دمشق    18 / 12 / 2014
دمشق والقاهرة .. لغة الحضارة العريقة أقوى من لغة براميل النفط  "داعش" يصفي 20 مسلحاً من "الحر" في القلمون الشرقي  مصادر دبلوماسية تكشف رفض دمشق نشر قوات أممية شرق حلب أو تسليم الأمن للمسلحين  عقوبات أميركية على شركات أوروبية لـ"تعاملها مع الحكومة السورية"  ترحيب دولي وانتقادات أميركية للتقارب الأميركي-الكوبي  “النصرة” تتولى إمارة عرسال و”داعش” القصير!  مجلس الوزراء يقر مشروع قانون تعديل بعض مواد مرسوم النظام الأساسي لصندوق التكافل الاجتماعي لنقابة المعلمين  أجنحة الشام تطلق رحلتها الرسمية الأولى إلى بيروت  ضبط 7 آلاف حبة كبتاغون مع اثنين من مروجي المخدرات بدمشق  طاقم أمني تركي في اسرائيل لتنقية الأجواء بعد اتصالات بين أردوغان ونتنياهو  واشنطن - هافانا: نهاية نصف قرن من العداء  بوتين: انخفاض سعر النفط قد يكون بسبب مؤامرة بين أمريكا والسعودية  "يونيسف" تطالب بـ900 مليون دولار لمساعدة اللاجئين السوريين  البطولات الأوروبية بكرة القدم..«ليفربول» و«توتنهام» إلى نصف نهائي كأس المحترفين  وفود غربيّة في الحسكة: ندعم الأكراد ضد دمشق  رمزي التقى وفداً من «التنسيق».. ودي ميستورا في السعودية!...عكاش: خطة «تجميد القتال» توحيدية  تحطم طائرة عسكرية مصرية ومقتل اربعة طيارين مصريين واماراتيين  حفل تأبيني بذكرى رحيل القائد كيم جونغ إيل في سفارة كوريا الديمقراطية الشعبية بدمشق  الاندبندنت: الفلسطينيون يسابقون الزمن للتوصل إلى اتفاق لإنهاء الاحتلال  

2010-10-26 15:54:44  |  الأرشيف

القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي في سوريا تحل قيادات الفروع والشعب وتدعو للانتخابات

أصدرت القيادة القطرية قرارا بحل قيادات الفروع والشعب الحزبية القائمة، وتشكيل لجان مؤقتة لهذه المؤسسات تسير العمل الحزبي، وتشرف على الانتخابات ولا يحق لها الترشح.
القرار الموقع من الأمين القطري المساعد للحزب محمد سعيد بخيتان، والذي يحمل الرقم 480، والمؤرخ في 24/ 10/2010 قضى في الفقرة الثانية من مادته الأولى بإجراء انتخابات حزبية وفق صيغة ضعف العدد، بالنسبة لقيادات الشعب والفروع، أما فيما يخص الفرق فيجري اعتماد مبدأ الكتلة الواحدة، عبر انتخاب مجموعة يتراوح عددها بين 11 و15 عضوا، يتم تعيين قيادة الفرقة من ضمنهم، في حين يكون الباقون أعضاء متممين لمؤتمر الشعبة.

أما الفقرة الثالثة من المادة الأولى أناطت مهمة تعيين أمناء الفروع والشعب بالقيادة القطرية، التي تختارهم من بين أعضاء المؤتمرات الحزبية "وفق شروط تحددها القيادة القطرية".

 وتطرقت المادة الثانية لنسب التمثيل، موضحة أن الفرقة الواحدة تنتخب أعضاء مؤتمرها بمعدل عضو واحد عن كل 10 أعضاء عاملين، على ألا يقل عدد المنتخبين عن 11 ولا يزيد عن 15 عضوا.

في حين ينتخب مؤتمر الشعبة ضعف العدد لقيادة الشعبة، إضافة إلى عدد من الأعضاء كممثلين لمؤتمر الفرع، وبمعدل عضو لكل 75 عضوا عاملا، كما ينتخب مؤتمر الفرع ضعف العدد لقيادة الفرع.
وأوردت المادة الثالثة من القرار شروط انتخاب القيادات الحزبية والمتممين، ومن أبرزها أن لا يكون قد مضى على المرشح في المهمة القيادية الواحدة 3 دورات متتالية، فيما عرضت المادة الخامسة شروط القدم الحزبي، والتي تنص على أن يكون العضو قد أمضى 5 سنوات في العضوية العاملة ليحق له الترشح إلى قيادة الفرقة، و7 سنوات للمرشح إلى قيادة الشعبة، و10 سنوات للمرشح إلى قيادة الفرع، ويتم تخفيض القدم الحزبي المطلوب إلى سنتين بالنسبة لطلاب الفروع في الجامعات، الذين يترشحون لقيادات الفرق، و3 و4 سنوات بالنسبة للطلاب المترشحين لقيادات الشعب والفرق، على التوالي.

ويأتي قرار القيادة القطرية بحل قيادات الفروع والشعب، وإجراء انتخابات حزبية، كمؤشر على قرب انعقاد المؤتمر القطري الحادي عشر، الذي ألمح الرئيس بشار الأسد إلى إمكانية انعقاده قبل نهاية العام الجاري أو مطلع العام المقبل، كما صرح بذلك لصحفيين سوريين رافقوه في جولته إلى أمريكا اللاتينية خلال حزيران الفائت.

 

عدد القراءات : 4189


Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2014
Powered by Ten-neT.biz & SyrianMonster - Web services Provider