مهذبون ولكن؟.. بين التهذيب واللطف.. بقلم: أمينة العطوة

من قوة التهذيب احترام الأخر وحقوق الأخر وحرية تعبيره...أما أن يكون التهذيب هو تجرؤ الآخر على هامش الإنسانية...وطيب الخلق وجمال النفس فيفسد ما صنعه الإنسان لنفسه هنا تكمن المعضلة....فلكل شيء حدود لو اجتزناها لأضعنا البوصلة في ذلك الطريق الطويل ...وأن تكون لطيفاً ومهذباً في ألفاظك حين تتحدث مع الآخر أمر طبيعي...لكن بعض الناس يخلطون بين التهذيب واللطف ، وإذلال الذات و هوانها ، لذلك هم إما أن يكونوا فجّين في أسلوبهم في الطلب ، خالين من سمات الذوق والأدب في التعامل مع الآخرين ، ظناً منهم أن التهذيب والأدب في الطلب سمة من سمات الذل ، وإما أن يكونوا مسرفين في المجاملة والتودد إلى حد الغرق في إذلال النفس وإهانتها... وما بين التهذيب واللطف ضاعت سمات حُسن الخلق.


 


Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018