خمسَة تَطوّرات عَسكريّة جَديدة تُؤكِّد وجود خُطّة أمريكيّة إسرائيليّة لتَوتير الوَضع في سورية تَمهيدًا لتَقسيمِها.. ما هِي؟ ...بقلم عبد الباري عطوان

خمسَة تَطوّرات عَسكريّة جَديدة تُؤكِّد وجود خُطّة أمريكيّة إسرائيليّة لتَوتير الوَضع في سورية تَمهيدًا لتَقسيمِها.. ما هِي؟ ولماذا نَعتقد أن المَرحلة المُقبِلة قد تَشهد مُقاومةً أكثر شَراسَةً من نَظيرَتها العِراقيّة تَستهدف القُوّات الأمريكيّة في العِراق وسورية.. وأن تَجرِبة أفغانستان صَعبَة التِّكرار؟
 
من حَق وزارة الخارجيّة السوريّة أن تعتبر غارات الطائِرات الأمريكيّة التي استهدفت قُوّاتها ومُسلّحين مُوالين وارتكبت مَجزرةً أسفرت عن مَقتل 150 شخصاً لها في مُحافظة دير الزور بمَثابة "جريمة حرب" وجريمة ضِد الإنسانيّة فالقوّات الأمريكيّة في الأراضي السوريّة والعراقيّة جاءت تحت ذَريعة القَضاء على الإرهاب و"الدولة الإسلاميّة" على وَجه الخُصوص فلماذا لا تُغادرها بعد ان انتفتْ هذهِ الذَّريعة وما الذي تُريد تَحقيقه من جَرّاء هذهِ الغارات؟
 
الإجابة بكُل بساطة هِي تنفيذ مَشروع أمريكي بتقسيم سورية وإقامة قواعِد عسكريّة أمريكيّة دائِمة في شَرق فُراتِها الذي تُريد سَلخه عن غَربِها ووَسطِها بحيث تَكون هذهِ القواعِد بديلاً عن نَظيرتها "إنجيرليك" الجويّة التركيّة التي لم يَعُد مُرحّباً بالطَّائرات الأمريكيّة فيها وأرضيّةً للدّولة الكُرديّة طَور الإنشاء.
 
"التَّحالف الدولي" الذي تَقوده أمريكا اعْترف أنّه شَنّ غاراتٍ على قوّاتٍ مُوالية للحكومة السورية بعد أن شنّت هُجوماً لا مُبرّر له ضِد مَركز لقوّات سوريا الديمقراطيّة شرق الفُرات في مُحافظة دير الزور الحدوديّة مع العِراق وتَدخّل هذا التّحالف لحِماية قوّات سوريا الديمقراطيّة ذات الغالبيّة الكرديّة يُؤكّد رغبة الولايات المتحدة في إقامة كَيانٍ كُرديّ مُستقل شرق الفرات تَقتطعه من سورية وتُوفّر له مِظلّة حمائيّة وتُؤسّس له جيشاً من 30 ألف جندي تُدرّبه وتُزوّده بالأسلحةِ الحَديثة.
 
هذهِ الخُطّة لن تكون مَقبولةً من سورية وإيران وتركيا والعِراق الأمر الذي سيَضع الولايات المتحدة وحُلفاءها في مُواجهةِ هذهِ الدُّول مُجتَمِعةٍ ومُوحّدةً ولا نستبعد أن تتصدّر الخُطّة الأمريكيّة جدول أعمال قمّة إسطنبول الثلاثيّة التي ستَضم قادَة روسيا وإيران وتركيا ومن المُقرّر أن تُعقَد في الأسابيع القليلةِ المُقبِلة.
 
سورية تُواجِه هذهِ الأيّام حالة استهدافٍ أمريكيّة إسرائيليّة مُحكمة الإعداد لتَعويض الخسائِر الكبيرة التي مُنِي بها هذا التحالف شمال غرب ووسط سورية وفي لبنان أيضاً ويُمكن تلخيص مَظاهر التَّصعيد الأمريكي الإسرائيلي ضِد سورية في النُّقاط التالية:
 
أولاً: إطلاق خمسة صواريخ إسرائيليّة عبر الأجواء اللبنانيّة على أهدافٍ سوريّة قُرب العاصِمة ونَجحت الدِّفاعات الجويّة في إسقاط أربعةٍ مِنها ولُجوء دولة الاحتلال إلى استخدام الصواريخ لقَصف العُمق السوري وليس الطَّائِرات مِثلما جرت العادة طِوال السنوات السبع الماضية يَعود إلى تطوّر وتَحديث هذهِ الدِّفاعات السوريّة وبِما يُعزّز قُدراتِها على إسقاطِ أي طائِراتٍ مُغيرة.
 
ثانياً: فتح أمريكا مُجدّداً لمَلف الأسلحةِ الكيميائيٍة واتّهام السُّلطات السوريّة دون امتلاك أدلّة بأنّها استخدمت غاز الكلور في الغوطةِ الشرقيّة وهذه الاتّهامات تُستَخدم مِثلما جَرت العادة كمُقدّمة لعُدوانٍ أمريكي تماماً مِثلما حدث قبل أشهر من قصف لمطار الشعيرات بأكثر من خمسين صاروخ "توماهوك" تحت ذريعة الانتقام لاستخدام أسلحةٍ كيميائيّة في خان شيخون في ريف إدلب.
 
ثالثاً: قصف دِمشق ومناطق قريبة من عُمقِها بصَواريخ وقذائِف حديثة تُطلقها قوّات المُعارضة المُسلّحة من ريف العاصِمة بهَدف زَعزعة الاستقرار والأمن.
 
رابعاً: تزويد أمريكا "هيئة تحرير الشام" (النصرة سابقًا) سواء بشكلٍ مُباشر أو عبر حُلفائِها العَرب بصواريخ "مان باد" أو "ستينغر" المَحمولة على الكتف واستخدام إحداها في إسقاط طائرةٍ روسيّة من طِراز "سوخوي 25" فَوق بلدة سراقب في ريف إدلب في رسالةٍ واضِحةٍ إلى الحُكومة السوريّة وروسيا أيضاً تقول أن الأجواء السوريّة لم تَعُد آمنة لتَحليق طائِراتها بكُل حُريّة.
 
خامساً: التصعيد الإسرائيلي في لبنان المُتمثّل في الإعلان عن إقامة جِدارٍ على طُول الحُدود داخِل الأراضي اللبنانيّة لفَرض أمرٍ واقِع وإضفاء شرعيّة على المَطامع الإسرائيليّة في حُقول الغاز في المُربّع التاسع في المِياه الإقليميّة اللبنانيّة المُحاذية لحُدود فِلسطين المُحتلّة.
 
أمريكا مِثلما يبدو واضِحاً اعتمدت الأشقّاء الأكراد حليفاً إقليميّاً وتُريد استخدامهم كوَرقة ضِد الدُّول الأربع: إيران وتركيا والعِراق وسورية، ولكن حُظوظ نجاح خُطّتها هذه سيكون مِثل حُظوظ جَميع خُططِها السَّابِقة، أي شِبه مَعدوم وستتخلّى عن حُلفائِها الأكراد الجُدد مِثلما تخلّت عنهم وغَيرهم في السَّابق وتتركهم لمُواجهة مَصيرهم المُؤلِم.
 
القوّات الأمريكيّة في سورية والعِراق ومنبج سَتكون هَدفاً مَشروعاً لهذهِ الدُّول الأربع بشَكلٍ مُباشر أو غير مُباشر في المُستقبل المَنظور ولا نَستبعد تَكوين خلايا مُقاومة مُسلّحة لمُواجهة هذهِ القوّات تماماً مِثلما حدث بعد الاحتلال الأمريكي للعِراق عام 2003 الأمر الذي دَفع البيت الأبيض إلى اتّخاذ قرارٍ بسَحبِها تقليصًا للخسائِر الماديّة والبشريّة.
 
هُناك أكثر من سِتّة آلاف جُندي أمريكي في العِراق وألفين في سورية وهؤلاء سيُصبِحون صيداً ثميناً لقوّات المُقاومة الجَديدة التي تتحضّر حاليًّاً لهذا الغَرض ولا نَستغرب إذا ما كانت قوّات الحَشد الشَّعبي العِراقي وربّما جماعات وفصائِل سوريّة مُسلّحة مُوالية لتركيا على غِرار ما يَحدُث في عِفرين أحد أعمدتها الرئيسيّة خاصّةً فالأولى أصبحت عاطِلَةً عن العَمل بعد استعادة المُوصل والثانية تُغيّر أهدافها حَسب ما تُمليه عليها تركيا والزَّمن دوّار.
 
أمريكا باتت بلا أصدقاء غير بَعض الأشقّاء الأكراد في المِنطقة فقد خسرت تركيا وسورية والعِراق وإيران وإذا كانت تعتقد بأنّه في إمكانِها تحويل سورية أفغانستان جديدة وهَزيمة الدُّول الأربع إلى جانب روسيا من خِلال تَزويد جماعاتٍ مُسلّحة بصَواريخ "ستينغر" فهِي مُخطِئة تماماً فهذهِ الدُّول الأربع قِوى إقليميّة أصيلة وليست طارِئة مُحتلّة مِثل القوّات السوفيتيّة والحُكومة السوريّة جُزء من مَنظومةٍ إقليميّةٍ ودوليّةٍ جبّارة أي ليست مِثل النِّظام الأفغاني الشُّيوعي الضَّعيف المُحاصر إقليميّاً ودوليّاً.
 
القوّات الأمريكيّة ستَحُل مَحل تنظيم "الدولة الإسلاميّة" كهَدف لقوّات مُقاومة شَرِسة في المِنطقة في الأسابيع والأشهر المُقبِلة.. والسِّحر الأسود ربّما يَنقلب وَبالاً على أصحابِه.. والأيّام بَينَنا.

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018