لماذا تخجل الزوجة من تجديد علاقتها الحميمة مع زوجها؟

الشعور بالخجل في أثناء العلاقة الحميمة يؤثرعلى استمتاعك بها، وربما يؤثر أيضًا بنفس القدرعلى استمتاع شريك حياتك، هناك بعض الزوجات ما زلن يخجلن من التجديد وإضفاء أجواء جرئية وغير تقليدية على العلاقة الحميمة، حتى مع طول فترة الزواج واعتيادها على زوجها، حان الوقت لتتغلبي على هذا الشعور وتجددي من علاقتك الحميمة بزوجك.

لماذا الخجل؟
•ربما خوفًا من أي تجديد يطرأ على العلاقة الحميمة ولا يرضي الزوج.
•بسبب عدم وجود تواصل حقيقي بين الزوجين، وعدم تفهم كل منهما لاحتياجات الآخر الجنسية
•قلّة الثقة في النفس، خاصةً مع وجود أطفال والمرور بتجربة الحمل والولادة أكثر من مرة، ما يجعل الزوجة تظن أن جسمها لم يعد يعجب أو يرضي زوجها الآن.
كيف تتخلصين من الخجل والخوف من التجديد في العلاقة الحميمة؟

    هيئي نفسك عقليًا وجسديًا من بداية اليوم، إذا كان لديكِ أنتِ وزوجك نية لممارسة العلاقة في هذا اليوم، فاجعلي ذهنك مشغولًا بهذا الأمر طوال اليوم.  
    ابدئي بمداعبة زوجك منذ بداية اليوم، أرسلي له رسائل رومانسية على هاتفه وهكذا، حتى إذا جاء موعد اللقاء كنتِ على استعداد له.
     

    إذا لم تشعري بالأمان والطمأنينة خلال ممارسة العلاقة، فلن تتمكني أبدًا من التخلص من الخجل والإقدام على الممارسة أو فعل أو تجربة أمور جديدة خلالها، فذلك يحتاج منكِ الشعور بالراحة والاسترخاء، فاحرصي على جعل الأجواء المحيطة بكِ مريحة ومناسبة.
    إذا كان وزنك زائدًا أو كان لديكِ أو ندبات أو وحمات في جسمك، فلا تفكري في الأمر، في الواقع أنتِ لستِ مثالية ولا شريكك أيضًا، فلا تفكري في الأمر، مقاييس الجمال تختلف من شخص لآخر، فبعض الرجال يفضلون النساء طويلات القامة، والبعض الآخر يفضلون القصيرات أو النحيفات أو الممتلئات، فليس هناك مقياس محدد، لذلك استمتعي بالعلاقة ولا تفكري في هذا الأمر مجددًا.
    للتغلب على الخجل واكتساب بعض الثقة بالنفس، احرصي على أن تُشعري نفسك أولًا بأنكِ مثيرة، ارتدي ملابس تبرز مفاتنك وتخفي ما تعتقدين إنها عيوب بجسمك، واعلمي أنه حينما تشعرين وتثقين بأنكِ مثيرة، سينتقل هذا الشعور إلى زوجك، ما سيساعدك على التخلص من الشعور بالخجل.


    الجزء البصري في العلاقة هو ما يجعلك تشعرين بالتوتر، فحاولي التركيز على اللمس، اغمضي عينيك أو اطفئي الأنوار حتى لا تشعري بالقلق حيال شكل جسمك أو ما شابه، ركزي على الشعور باللمسات وتسارع النبضات في قلبين مُحبين، وستجدين أنكِ تشعرين بكل شيء في العلاقة.
    جرّبي أوضاع حميمة جديدة ومختلفة مع زوجك ولا تخجلين من ذلك، اتركي له العنان واستمتعي بالتجربة.
 


Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018