دمشق    06 / 07 / 2015
مشكلات الفقر.. بقلم: د. عبد الرزاق المؤنس  بهدوء | غرفة «الموك» سقطت؛ فماذا عن الأردن وسورية؟  معركة الزبداني تحتدم: حماية خاصرة دمشق والبقاع  اجتماع للجيش التركي حول سورية  «لا» يونانية كبيرة تزلزل أوروبا  تلويح أميركي ـ إيراني بمغادرة فيينا بلا اتفاق!  مصر | العمليات في سيناء متواصلة: «مكافحة الإرهاب» قاب قوسين  بلاتر يحد من تحركاته خوفاً من التوقيف المفاجئ ويعترف: منح «مونديال 2022» إلى قطر بدأ بتدخلات سياسية (...)؟  انقطاع التيار الكهربائي عن مدينة درعا جراء اعتداء إرهابي على محطة النعيمة بريف درعا  الجيش السوري وحزب الله يدخلون الزبداني من عدّة محاور  حدث مهم سيشغل المنطقة... فما هو؟  حالة تأهب قصوى على طول الشريط الحدودي بين سورية والعراق والسبب؟  ظريف: جميع الأطراف تسعى للتوصل إلى اتفاق شامل حول ملف إيران النووي قبل المهلة المحددة  الفارس السوري هاني بدران يحرز لقب أفضل فارس في بطولة العالم للتحدي بقفز الحواجز  رحلة داعش من الزرقاوي إلى البغدادي وما بينهما  هل بدأت بشائر التسوية تلوح في سورية؟  نبيل العربي يتراجع عن تصريحاته المتقاربة مع سورية  صحيفة: كاميرون يأمر بتصفية قادة داعش في العمق السوري والعراقي  لماذا اختار الجيش السوري والمقاومة لغة الحسم العسكري لتحرير الزبداني؟!  من سايكس بيكو إلى برنارد لويس.. رحلة الدماء في الرمال المتحركة  

2010-10-26 15:54:44  |  الأرشيف

القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي في سوريا تحل قيادات الفروع والشعب وتدعو للانتخابات

أصدرت القيادة القطرية قرارا بحل قيادات الفروع والشعب الحزبية القائمة، وتشكيل لجان مؤقتة لهذه المؤسسات تسير العمل الحزبي، وتشرف على الانتخابات ولا يحق لها الترشح.
القرار الموقع من الأمين القطري المساعد للحزب محمد سعيد بخيتان، والذي يحمل الرقم 480، والمؤرخ في 24/ 10/2010 قضى في الفقرة الثانية من مادته الأولى بإجراء انتخابات حزبية وفق صيغة ضعف العدد، بالنسبة لقيادات الشعب والفروع، أما فيما يخص الفرق فيجري اعتماد مبدأ الكتلة الواحدة، عبر انتخاب مجموعة يتراوح عددها بين 11 و15 عضوا، يتم تعيين قيادة الفرقة من ضمنهم، في حين يكون الباقون أعضاء متممين لمؤتمر الشعبة.

أما الفقرة الثالثة من المادة الأولى أناطت مهمة تعيين أمناء الفروع والشعب بالقيادة القطرية، التي تختارهم من بين أعضاء المؤتمرات الحزبية "وفق شروط تحددها القيادة القطرية".

 وتطرقت المادة الثانية لنسب التمثيل، موضحة أن الفرقة الواحدة تنتخب أعضاء مؤتمرها بمعدل عضو واحد عن كل 10 أعضاء عاملين، على ألا يقل عدد المنتخبين عن 11 ولا يزيد عن 15 عضوا.

في حين ينتخب مؤتمر الشعبة ضعف العدد لقيادة الشعبة، إضافة إلى عدد من الأعضاء كممثلين لمؤتمر الفرع، وبمعدل عضو لكل 75 عضوا عاملا، كما ينتخب مؤتمر الفرع ضعف العدد لقيادة الفرع.
وأوردت المادة الثالثة من القرار شروط انتخاب القيادات الحزبية والمتممين، ومن أبرزها أن لا يكون قد مضى على المرشح في المهمة القيادية الواحدة 3 دورات متتالية، فيما عرضت المادة الخامسة شروط القدم الحزبي، والتي تنص على أن يكون العضو قد أمضى 5 سنوات في العضوية العاملة ليحق له الترشح إلى قيادة الفرقة، و7 سنوات للمرشح إلى قيادة الشعبة، و10 سنوات للمرشح إلى قيادة الفرع، ويتم تخفيض القدم الحزبي المطلوب إلى سنتين بالنسبة لطلاب الفروع في الجامعات، الذين يترشحون لقيادات الفرق، و3 و4 سنوات بالنسبة للطلاب المترشحين لقيادات الشعب والفرق، على التوالي.

ويأتي قرار القيادة القطرية بحل قيادات الفروع والشعب، وإجراء انتخابات حزبية، كمؤشر على قرب انعقاد المؤتمر القطري الحادي عشر، الذي ألمح الرئيس بشار الأسد إلى إمكانية انعقاده قبل نهاية العام الجاري أو مطلع العام المقبل، كما صرح بذلك لصحفيين سوريين رافقوه في جولته إلى أمريكا اللاتينية خلال حزيران الفائت.

 

عدد القراءات : 4189


alazmenah.com - All rights reserved 2015
Powered by SyrianMonster - Web services Provider