كتاب يوثق لما دار في المؤتمر الأول للإعلام الوطني في سورية

يرصد كتاب “نحو استراتيجية إعلامية وطنية..حق المواطن في الإعلام” ما دار في المؤتمر الأول للإعلام الوطني في سورية الذي أقيم في نيسان المنصرم بمكتبة الأسد الوطنية من محاضرات ونقاشات ومداخلات وتوصيات.

الكتاب الذي أعده الإعلامي نضال زغبور يتضمن الكثير من القضايا الإعلامية الوطنية وارتباطاتها بالشؤون الثقافية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية والعسكرية والدينية والواقع بصورة عامة في إيجابياته وسلبياته ولا سيما خلال سنوات الحرب على سورية على الصعيدين الداخلي والخارجي.

وفي الكتاب أيضاً مضامين قدمت رؤءية كاملة ترسم استراتيجية للإعلام الوطني تقوم على الثوابت والمبادئ الوطنية والقومية إضافة إلى دحض ما يعترض الإعلام السوري من محاولات لإحباطه وبحث سبل تعزيز إيمانه ومستقبله ووطنه.

ويتضمن الكتاب حقائق تبين أن ما قامت به وسائل إعلامية غربية وعربية ضد سورية بما لديها من تقنيات هدف إلى تحقيق غايات الحرب على سورية خدمة لكيان العدو الاسرائيلي بصورة بعيدة عن الصدق والمصداقية للسيطرة على سورية ثقافياً واقتصادياً.

وطرح الكتاب سبل تعزيز الأدوات الوطنية والمؤسسات الإعلامية التي تعمل على المواجهة الحقيقية للإعلام المعادي إضافة إلى الاهتمام بالثقافة العامة التي من شأنها تنمية ذلك مع الإشارة لحاجة الإعلام إلى البراعة والدقة في إنتاج المعلومة وتسهيل تداولها والحرية في قراءتها وتقييمها وصدق مصدرها.

وفي الكتاب كشف لدور وسائل التواصل الاجتماعي في الحرب على سورية حيث استخدمتها أدوات المؤامرة بادئ الأمر ليعود الشباب السوري وبإمكانيات بسيطة يستثمرها بدورها لصد الحرب الإعلامية خلال متطوعين.

ويؤكد الكتاب أن الإعلام السوري قادر على أن يحقق متطلبات العصر مع خدمة المواطن والوطن في آن معا.

الكتاب صادر عن دار الشرق للطباعة والنشر بالتعاون مع وزارة الإعلام ويقع في 331 صفحة من القطع الكبير.

محمد خالد الخضر


Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018