بعد الخسائر ..القطاع النسيجي يبدأ بالتعافي..الأبواب مفتوحة أمام المنتج السوري في الأسواق الخارجية

الأزمنة| روهلات شيخو
 مقترحات غرف شيوخ الكار من تجار وصناعيين في عودة دوران العجلة الاقتصادية على أسس جديدة ومنها تفعيل فوري للاتفاقيات التجارية التي سبق ووقعتها سورية وخاصة مع الدول الصديقة لفتح أسواق جديدة للصادرات السورية وتشكيل وفود تجارية لزيارة دول يمكن التصدير إليها وإعادة النظر بأنظمة التجارة الخارجية باتجاه التبسيط والأتمتة وإصدار واعتماد استراتيجية لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتحقيق استقرار في أسعار الصرف الأجنبي ضمن رؤية واضحة تعكس قدرات الاقتصاد السوري الحالية والمستقبلية وإعادة النظر بمنظومة النقل والشحن لتخدم عمليات التصنيع والتجارة داخلياً وخارجياً من ناحية التكلفة والوقت ومعاملة النشاطات الإنتاجية ذات القيم المضافة الأكبر بأسلوب تفضيلي من ناحية الضرائب والرسوم لإعادة عجلة العمل والإنتاج والسماح للقطاع الخاص في الدخول بجميع الأعمال التي يستطيع إنجازها بأكبر قدر من الكفاءة والفاعلية والاعتماد على خارطة استثمارية تركز على الصناعات التي تتمتع بها سورية بميزة تنافسية0
كما أكد غسان القلاع رئيس غرفة تجارة دمشق في تصريح خاص لمجلة الأزمنة أن الصناعات النسيجية صناعة رائدة ورائجة منذ مطلع القرن الماضي حيث كان هناك عدد من المصانع التي كانت منتجاتها تغطي السوق سواء في دمشق أو حلب وعلى سبيل المثال هناك معمل دياب إخوان للأجواخ ومعمل كسمو قباني ومعمل دويش الشبئوون وأولاده وغيرها من الورشات الأقل حجما والمتوضعة في حي القيمرية ومأذنة الشحم وحي الأكراد وكذلك في حلب كان هناك عدد من المصانع كمصنع الحاج سامي وعبد القادر صائم الدهر ومعمل الططري أما في حمص وحماة فقد راجت صناعة الشراشف والمناشف والبشاكير وحين تطورت صناعة النسيج كثيراً أصبح هناك مصانع كبيرة ذات طاقات عالية في الإنتاج ووجدت شركات مساهمة في دمشق وحلب وكان ذلك في أربعينيات القرن الماضي وحين تطورت صناعة الجوارب والعباءات وكافة أنواع الأقمشة وجب ضرورة البحث عن أسواق للتصدير في البلدان العربية وترافق ذلك مع نشاط مهنة التريكو على اختلاف أشكالها وأنواعها ونشأ مع تطور صناعة الأقمشة صناعة الألبسة الرجالية والنسائية والولادية حيث ازدهرت هذه الصناعة في خمسينيات وستينيات القرن الماضي ولما أصبحت في أوج ازدهارها في سبعينيات القرن الماضي كبر حجم الإنتاج ودخلت الأسواق الغربية إضافة للعربية وخاصة المنتجات القطنية ولكننا الآن وخلال هذه الأزمة التي استهدفت الكثير من المعامل السورية التي تعرضت للدمار والسلب والنهب وكثيراً ما بيعت آلياتها ومصانعها إلى دول الجوار ورغم كل الأضرار أصر الصناعيون على متابعة المسير والوقوف على أرجلهم ونحن اليوم نقف على أعتاب نهضة صناعية جديدة بكافة الاتجاهات وذلك بالتعاون بين جميع الأطراف الاقتصادية العاملة في الحقل الاقتصادي الصناعي سواء كان هذا القطاع عام أو خاص وهذا التعاون يجب أن يكون نتاجاً مستمراً لنتمكن من خلاله إعادة مصانعنا أفضل مما كانت عليه0
كما أكد رئيس لجنة الألبسة والنسيج في غرفة صناعة حلب محمد زيزان في تصريح خاص للأزمنة أن الدور الذي لعبته غرفة صناعة حلب كان إنجازاً كبيراً حيث تم نقل منشآت الصناعيين المتضررين وإعادة تأهيلها إضافة إلى تشكيل لجان قطاعية بحيث يصبح هناك نسيج متماسك للصناعة وتشكيل لجان لتدريب كادر جديد من العمال من خلال دورات تأهيلية. وإنهم بذلوا قصارى جهدهم لإعادة عجلة الاقتصاد تدور من جديد في مدينة حلب التي لقبت بعاصمة سورية الاقتصادية، فنحن اليوم بدأنا تجاوز كل الصعوبات التي تواجه الصناعيين في حلب من قلة في اليد العاملة وهجرة لليد الخبيرة ونقص في المحروقات وغير ذلك من عوائق وأن كل ما آلت إليه حال الصناعة في حلب نستطيع القول إن الصناعيين اليوم يشدون من أزرهم ويقفون وقفة رجل واحد من جديد بما تيسر لهم من إمكانيات متاحة للنهوض مجدداً بالصناعة النسيجية السورية التي ضاهت بجودتها وشهرتها الصناعة العالمية.
والجدير ذكره أن غرفة صناعة دمشق وريفها في إطار تذليل الصعوبات أمام الصناعيين حيث وضعت ضوابط لاستيراد المازوت والفيول للصناعيين عبر وثيقة مصدقة من اتحاد غرف الصناعة تبين الوجهة النهائية لكلتا المادتين وأن تكون للمنشآت الصناعية حصراً.

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2018