دمشق    23 / 02 / 2018
الغوطة الشرقية والتحريض بالدم.. بقلم: حسن عبد الله  قيد التحقيق الحكومي.. سيارات فخمة حديثة في شوارع دمشق؟!  كازاخستان تطالب خلال جلسة مجلس الأمن حول سورية بتطبيق اتفاقات أستانا بدقة  وزير الخارجية التركي: على روسيا وإيران إبداء الحرص على وقف إطلاق النار  هدنة مرتقبة لمدة 4ايام بالغوطة.. وقف القتال بدءا من منتصف الليلة  استشهاد مدني وإصابة 15 آخرين نتيجة اعتداء المجموعات المسلحة بالقذائف على أحياء سكنية بدمشق ودرعا.. والجيش يرد على مصدرها  ماكرون وميركل يحثان بوتين على دعم مبادرة أممية للهدنة في الغوطة الشرقية  معارضون سوريون: عسكريون أمريكيون يستعدون لنقل عناصر "داعش" إلى الغوطة الشرقية  الشرطة الصومالية: وقوع انفجارين ورشقات نارية قرب القصر الرئاسي في مقديشو  الغوطة الشرقيّة.. من المنافسة على "القصر" إلى صراع البقاء  المحلل الأمريكي "جيم لوب": "ترامب" انتهك العديد من الخطوط الحمراء  صواريخ مدمرة تستهدف العاصمة دمشق مخلفة دمارا كبيرا  الجيش السوري يتسلم "تل رفعت" من قوات الحماية الكردية  ترامب: إدارتي من أنجح الإدارات في تاريخ الرئاسة الأمريكية  دبلوماسي أمريكي: التعامل مع روسيا بشأن سورية أصبح أكثر صعوبة  الخارجية الأمريكية: واشنطن تخطط لفتح سفارتها في القدس تزامنا مع الذكرى 70 لقيام إسرائيل  رئيس كوريا الجنوبية: لا يمكن أن نعترف بكوريا الشمالية كدولة نووية  كوريا الجنوبية تبرر استقبالها جنرالا كوريا شماليا  المسلحون يستمرون في إعاقة خروج المدنيين من الغوطة الشرقية  إغلاق حقل "الفيل" في ليبيا يرفع سعر النفط  

سينما

2018-02-11 07:16:31  |  الأرشيف

«ثلاث لوحات إعلانية» فيلم جديد لاتهام المجتمع الذكوري

من أجواء الفيلم

في خطاب وجهه إلى الرئيس الفرنسي عام 1898 وحمل عنوان «إني أتهم»، كرر إميل زولا جملته «إني أتهم...» مُضيفاً إليها أسماء بارزة من قيادات الدولة الفرنسية اعتبر أصحابها متورطين في تلفيق قضية درايفوس والحكم عليه بعشر سنوات ظلماً.

زولا الكاتب الذي لا يملك نفوذاً ولا سلاحاً وإنما قلمه فقط، لجأ إلى كتابة «خطاب» للتنديد بالعدالة الزائفة! حيث محاكمة الضحية لا الجاني! وما فعله يتردد صداه إلى أن يصل بنا إلى «الفلاح المصري الفصيح» قبل أربعة آلاف عام، حين تعرض الفلاح للظلم على يد بعض رجال الملك، لكنه بدلاً من أن يبتلع مرارة الظلم قرر أن يشكو... يومها ولشدة إعجاب الوزير بفصاحته أتاح له فرصة أن يترافع عن قضيته بنفسه أمام الملك، في تسع مرافعات شهيرة، ترصد معنى وقيمة العدل للإنسان، والأوطان.

ما علاقة خطاب زولا «إني أتهم» بمرافعات الفلاح الفصيح، بما فعلته المواطنة الأميركية «ميلدريد هيس» في ولاية ميسوري؟

إنها مثلهما شعرت بمرارة العدالة الزائفة، عندما تطبق شكليات القانون لكن الحقيقة لا تُقام. فقررت أن تترافع عن قضيتها مثلهما بـ «الكلام»، فهذا كل ما تملكه.

لكنه هذه المرة ليس خطاباً أدبياً، ولا مرافعات تقطر حكمة، بل ذهبت إلى مكتب إعلانات واستأجرت ثلاث لوحات كبيرة على طريق مهجورة في بلدة «إبيغ» بالقرب من منزلها وكتبت عليها: «اغتصبت بينما كانت تحتضر»، و»حتى الآن لا معتقلين»، «كيف ذلك أيها الرئيس ويلوبي؟» من هنا كان عنوان الفيلم الطويل، والغريب: «ثلاث لوحات إعلانية خارج إبيغ، ميسوري».

جاء «عنوان» الفيلم بديعاً، وفي الوقت ذاته علامة مفتاحية للولوج إليه، وتلخيصاً رهيف لحكايته، ارتفع بطبيعة الشريط عن أين يكون مجرد فيلم بوليسي لحل لغز اغتصاب ومقتل المراهقة أنجيلا ابنة «ميلدريد».

 

الوعي الفاتن

تُفتتح «عناوين» الفيلم بصوت أوبرالي ملائكي، مع لقطات فوتوغرافية لفضاء ساكن، يتصدره طريق خالٍ، وثلاث لوحات شبه محطمة من زوايا مختلفة، يمكن فيها تمييز وجه طفل وأيضاً كلمة «حياتك». ثم تبدأ الحركة مع ظهور سيارة «ميلدريد» وانعكاس عينيها في المرآة، في شرود وحزن قاتم.

هذا الوعي الفاتن بالتفاصيل، والحس الرمزي، لم يفارق كاتب ومخرج ومنتج الفيلم مارتين ماكوندا... ففي غمرة الصراع وتلاحق الأحداث، تظهر أمام البطلة «غزالة» فتدير معها حواراً من طرف واحد حول الموت وتناسخ الأرواح، وكأنها قد تكون صبيتها القتيلة!

وهكذا كان الجو البوليسي مجرد إطار محكم ومشوق، لقول أشياء أكثر أهمية عن الحياة والموت والعدالة... لذلك حافظ ماكوندا على تلوين فيلمه بمجموعة منتقاة من الأغنيات والمعزوفات، وتمرير أفكار شخصياته الفلسفية، مع لمحة كوميدية ساخرة تخفف كآبة موضوعه.

كذلك لم يتساهل في رسم الشخصيات وتعميقها، اكتفاء بالتشويق اللغزي في تعقب الجاني. بل استفاد من خبرته المسرحية في بناء شخصياته، كبشر لا كأنماط، فيهم البذرة الصالحة والغموض والشر والخطأ، ولكل منهم قصة تستحق أن تُروى. كما اختار فريق عمله بالاعتماد على ممثلين مجتهدين وليس على «نجوم» شباك التذاكر.

لدينا «ميلدريد» الأم التي بلغت الشيخوخة وأدت دورها بحساسية فائقة الممثلة المخضرمة فرانسيس ماكدورماند، واستحقت عنه نيل جائزة الكرة الذهبية والترشح لأوسكار أفضل ممثلة. وهي امرأة ليست طيبة ساذجة، بل قاسية صعبة المراس، انفصلت عن زوجها الذي يعيش مع فتاة مراهقة في عمر ابنته القتيلة، بينما تعيش هي مع ابنها الشاب المكئتب.

 

التعاطف لا يكفي

أصبح هدفها الوحيد في الحياة العثور على مغتصب ابنتها، ولا شك في أن «الانتقام» قالب حكائي شديد الجاذبية على شاشة السينما، يتطلب شخصية بطولية خارقة، وعادة ما يقوم به رجل.

المفارقة هنا أن النص أسند دور «البطولة» إلى المرأة، فالأم هي الأشد حزناً على ابنتها والأكثر حرصاً على القصاص، في حين أن الأب قرر أن يتناسى ويعيش ملذاته.

وفي بيئة صغيرة مثل خشبة مسرح محكم، يعيش مجتمع البلدة الصغير المتعاطف تماماً مع مأساتها، لكن التعاطف وحده لن يحقق العدالة ولن يعيد إليها ابنتها، بل كلما مرت الشهور أصبح الجاني في مأمن من الملاحقة، خصوصاً أن الشرطة التي يقودها الضابط «ويلوبي» أو وودي هارلسون، تكاد أن تنتهي تحقيقاتها الشكلية إلى حفظ القضية.

والمؤسف أن المجتمع المتعاطف معها، يرفض في الوقت ذاته الإساءة ولو كانت مواربة إلى الضابط «ويلوبي» عبر تلك اللوحات والسؤال الموجه إليه وكأنه لوم على تقصيره، وما يزيد تعاطف الناس معه أنه مصاب بالسرطان ويعيش أيامه الأخيرة.

قانوناً، ليس هناك ما يُسيء في تلك اللوحات، لكنها أعادت النقاش العالم في البلدة بشأن الجريمة، ودفعت الشرطة للعمل عليها مرة أخرى، بل أثارت فضول قنوات التلفزة لمتابعة قصة تلك المرأة سليطة اللسان، التي ابتكرت تلك اللوحات كي لا تموت قضية ابنتها.

«ويلوبي» المريض، يدرك أنه سيفارق الحياة قريباً تاركاً زوجته وطفلتين، لذلك أبدى تفهماً لتصرفاتها، على رغم انزعاجه من لوحاتها حيث حاول إقناعها بإزالتها.

أما مساعده «ديكسون» أو سام روكويل، المرشح لأوسكار أفضل ممثل دور ثان، فهو ضابط شاب أبيض، يتباهى علناً بعنصريته ضد السود، ولا يتوقف عن معاقرة الخمر، ويكاد لا يفصل بين وظيفة الشرطي ورجل العصابة، ولا يتورع في تلفيق التهم لكل من يساند «ميلدريد»، وحين يفشل في الضغط على مدير مكتب الإعلانات لإلغاء تعاقده معها، يقوم بضربه وإلقائه من النافذة ما يتسبب في طرده من الخدمة.

من أهم نقاط القوة في السيناريو وقوف شخصيتي «ميلدريد» و «ديكسون» على طرفي نقيض، هي امرأة مكتهلة، تؤمن بقضية عادلة، وهو شاب مندفع يؤمن بالقوة. هي تبحث عمن ارتكب ذلك الخطأ الفظيع بحق ابنتها، وهو لا يتوقف عن ارتكاب الأخطاء والحماقات. لكنهما يشتركان في القسوة والعناد.

ثم في الجزء الأخير، يحدث التحول بتقارب الاثنين، حين يقرران الانتقام من أحد الأشخاص لديهما شكوك قوية أنه هو المغتصب، أو على الأقل هما على يقين بأنه قام بجريمة اغتصاب لفتاة ما.

ووفقاً لفلسفة «ميلدريد» في العدالة، أنه طالما قررت الصمت على ما تفعله العصابة أو انضممت إليها، فأنت تستحق العقاب عن أي جريمة تقع حتى لو لم تكن من ارتكبها.

من هنا، يقرر الاثنان أخيراً أن يتحدا للقصاص من مجرم طليق، حتى لو كانا لا يعرفان على وجه اليقين تفاصيل جريمته، يكفي أنه اعترف متباهياً في البار أنه اغتصب فتاة ما... كان لها حياة واعدة مثل ابنتها «أنجيلا».

وكأن العدالة المطلقة حلم لا يمكن تحقيقه، على رغم كل القوانين ومؤسسات الشرطة والقضاء، ولا بد للشخص نفسه أحياناً أن يقوم بإنفاذها بنفسه... حتى لو ساورته الشكوك... المهم هنا شرف المحاولة، وعدم السكوت، فلولا زولا لمات درايفوس مجهولاً مظلوماً.

وكان ماكوندا واعياً في نسج خيوط فيلمه ومشاهده، ليكون بمثابة عريضة اتهام على طريقة إميل زولا، ضد فساد وعنصرية مؤسسات الشرطة والكنيسة والمجتمع الذكوري كله... أي ضد الرجل نفسه... إني أتهم: الشرطي، القس، الأب، المغتصب... منتصراً للأم وحدها حارسة العدالة- على الأرض- بحدسها الذي لا يخطئ.

عدد القراءات : 598

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider