آدم وحواء

بواحدة من هذه الكلمات السحرية ستملكين قلوب الآخرين!

يغيب عن بال الكثيرات أن اختيار الكلمة اللطيفة في التوقيت المناسب يمكنها من توصيل رسالة إلى قلوب الآخرين بسرعة ومن دون أي كلفة، وقديماً قيل إن الناس ينسون ماذا قلت أو فعلت، ولكنهم لا ينسونَ أبداً كيف أثّرت في مشاعرهم.
على غرار هذه القاعدة السيكولوجية المجرّبة، اخترنا مجموعة تعابير يقال إن استخدام المرأة لها وهي تتحدث مع الآخرين، سيحقق أهدافها اللطيفة والحميمة تجاههم، ومن دون أي ثمن .
تفضلي استمري في الحديث
أول هذه التعابير: “تفضلي، استمري في الحديث”، وهو تعبير لا بأس للمرأة أن تقوله وهي تستمع إلى سيدة أخرى تتحدث عن نفسها؛ فالنساء عموماً، يزعجهنّ أن تجري مقاطعتهنّ وهنّ يتحدثنَ عن أنفسهنّ. ولذلك عند إعطاء المتحدثة إحساساً بأنكِ تريدينَ الاستماع إلى المزيد منها، فإنها لن تنسى لكِ هذا المعروف الذي ستعدّه مجاملة كبيرة غير معهودة.
ما رأيكِ بذلك؟
تعبير آخر له قوة السحر على المرأة، وهو أن تسأليها أثناء الحديث “ما رأيكِ بذلكِ؟”، مثل هذا السؤال يشرح صدرها ويعطيها الانطباع بأنكِ تقدّرين رأيها وحكمتها وتحبّين الاستماع لها والاستفادة منها. ولا تتصوري كم ستزهو بذلك ولن تنساه لكِ.
كيف أستطيع المساعدة؟
جملة أخرى لها وقع السحر أيضاً؛ فعندما تجدينَ من تتحدث معكِ تعرض مشاكلها أو حيرتها في قضية أو أخرى، ثم تبادلينها بالسؤال الحميم: “كيف أستطيع مساعدتكِ بهذا الموضوع؟”؛ فإن هذا المعروف يتضمن درجة عالية من الاحترام والتطوع للمساعدة.
دعيني أسأل وأرجع لكِ
فعندما تجدينَ أن التي تتحدث معكِ لا تعرف حقائق الأمور، وأنها في حيرة، ثم تبادرينها بالقول: “دعيني أسأل وأرجع لكِ”، فإنها ستشعر أنكِ قريبة منها، تهتمين لحيرتها، وأنكِ على استعداد لمساعدتها دون مقابل.
أعتقد أنكِ تستطيعينَ
عندما تستمعينَ إلى امرأة تتحدث بحيرة وقلق بما يجب أن تفعله لحل مشكلة ما، فإن أفضل ما يمكن أن يصدر منكِ هو كلمة: “أنا واثقة أنكِ تستطيعين”؛ فبهذه الكلمة ترفعينَ من معنوياتها، في ما آخرون كانوا قد أحبطوها.
وتنتهي الدراسة إلى أن كل ما نحتاجه، وفي معظم الأحيان، هو أن نبحث عن الإشارة اللطيفة، أو الكلمة الأنيقة المشجعة التي يمكن أن تشحن نفسية من نتحدث إليهنّ، دون أن تكلّفنا شيئاً.
 

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018