أول مرة لم يعد الشخص نفسه الذي قررت الابتعاد عنه، فقد تبدل كل شيء ولا يحمل لها في قلبه أي مشاعر، ولم يبادلها الحب؛ فهو أبعد ما يكون عن طهارة النفس ونقاء السريرة.
الانفصال ليس نهاية العالم
أكدي لها بقولك: “الانفصال ليس نهاية العالم، بل هو البداية للبحث عن الحب الحقيقي والشخص المناسب، أنت تسيرين على الدرب الصحيح، واخترت التخلص من وهمك القاتل وآثرت الوحدة على الشخص الخائن، وقد تعلمت جيدًا من الدرس واستوعبت الرسالة، اليوم فقط تستطيعين إعادة صياغة حياتك من جديد، فقد  نجوت بسفينتك من الأمواج العالية”.
استعادة نفسها
أخبريها بأن هذا الرجل استطاع أن يسلبها قيمتها واحترامها لنفسها، فقد وضعته في مكانة عالية لا يستحقها، وذكريها بعذابها الطويل وسنواتها المريرة، وأن حبها له لم يكن خطيئة تستحق عليها العقاب، ولكن الخطيئة الحقيقية أنها منحته قلبها وهو لا يستحق هذا القلب الطيب، واستطاعت أخيرًا أن تستعيد نفسها وتسترجع هويتها.
كشف حقيقته
حان الوقت لتطلعيها على حقيقته، وأنه شخص خائن مخادع لا يذكرها بالمرة، فهو الآن ينصب شباكه على فتاة أخرى ليوقع بها ويعيد الكرة، شجعيها على المضي قدمًا بحثًا عن معنى السعادة والحب، مع رجل يمتلك مقومات الرجولة، يعرف كيف يمنحها الحب والاحتواء.
حان الوقت للبحث عن المستقبل
حثيها على البحث عن المستقبل برؤية ثاقبة وعين أزيحت عنها الغشاوة، فهي الآن شخصية جديدة متحررة، لا تختصر حياتها في شخص لتعيش راهبة في محرابه، ولا بد أن تنظر للمستقبل بعين الثقة، ولا تجعله كالكرة يتلاعب بها شخص أحمق الخطى أعمى البصيرة، فهنيئا لها بأنها وجدت نفسها ووضعت قدميها على بداية الطريق الصحيح.
 

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018