دمشق    24 / 02 / 2017
«ميليشيات البشير»... إلى اليمن  «تهريب» العقارات في سورية... «صنعة» غذَّتها الحرب!  الصومال... في الحضن السعودي!  نواز شريف في أنقرة: زائر من رتبة حليف  معارضة يائسة إلى مؤتمر الطاولة المخملية .. بقلم: علي مخلوف  تصعيد حلف ترامب، إلى أين؟.. بقلم: قاسم عز الدين  موسكو تكبح المعارضة بعنف في اليوم الاول من جنيف 4  هل سيكون "جنيف 4" آخر مهام دي ميستورا؟  روسيا توّدع بتأثّر فقيد دبلوماسيتها تشوركين  خطة أمريكية جديدة لهزيمة "داعش" سترى النور الاثنين  ترامب: ترحيل المهاجرين غير الشرعيين "عملية عسكرية"  البطريرك أفرام الثاني يطالب بوقف تدفق السلاح للإرهابيين في سورية  القوات العراقية تستعيد معسكر الغزلاني بالكامل من إرهابيي “داعش” وتتقدم نحو أحياء الجانب الأيمن للموصل  جنيف.. ورقة من دي ميستورا للجعفري والمعارضة من أجل وفد واحد لا موحد  136 دبلوماسيا تركيا يبحثون عن مأمن في ألمانيا  قمة روسية تركية في موسكو الشهر المقبل  العبادي يوعز لسلاح الجو العراقي بقصف "داعش" في البوكمال السورية  ظريف: سياسات تركيا الخاطئة دفعتها لتحميل الآخرين مسؤولية فشلها  نحو تدمر: الجيش السوري يقضم المسافات  قائد القوات الأمريكية في الشرق الاوسط يزور مناطق سيطرة "سوريا الديمقراطية"  

2010-10-26 15:54:44  |  الأرشيف

القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي في سوريا تحل قيادات الفروع والشعب وتدعو للانتخابات

أصدرت القيادة القطرية قرارا بحل قيادات الفروع والشعب الحزبية القائمة، وتشكيل لجان مؤقتة لهذه المؤسسات تسير العمل الحزبي، وتشرف على الانتخابات ولا يحق لها الترشح.
القرار الموقع من الأمين القطري المساعد للحزب محمد سعيد بخيتان، والذي يحمل الرقم 480، والمؤرخ في 24/ 10/2010 قضى في الفقرة الثانية من مادته الأولى بإجراء انتخابات حزبية وفق صيغة ضعف العدد، بالنسبة لقيادات الشعب والفروع، أما فيما يخص الفرق فيجري اعتماد مبدأ الكتلة الواحدة، عبر انتخاب مجموعة يتراوح عددها بين 11 و15 عضوا، يتم تعيين قيادة الفرقة من ضمنهم، في حين يكون الباقون أعضاء متممين لمؤتمر الشعبة.

أما الفقرة الثالثة من المادة الأولى أناطت مهمة تعيين أمناء الفروع والشعب بالقيادة القطرية، التي تختارهم من بين أعضاء المؤتمرات الحزبية "وفق شروط تحددها القيادة القطرية".

 وتطرقت المادة الثانية لنسب التمثيل، موضحة أن الفرقة الواحدة تنتخب أعضاء مؤتمرها بمعدل عضو واحد عن كل 10 أعضاء عاملين، على ألا يقل عدد المنتخبين عن 11 ولا يزيد عن 15 عضوا.

في حين ينتخب مؤتمر الشعبة ضعف العدد لقيادة الشعبة، إضافة إلى عدد من الأعضاء كممثلين لمؤتمر الفرع، وبمعدل عضو لكل 75 عضوا عاملا، كما ينتخب مؤتمر الفرع ضعف العدد لقيادة الفرع.
وأوردت المادة الثالثة من القرار شروط انتخاب القيادات الحزبية والمتممين، ومن أبرزها أن لا يكون قد مضى على المرشح في المهمة القيادية الواحدة 3 دورات متتالية، فيما عرضت المادة الخامسة شروط القدم الحزبي، والتي تنص على أن يكون العضو قد أمضى 5 سنوات في العضوية العاملة ليحق له الترشح إلى قيادة الفرقة، و7 سنوات للمرشح إلى قيادة الشعبة، و10 سنوات للمرشح إلى قيادة الفرع، ويتم تخفيض القدم الحزبي المطلوب إلى سنتين بالنسبة لطلاب الفروع في الجامعات، الذين يترشحون لقيادات الفرق، و3 و4 سنوات بالنسبة للطلاب المترشحين لقيادات الشعب والفرق، على التوالي.

ويأتي قرار القيادة القطرية بحل قيادات الفروع والشعب، وإجراء انتخابات حزبية، كمؤشر على قرب انعقاد المؤتمر القطري الحادي عشر، الذي ألمح الرئيس بشار الأسد إلى إمكانية انعقاده قبل نهاية العام الجاري أو مطلع العام المقبل، كما صرح بذلك لصحفيين سوريين رافقوه في جولته إلى أمريكا اللاتينية خلال حزيران الفائت.

 

عدد القراءات : 4189


alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider