دمشق    04 / 05 / 2016
«الوحدة العربية» في زمن النيوليبرالية: مكاسب إسرائيلية؟  واشنطن تطوّق المغامرات المنفردة في سورية  لماذا تأخرت عملية الجيش السوري في حلب؟  ارتقاء 3 شهداء من عائلة واحدة جراء سقوط قذائف صاروخية أطلقها إرهابيون على أحياء سكنية في حلب  هذا ما يجري بشكل سري بين أبوظبي وتل أبيب  ميدانيات... طرد داعش من نقاط بمحيط «شاعر».. وهدوء في سجن حماة  خبير أكاديمي دولي : “حلب” معركة إستراتيجية وفاصلة.. و هذا هو هدف الأسد منها  كيري يحذر من عودة الحرب والانهيار الكامل لوقف النار في سورية  لمواجهة الحرب على الليرة السورية  دوري أبطال أوروبا بكرة القدم ..«أتلتيكو مدريد» يبدد حلم غوارديولا  «داعش» يستغل الفسحة الأميركية: هجوم في العراق لتوسيع حزام الأمان حول معاقله  المفوضية الأوروبية تؤيد إعفاء الأتراك من التأشيرة.. لكن بشروط  إيران تُهدّد بإغلاق مضيق هرمز  واشنطن: لا يوجد بديل "جيد" للخطة "أ" حول سورية  استبدال سياسة حافة الهاوية بسياسة الأبواب المواربة في حلب  الطيران الروسي يستهدف داعش في الرقة ودير الزور  جاويش أوغلو: يجب طرد داعش من شمال سورية  نبوءة يهودية .. حرب روسية تركية تنهي العالم  اتحاد الفروسية يواصل بطولاته المحلية ومنافسات متميزة في الدوري الخامس للقفز على الحواجز  ليبيا معبر المهاجرين إلى الموت  

2010-10-26 15:54:44  |  الأرشيف

القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي في سوريا تحل قيادات الفروع والشعب وتدعو للانتخابات

أصدرت القيادة القطرية قرارا بحل قيادات الفروع والشعب الحزبية القائمة، وتشكيل لجان مؤقتة لهذه المؤسسات تسير العمل الحزبي، وتشرف على الانتخابات ولا يحق لها الترشح.
القرار الموقع من الأمين القطري المساعد للحزب محمد سعيد بخيتان، والذي يحمل الرقم 480، والمؤرخ في 24/ 10/2010 قضى في الفقرة الثانية من مادته الأولى بإجراء انتخابات حزبية وفق صيغة ضعف العدد، بالنسبة لقيادات الشعب والفروع، أما فيما يخص الفرق فيجري اعتماد مبدأ الكتلة الواحدة، عبر انتخاب مجموعة يتراوح عددها بين 11 و15 عضوا، يتم تعيين قيادة الفرقة من ضمنهم، في حين يكون الباقون أعضاء متممين لمؤتمر الشعبة.

أما الفقرة الثالثة من المادة الأولى أناطت مهمة تعيين أمناء الفروع والشعب بالقيادة القطرية، التي تختارهم من بين أعضاء المؤتمرات الحزبية "وفق شروط تحددها القيادة القطرية".

 وتطرقت المادة الثانية لنسب التمثيل، موضحة أن الفرقة الواحدة تنتخب أعضاء مؤتمرها بمعدل عضو واحد عن كل 10 أعضاء عاملين، على ألا يقل عدد المنتخبين عن 11 ولا يزيد عن 15 عضوا.

في حين ينتخب مؤتمر الشعبة ضعف العدد لقيادة الشعبة، إضافة إلى عدد من الأعضاء كممثلين لمؤتمر الفرع، وبمعدل عضو لكل 75 عضوا عاملا، كما ينتخب مؤتمر الفرع ضعف العدد لقيادة الفرع.
وأوردت المادة الثالثة من القرار شروط انتخاب القيادات الحزبية والمتممين، ومن أبرزها أن لا يكون قد مضى على المرشح في المهمة القيادية الواحدة 3 دورات متتالية، فيما عرضت المادة الخامسة شروط القدم الحزبي، والتي تنص على أن يكون العضو قد أمضى 5 سنوات في العضوية العاملة ليحق له الترشح إلى قيادة الفرقة، و7 سنوات للمرشح إلى قيادة الشعبة، و10 سنوات للمرشح إلى قيادة الفرع، ويتم تخفيض القدم الحزبي المطلوب إلى سنتين بالنسبة لطلاب الفروع في الجامعات، الذين يترشحون لقيادات الفرق، و3 و4 سنوات بالنسبة للطلاب المترشحين لقيادات الشعب والفرق، على التوالي.

ويأتي قرار القيادة القطرية بحل قيادات الفروع والشعب، وإجراء انتخابات حزبية، كمؤشر على قرب انعقاد المؤتمر القطري الحادي عشر، الذي ألمح الرئيس بشار الأسد إلى إمكانية انعقاده قبل نهاية العام الجاري أو مطلع العام المقبل، كما صرح بذلك لصحفيين سوريين رافقوه في جولته إلى أمريكا اللاتينية خلال حزيران الفائت.

 

عدد القراءات : 4189


alazmenah.com - All rights reserved 2016
Powered by SyrianMonster - Web services Provider