واشنطن: مشروعا التيار الشمالي-2 والتيار التركي يعززان الهيمنة الروسية في أوروبا

أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيذر نويرت، أن تنفيذ مشروع التيار الشمالي-2 والتيار التركي يسمح لروسيا بتعزيز هيمنتها في أسواق الطاقة في أوروبا والحد من استقلال الطاقة في أوروبا.
 وقالت المتحدثة للصحفيين، "نحن نؤمن بأن تنفيذ التيار الشمال —2 والتيار التركي سيسهمان في تعزيز سيطرة روسيا في أوروبا، وسوف يقلل من استقلال أوروبا في مجال الطاقة".
وأضافت نويرت، "هذا سيسمح لروسيا بتقويض موقف أوكرانيا" من خلال خفض إمدادات الوقود إلى أوروبا من خلال هذا البلد.

ويذكر أن مشروع "التيار الشمالي 2" يفترض بناء خطي أنابيب لنقل الغاز بطاقة تمريرية قدرها 55 مليار متر مكعب من الغاز سنويا من روسيا إلى ألمانيا عبر بحر البلطيق. وتبلغ حصة عملاق الغاز الروسي "غازبروم" في المشروع 50 بالمئة، وتملك كل من الشركات الأوروبية الخمس المشاركة في المشروع حصة 10 بالمئة فيه. وتجدر الإشارة إلى أن هذا المشروع لا ينطبق عليه جميع قواعد السوق الداخلية للاتحاد الأوروبي، بما في ذلك وقواعد حزمة الطاقة الثالثة، لأن الأنابيب لن تمر عبر الجزء الأرضي للاتحاد الأوروبي.

يذكر، أيضاً أن شركة "غازبروم" بدأت يوم 7 أيار/ مايو ببناء الجز البحري من خط أنابيب الغاز "التيار التركي". ويقضي المشروع ببناء خطين لأنابيب الغاز، تصل القدرة التمريرية لكل واحد منهما إلى 15.75 مليار متر مكعب من الغاز. ومن المقرر أن يتم توريد الغاز عبر الخط الأول إلى المستهلكين في تركيا، ويخطط لإنجاز بنائه في آذار/مارس عام 2018. أما الخط الثاني، فمن المقرر توريد الغاز إلى أوروبا الجنوبية عبره.


Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018