ثقافــــة

المتسائلون ودورهم السلبي سابقاً ولاحقاً .. بقلم: محمد خالد الخضر

منذ أيام قليلة أطلقت وزارة الثقافة مشروعها الرائد الذي يعمل على تنمية الذهنية الثقافية للطفل السوري، ولا سيما خلال الحرب على سورية، وهو الكتاب الإلكتروني الناطق، وشاركتها في هذا المشروع وزارة التربية، كما تم الإعلان عنه باحتفالية بمكتبة الأسد، وإن هذا المشروع إذا كتب له الاستمرار والتطور والتنمية والاجتهاد فسوف يحقق نجاحاً ليس قليلاً ويعمل على المساهمة بأخذ أطفالنا إلى اتجاه غير الذي ترسمه له المؤامرات الخارجية، ولا سيما الأطفال الذين وصلوا إلى حافة الدخول لعمر الفتوة مقدمة الشباب بعد أن أصبح الشباب يقيسون رموز أوطانهم بالمغني، أو ما يشبهه، ولكن الغريب في الأمر أن هناك وعبر وسائل إعلامية أو أحاديث جانبية بدأت تتعالى أصوات تهدف لإحباط هذا المشروع والوقوف في وجهه، حتى لا يتقدم إلى الأمام، ومنهم من سأل الوزيرين المسؤولين عن هذه المنظومة، كيف يحمل الأطفال البريد الإلكتروني، والكهرباء لا تأتي إلا بالنزر القليل، وطروحات كثيرة أمام هذا المشروع وسواه من المشاريع الثقافية الجادة والتي يحاول أن يعمل عليها كثيرون من أبناء الوطن سواء أكان في المؤسسات الرسمية أو المؤسسات الخاصة كمشروع دار الشرق للطباعة والنشر والتوزيع ومحاولات الإحباط متنوعة وكثيرة، وخاصة بعد أن نتج عن هذه المؤسسات كتب تكشف وتفضح المؤامرات والمكائد والضغائن .. ولا بد من طرح تساؤلات للإجابة عنها وفي داخلي رغبة جامحة لأواجه الجميع، لا سيما من يتقن الرقص على الحبال، وامتهان الدجل، ومحاولة تصغير الكبير، فأقول لهؤلاء هل المؤسسة وحدها مسؤولة عن انقطاع التيار الكهربائي، وإذا رجعنا بسورية قبل سنوات خمس هل كان ينقطع هذا التيار؟ وهل وزير الثقافة ووزير التربية دفعا التاجر لرفع سعر المواد التموينية في الشارع عبر المؤامرة على سورية، وهل قالا لأخيكم أو ابن عمكم أو ابنكم أن يذهب ليبيع ربطة الخبز بأسعار مضاعفة .. ألا ترون معي إذا كل شخص منا سواء كان في الصحافة أو في الإعلام، أو في الشارع أو على الحاجز، أو في المؤسسة أو في الباص الداخلي، إذا استطاع أن يمنع أخاه من الغلط أو ابنه فستعود سورية إلى ما كانت عليه وأكثر جمالاً؛ فهل نسأل وزير الثقافة: لماذا أطلقت أنت ووزير التربية مشروع الكتاب الإلكتروني للأطفال، ولا نطلب من أبنائنا وأهلنا أن يقوموا بواجبهم في قضاياهم السلوكية والاتجاه لبناء وطنهم، وأريد أن يعلم الجميع إذا قام كل واحد منا بواجبه بشرف وقداسة ترتفع القيم إلى ما كانت عليه وتعود سورية إلى مكانتها العظيمة، فليس من حق أحد أن يتشدق ويرينا الآن شجاعته وأخوه كان مستفيداً وأبوه مستفيداً وغيرهم من قومه وأسرته.
لذلك أيها المثقفون الكرام يا من امتداداتكم أصبحت في تركيا وغيرها يرجى التأمل في منابع النخوة، لأن سورية تعرف من يخرب منظوماتها، وأين أماكنهم، فعلى الغريب أن يغادر أو أن يصمت على الأقل، فلا يتكرم علينا في رأي ولا يقول نحن نعرف أن الذي يخرب مقالاً وطنياً أو يقف في وجه باحث وطني أو كاتب وطني أو حتى وزير وطني أن شريانه مرتبط بالخارج، ونعرف قبل خمس سنوات مع من كان يسكر، وأين كان يذهب كل أسبوع بعد قراءة زاوية مقرأ على كيفك، أو الاتصال أو قراءة زاوية في موقع نحن شركاء وغير ذلك .. راجعوا أنفسكم قد تغفر سورية الآن وإن كان الأمر أصبح صعباً ومعقداً .. وإن لم تراجعوا فسوف تلعنون أنفسكم ويدوس أولادكم على قبوركم، لأن داعش ستزول بكل تداعياتها وأسبابها المباشرة وغير المباشرة والطويلة والقصيرة، حينها ليس أمامكم خيار إلا أن تدفنوا أنفسكم في مزابل التاريخ، فما بالكم الآن كلما صدر كتاب لأديب وطني تهرشون مؤخراتكم، وما بالكم كلما أطلق مشروع وطني تضربون رؤوسكم بالجدران، وما بالكم كلما صدر كتاب يقف ضد الحرب لا تجدون أمامكم إلى محاولة نزع الموهبة من مؤلفه .. أعذر من أنذر من أجل الوطن كل شيء يمكن أن يكون، وكل شيء يجوز إلا أن نسكت عن خيانته فمن يقصر هو من حفداء كوهين .. اللهم أشهد أني قد بلغت وإن غداً لناظره قريب وهو قريب جداً. 


Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018