بالحبِّ نحيا.. بقلم: ميساء العجي

هل يحتاج الحب الى يوم الى لغة الى ثقافة هذا السؤال محير للجميع لأنه بالواقع هو لا يحتاج لسؤال إنما هو نفسه إجابة تدل على ذاتها على معناها على قيمها وقيمتها فهل هناك أسمى من الحب،
هو شعور جميل جدا وكلنا منذ ولادتنا فإننا نعيش في بيئة تحب بعضها البعض هي الأب والأم والأخوة لذلك نحن مهيؤون فطريا كي نحب ونتلقى الحب من أسرتنا‏
فاذا لم نعش هذا الشعور داخل اسرتنا وننل من حبهم ما يكفينا ويقوينا ويجعلنا اناسا اسوياء فانه لابد ان تتسلل الى داخلنا مشاعر بديلة كعدم الثقة بأنفسنا وتخلخل ميزان حياتنا فنجد صعوبة بمنح الحب الذي لا نمتلكه لأي أحد ولا نستطيع تلقيه من أي كان ..‏
لذلك فإن الحب هو ليس مجرد شعور إنما سلوك يتضمن العطاء والتضحية ويظهر له الجانب الايجابي من خلال الرعاية والاهتمام والاحترام كذلك المسؤولية تجاه من نحب أي أن يكون هنا ك تناغم وتفاهم وتضحية وعطاء‏
فمن يحب شخصا ما يعطيه من فرحه من حزنه من علمه من فهمه من شغفه من كل ما فيه ومن كل ما لديه بذلك هو يعزز شعور الاخر بالحياة ويعزز شعورنا نحن بالحياة لذلك علينا جميعا ان نعيش الحب وان نمنحه لأغلى اناس على قلوبنا لأنه بالحب تحيا النفوس وبدونه تموت ،علينا ان نعلم اولادنا معنى الحب الحقيقي الذي يتضمن معنى العطاء التضحية لا نجعلهم ينجرون وراء الاكاذيب والاغراءات التي لا طعم لها ولا معنى علينا ، فينعكس ذلك سلبيا علينا وعليهم ان نجعل منهم اشخاصا حقيقين يعيشون الواقع كما هو لا ينغمسون في الخيال البعيد الغامض والمخيف‏
لذلك علينا ان نعيش جميعنا في كل لحظة وفي كل يوم نحياه معنى الحب ولا نترك له يوما واحدا في السنة يضيع منا في زحمة الحياة يجب ان نكون مهيئين له دائما وباستمرار نعيشه ونمنحه للآخرين فبدون الحب لامعنى لحياتنا‏
 

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018