تحليل وآراء

تمنيات العام الجديد.. بقلم: الباحثة النفسية الدكتورة ندى الجندي

عاشقة القمر تتأمل بحذرٍ هذه الليلة نسمات الصقيع تجتاح مدينة ليون الهادئة وكأنها سحابة بيضاء تسطع في سمائها وتضفي عليها ألقاً يزيد من جمالها وحضورها.

المدينة تشتغل بأنوار المصابيح، الزينة في كل مكان، أجواء الفرح والصخب تكتسح المدينة كما يخيم الخوف والحذر في كل الأرجاء!

آلاف الجنود على قمة الاستعداد في هذه الليلة خوفاً من أن يضرب القُبح ربوع الجمال.. تتساءل عاشقة القمر أي زمن هذا الذي نتوجس فيه الظلام في فترة أعياد المحبة والسلام؟

ساعات قليلة نطوي معها آخر صفحة من هذا العام المُشبع بالتناقضات.

أحداث جسام قد مرت علينا وذقنا الأهوال والويلات وما زالت الخناجر تستهدف قلوبنا وما زلنا صامدين بثبات يحقق وجودنا!

ساعات محدودة نختم بها آخر فصل من مسرحية هزلية كُتبت لنا بعناية فائقة تجسدت فيها أدوار الشر ببراعة والبعض تقمص فيها حالة الشر بجدارة وتاه فيها الجاهل بجهله، عشنا فصولها بالدماء والدموع، وما زلنا صامدين. لم يبق إلا بضع ساعات هل سنطوي معها آلامنا؟

تتساءل عاشقة القمر هل ستتوحد قلوبنا بعد أن شردتنا الرياح؟

الصقيع يشتد والليل بارد جداً في مدينة ليون الجميلة والقلب ينبض بعشق دمشق.

أجواء الفرح تنشر الأمل وتبعث الحب.

وعاشقة القمر تتساءل بأي كلمات تختم بها هذا العام؟

إنه الحب

لا شيء سوى الحب يُنقذنا من محنتنا هذه بالحب سيعود الياسمين إلى ربوع قاسيون، بالحب سيعم السلام في العالم.

نتمنى لكم عاماً يكون جوهره الحب..

2018 عام الحب

nadaaljendi@hotmail.fr

 


Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018