تحليل وآراء

دمشق .. نعشقها وتعشقنا .. وتنتظرنا.. بقلم: صالح الراشد

القلب يهوى ويعشق, ليحيط من يحب بين جدرانه, يحميه من نفسه ومن غيره, ويغذيه ماء الحياة قطرة قطرة، فينبض شوقا ويغني طربا لذكراها التي لم تغب عن فكري، فان غابت عن عيني قصرا وجبرا, آلا انها معي وتسير جواري خياراً وعشقاً، فصورتها رسخت في فكري ووجداني فأَجِدها أمامي تقلب ذكرياتي وأيامي, وعذب كلام أهلها يملىء سمعي وحياتي, وبسمة أطفالها تعمر غابات عمري ياسمينا، فحبي لها ثابت كجبال قاسيون.
قلت سأريح بحبها قلبي وفكري, وسأقوي بها نفسي, فحبها كما هي قوة ومنعة, وحتى ان حاولت أن أهرب من عشقها ومن حبها للحظات استرد فيها فكري وقلبي ، فوجدتني أتوه فيها وفِي نفسي ، فقد رسخت بذاتي, فوجدتك قد ملكت قلبي ووجداني, اه منك يا دمشق يا عاصمة التاريخ وبسمة الحاضر فمن يعشقك يتخلى طوعا عن قلبه ويضعه بين يديك, اه يا دمشق فانتي عشقي وحياتي.
عشقي لك عشق أمة بانت طريقها واستلهمت روحها، ففيك نعيش اللحظة والماضي ونحلم في المستقبل، فأنت سيدة الجمال والدلال التي لا تغار من احد لأنها عاقلة وسيدة القدم والامل, والعاقلة لا تجد اجمل منها, وبقلبها الكبير تستلهم قلوب الاخرين وتحتويهم, وببسمتها الانيقة تؤلف أمة وتجمعها على طريق قاسيون الذي صمد الالاف السنين شاهدا على حضارات متنوعة نمت وترعرعت فيها ونقلت فكرها شرقا وغربا لتصبح منارة العالم.
غادرتك يا دمشق وقلبي وفكري يتجولان في أزقتك وشوارعك ومكتباتك يستلهمان روح محبتك وحضنك الذي ضم ابناء أمة عربية, فهذا خريج جامعة دمشق وهذا تنسم عبيرها وكلهم وكلنا لا ننسى بهائها وجمالها فهي واحة أمان وسلام وعاصمة بتاريخها لا تسقط بل تغفو ثم تنهض أقوى مما كانت .
غادرتك يا دمشق وتحدثت مع زملائي وزميلاتي عنك, فهذا يحبك وهذا يعشقك واخر يستذكرك بكل محبة, وتذكرنا الماضي لحظة بلحظة ليحط بنا طائر الشوق في دمشق من جديد، أخبروني كم تمنو زيارتها, فقد زاد شوقهم لها وغبطوني على زيارتي لها، فقلت انها دمشق نحبها وتحبنا, ونعشقها وتعشقنا وتنتظرنا.
 


Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018