ألوان وأفكار من أجل السلام لسورية.. مشروع ثقافي مشترك بين وزارة التربية وصالة “ألف نون”

في إطار تشجيع الحركة الفنية ودروها في حياة الإنسان أطلقت وزارة التربية بالتعاون مع صالة “ألف نون” للفنون والروحانيات مشروعاً ثقافياً بعنوان “ألوان وأفكار من أجل السلام لسورية” بهدف نشر الطاقة الإيجابية للطلاب في جميع المدارس من خلال رسم لوحات تعبر في مضمونها عن “التسامح” الذي يمثل شعار المشروع.
وتتضمن فعاليات المشروع مسابقة لرسومات مرفقة بجملة يشترك فيها الطلاب من جميع المراحل العمرية ومعرضاً جوالاً يبدأ من دمشق إلى معظم المحافظات حيث يتزامن مع انطلاق معرض “ألوان من أجل السلام” الذي يتضمن رسوماً للأطفال من 86 دولة في العالم.
وفي تصريح لـ سانا بين مدير صالة “ألف نون” الفنان التشكيلي بديع جحجاح أن الغاية من المشروع هو فهم وترسيخ قيم التسامح والمحبة والرحمة والعطاء والعمل النبيل من خلال لوحة يرسمها الطالب ويتشارك مع عائلته ليبحث عن جملة تؤثر برأيهم في وعي المجتمع يقتبسها من كتب الشعر والحكم والأمثال والخبرات المتوارثة ومن الأدب الانساني العالمي.
وأشار جحجاح إلى أنه من شروط المسابقة تقديم التلاميذ والطلاب لوحاتهم بقياس “دفتر الرسم” ويترك لهم حرية اختيار ألوان لوحتهم على أن ترفق بكتابة جملة بالشراكة بين الطالب وعائلته ويراعى فيها ان تكون قصيرة ومعبرة ولها دور في وعي المجتمع.
وتسلم أعمال المشروع ضمن مدة أقصاها نهاية شهر شباط المقبل لكل مديرية تربية في دائرة التوجيه وترسل الأعمال إلى الوزارة حتى تاريخ 15 آذار المقبل إلى مديرية التوجيه مكتب التوجيه الاول للفنون ليتم بعدها اختيار 30 عملاً من كل فئة من قبل لجنة تحكيم متخصصة وسيتم تقديم جائزة مالية لكل عمل من الأعمال المختارة كما سيتم طبع كراس مع قرص ليزري “سي دي” يضم مختارات من الاعمال الفنية للطلاب والاقوال المرافقة للفائزين.
وكانت صالة “ألف نون” للفنون والروحانيات أطلقت مع بداية العام مشروعاً بعنوان “لوحة وجملة” بهدف دعم المجتمع الأهلي المحلي من خلال إصدار تقويم شارك فيه مجموعة من الفنانين التشكيليين السوريين من خلال لوحاتهم مدونة عليها عبارات تدور حول “المحبة والرحمة والخير لأجل سورية” حيث وزع التقويم مجاناً لبعض الجمعيات الأهلية في المحافظات ليعود ريع المبيع لها.
رشا محفوض-سانا
 


Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018