الغرام يجمع الوالدة بابنها... وسوياً يُواجهان السجن بتهمة سفاح القربى

تُواجه والدة أميركيّة وابنها السجن بتهمة سفاح القربى بعدما أعلنا أنّهما مغرمين ببعضهما البعض ولا يُمكنهما الافتراق أبدا.
وفي التفاصيل، ستمثل مونيكا ماركيس (36 عاماً) وابنها كاليب بيترسون (19 عاماً) أمام المحكمة بتهمة سفاح القربى وفي حال ثبتت التهمة عليهما سيدخلان السجن مدّة 18 شهراً.
وقرّرت الوالدة وابنها من ولاية نيو مكسيكو الأميركيّة أن يعلنا عن علاقتهما بهدف نشر الوعي حول الانجذاب الجنسي بين العائلة الواحدة (GSA) لجعله قانونياً كي يتمكنّا من ممارسة علاقة جنسيّة كاملة.
وأنجبت مونيكا ابنها كاليب حين كانت في الـ 16 من عمرها لكنّها أعطته إلى عائلة كي تتبناه سريعاً. والتقت به من جديد العام الفائت خلال عيد الميلاد بعدما تواصلا سوياً عبر موقع فيسبوك.
وانتقل كاليب للعيش مع والدته وقالن إنّه وقع في غرامها لأنّها تهتمّ وتعتني به "إنّها المرّة الأولى التي يهتمّ بها أحد بي أو يُقدّم لي أي شيء".
وأضاف الابن أنّه بعد أسبوع أو أكثر بدأت تتكوّن لديه مشاعر الحبّ تجاه والدته وأغرم بها وهي بادلته هذا الشعور. ولكنّ فاجأت مونيكا الجميع حين أعلنت أنّها مستعدة أن تتخلى عن حقّها في رؤية أولادها التسعة الآخرين إذا طُلب منها الاختيار بينهم وبين حبّها لكاليب.

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018