كيف تجعلين من حماتكِ صديقتكِ المقرّبة؟

تحظى الكثيرات  بحموات طيبات وودودات، يكدن يماثلن أمهاتنا في حبهن، الا أنّ الصورة النمطية السائدة،  هي أنّ الحماة والكنة قطبي مغناطيس شديدي التنافر، ولا يجتمعان على رأي.
فإذا كنتِ من هذه الفئة في علاقتكِ مع حماتكِ، ننصحكِ باتباع هذه الخطوات لإصلاح الأمر:
امدحيها في الطريقة التي ربّت فيها زوجكِ، وابتعدي عن انتقاده، وإلقاء الذنبفي  تصرفاته السيئة على حماتك، فهذا السلوك سيتسبب دون شك لحدوث الكثير من النزاعات بينكما.
امنحيها وقتاً خاصاً تقضيه مع أحفادها، دون تدخل منك أو تضييق، ذلك أنها تحب أحفادها وترى فيهم امتدادا لها ولأبنائها، وحاولي أنْ تغضّي النظر عن بعض تصرفاتها معهم، كإطعامهم الكثير من الشوكولاتة والحلويات.
امنحيها وقتا خاصا معكِ أيضا، كأن تصطحبيها إلى التسوّق، أو لشرب فنجان قهوة في مكانها المفضّل، كما يمكنكِ أنْ تفاجئيها بهدايا شخصية تحبها، أو برحلة من تنظيمك، تجمعيها بها مع صديقاتها القدامى.
لا تشتميها، أو تذكُري خصالها السيئة أمام أحد، خصوصا أطفالكِ، فالأطفال كالاسفنجة وسيشعرون بالعداء بينكما، ويتصرفون بناء على ذلك.
 

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018