أخفوا جثة والدتهما في "خزانة الثياب" لـ3 سنوات.. والسبب عجيب!

تُجري النيابة المصرية في الإسكندرية تحقيقات موسعة، في واقعة إخفاء طالب وشقيقته جثة والدتهما عقب وفاتها بـ" خزانة الثياب" في غرفة  نومها  لمدة 3 سنوات، تنفيذًا لوصيتها للحفاظ على الميراث.
 
 بدأت الواقعة حينما فوجئ الضباط في قسم شرطة المنتزه ثانٍ في الإسكندرية، بطالب بالصف الثالث الإعدادي، يطلب مقابلته لأمر مهم، وبصوت متلعثم طلب من الضابط أن يتوجه معه إلى المنزل لاستخراج جثة والدته من " خزانة الثياب" في غرفة  نومها بعد أن أخفاها طوال 3 سنوات، تنفيذاً لوصيتها.
 
وتوجه الضباط برفقة قوة من مباحث قسم شرطة ثان المنتزة، وتبين وجود جثة المجني عليها 42 سنة، ربة منزل، في حالة تحلل، عبارة عن هيكل عظمي، مغطى بمرتبة وعدد من الوسادات، وتم نقل الجثة إلى المشرحة لفحصها.
 
وتبين من التحقيقات المبدئية أن المتوفاة كانت تعاني أمراضًا مزمنة، وقرر ابنها، الطالب، 15 سنة، وشقيقته، 21 سنة، طالبة بكلية الآداب، إخفاء الجثة بناءً على رغبتها حتى لا يعلم أحد من أقاربها، ويتمكن أولادها من أخذ الأموال التي تركتها لهم.
 
 

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018