مسارات الخيال والواقع في مجموعة “الهطول حبا”

تحاول القاصة الشابة رزان عويرة في مجموعتها “الهطول حبا” باكورة إصداراتها جمع تكوينات معيشية وعناصر إنسانية عبر مفردات تنقل القارئ لمشاهد تصويرية لغوية اوجزتها بمقتطفات شحيحة السطور والتكرار وغزيرة المفردات والمعنى.

استحضرت رزان شخصيات قصصها من الواقع مضيفة مسارات خيالية لتكون مرآة للقارئ يرى فيها انعكاسات لشخصيته وحياته متخذة من الكتابة فضاء
واسعا تعيش فيه حيوات متناثرة التفاصيل والأحداث.

تغوص رزان من خلال الهطول حبا في واقع المرأة العربية وحالاتها الحقيقية محاولة انصافها في السرد فاحيانا تصورها تلك القوية التي تتمتع بذكاء وحكمة نابعين من حبها وعاطفتها.. وأحيانا أخرى الضعيفة التي تتصرف ببساطة مدهشة حين تستسلم لمشاعرها.

وتقول في حديث لـ سانا “لم أحاول أن أجعل المرأة مثالية في كل القصص فمن منا يخلو من العيوب ولكن تسليط الضوء على التصرف السليم إلى جانب بعض الأخطاء قد يفيد في تلافيها وهذا ما أرجوه أن يصل إلى بنات جنسي من خلال قصصي”.

رزان التي استهوتها اللغة العربية منذ ايام الدراسة كانت تستجمع مفرداتها في مذكراتها على شكل خواطر حتى قرأها صديق العائلة الكاتب الراحل الدكتور زهير الغزاوي ليخبرها أن لديها موهبة كتابة القصة القصيرة لتعمل بعدها على صقلها.

شاركت في مسابقة القصص القصيرة التي اقامها فرع دمشق لاتحاد الكتاب العرب وفي مسابقة للقصص القصيرة للشباب عام 2005 لتحصل على المركز الخامس وسعت بعدها لحضور الفعاليات الأدبية في الاتحاد والمراكز الثقافية فحصلت على المركز الأول في مسابقة الكتاب الشباب سنة 2006 تلتها عدة جوائز وتقديرات للمشاركة في مهرجانات ادبية داخل سورية وخارجها.

وتحضر رزان حاليا عملين ادبيين أحدهما مطروح لسيناريو مسلسل تلفزيوني والآخر مشروع رواية مختلفة كلياً من ناحية المضمون والمحتوى.
يشار إلى أن مجموعة الهطول حبا صادرة عن دار بعل للطباعة والنشر والتوزيع وتقع في 100 صفحة من القطع المتوسط.


Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018