تحليل وآراء

"لعبة القرن".. "اشتباك أمريكي روسي" ومجازفة إدارة ترامب بحياة الأمريكيين في سورية

قال الكاتب ريتشارد سبنسر، في صحيفة "تايمز" البريطانية، إن حرب أمريكا على "داعش" انتهت إلى حد بعيد. "ولكن كل هذا الصوت والغضب الذي رأيناه، لم يكن في الحقيقة أكثر من مجرد عرض من العروض...والآن فإن الحدث الرئيس يعود مجددا إلى الواجهة".

وأشار الكاتب سبنسر، وهو مراسل الصحيفة البريطانية في منطقة الشرق الأوسط، إلى أنه منذ أربع سنوات، وقبل صعود "داعش" والقوات الروسية والأمريكية والإيرانية التي "حاربت" بعضها البعض، كانت الحرب في سورية تتشكل لتكون نسخة القرن الحادي والعشرين من هذه اللعبة الكبرى.

ولفت سبنسر إلى أنه، في ليلة يوم الأربعاء الماضي، لم تكن هناك مجرد قوات بالوكالة، وإنما تم تناولها وكأنها قوات حقيقية أمريكية وروسية وإيرانية جاءت جميعها لتفجير وإشعال الصحراء.

وقال الكاتب سبنسر إن الرئيس ترامب ورث وجودا أمريكيا في الشرق الأوسط، لكنه لم يكن يريد أيضا للقوات الأمريكية، وبعض القوات الخاصة البريطانية، أن تقاتل في "مدن رملية" واقعة شرق سورية ولم يسمع بها سوى عدد قليل من الناس في الغرب.

وبيّن سبنسر أنه وفقا لمبادئه الانعزالية مثل "أمريكا أولا"، كان يجب على ترامب سحب قواته ما إن تم الإعلان عن تدمير "داعش" أو على الأقل القيام بخفض عديد مقاتليها إلى حد يمكن من خلاله التحكم والسيطرة عليها.

وأضاف الكاتب: لسوء الحظ، في ظل أي اقتراح يمكن التفاوض عليه للسماح بذلك، فإن المستفيدين الرئيسيين هم الحكومة السورية وداعميها الروسي والإيراني. على حد قول الكاتب سبنسر.

وقال:
في حال قيام ترامب بذلك فإن هذا يعني السماح لمنافسي الولايات المتحدة برقص "الفالز"عبر منحهم الراحة والبحبوحة في المناطق التي تم تطهيرها من "داعش" بواسطة المقاتلات الأمريكية وحلفاءها، الأمر الذي لا يتطابق تماما مع شعار السيد ترامب الآخر وهو "جعل أمريكا مرة أخرى كبيرة".

ونوه الكاتب سبنسر بما ذكره وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، عندما أكد هذا القرار في كلمة ألقاها منوها بأن مصالح أمريكا في سورية لا تقتصر على محاربة تنظيم "داعش" بل تمتد لضمان التوصل إلى تسوية سياسية نهائية حسب "الوصفة الأمريكية".

وأوضح سبنسر أن حديث تيلرسون يدل على أن الأخير لم يشر إلى أنه يخشى ما يفعله الكثيرون الآخرون في ماكينة السياسة الخارجية الأمريكية "إن الولايات المتحدة قد التزمت بالاشتراك في معركة معقدة وطويلة وربما مكلفة جدا".

وذّكر سبنسر بما حدث في العراق، حيث قاتلت المجموعات العراقية المسلحة، بمختلف مشاربها، القوات الأمريكية والبريطانية حتى انسحب الرئيس أوباما في نهاية المطاف من هناك.

ولذلك قال تيلرسون في خطابه "إن انسحاب القوات الأمريكية في عام 2011 كان سابقا لأوانه، ولن ترتكب إدارة ترامب الخطأ نفسه".

وخلص الكاتب سبنسر إلى أن الكلام الذي قاله تيلرسون، بطبيعة الحال، يشكل دعوة لكل من إيران والحكوكة السورية لاختبار عزم واشنطن.

معتبرا أن توغل قوات داعمة للحكومة السورية ليلة الأربعاء الماضي في الأراضي التي تسيطر عليها القوات المدعومة أمريكيا يشبه على نحو ما "اختبار الإرادة" وخاصة في الوقت الذي يتورط فيه حلفاء واشنطن المحليين (الأكراد) في حرب منفصلة ضد تركيا حليفة الناتو.

وختم سبنسر بالقول:

إذا كان الحال كما ما هو عليه الآن، فإن الاهتمام سوف يتركز الآن على السيد ترامب وعما إذا كان هو وفريقه لديهم القدرة على البقاء والاستعداد لمواجهة المخاطرة بحياة الأمريكيين وهو ما كان يفتقر إليه سلفه أوباما.

 


Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018