بالصور.. زواج جماعي وراء قضبان السجن

عادة ما نقرأ عن حفلات زواج جماعية تنظمها مؤسسات خيرية لمساعدة الفئات المعوزة، لكن أن ينظم زواج جماعي خلف قضبان السجن فهي مبادرة خارجة عن المألوف.

فقد شهد سجن فياهيرموسا الكولومبي، الجمعة، زواجا جماعيا شمل 17 سجينا قرروا الاقتران بحبيباتهم رغم وجودهم وراء القضبان، وفق ما تناقلته وسائل الإعلام.

وقد دخلت النساء اللواتي ارتدين فساتين بيضاء قصيرة وطويلة إلى هذا السجن الواقع في كالي ثالث مدن البلاد (شمال غرب) برفقة أقاربهن الذين شهدوا على هذا الزواج الخارج عن المألوف.

ومن بين الأزواج الجدد أوسكار ايفان هيناو (39 عاما) وماغدا غونزاليس (31 عاما) وهما كانا قررا الزواج في أبريل قبل أن يتم توقيف هيناو بتهمة "محاولة ابتزاز" المال عندما كان يحاول إيجاد المال للعرس.

وعندما سنحت فرصة المشاركة في الزواج الجماعي لم يترددا، وتمكن العريس، الجمعة، من التعرف على نجله الذي ولد قبل أسبوعين تقريبا.

وهو يأمل الآن أن يخفض القضاء عقوبته بالسجن سنة ونصف السنة، إلى الإقامة الجبرية ليتمكن من العيش بجوار عائلته.

وقالت ماغدا غونزاليس "أنا والطفل ننتظره بفارغ الصبر في المنزل"، مضيفة أنه من الصعب العودة إلى المنزل من دون زوجها.

وبعد المراسم الدينية، تناول الأزواج الـ 17 الجدد الطعام، وقطعوا قالب الحلوى التقليدي.
c745fd85-6415-4ec8-97ec-1d08a7af9328.jpg
194125ad-726d-43b9-92e8-c022d3759a6e.jpg
b9ee02a0-aa88-4545-b895-fb8340e5a118_16x9_600x338.jpg
ebeec649-88cb-4ac8-a2cf-7f2ef251258d.jpg

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018