دمشق    23 / 07 / 2014
بعد أن تبخرت الوعود بعدم المساس بالخطوط الحمراء..مواطن أصبح لا يؤمن بالتبريرات ولا يثق بالمعلومة التي تعطى له.. لنحمي هذا الوطن ونعيد الثقة للمواطن..  بالصور مشاهير الفن وهم أطفال  23 شهيداً على الاقل في انفجار سيارة مفخخة في حي الكاظمية ببغداد  تركيا تخوض حرب إخراج مصر وإيران من غزة  صواريخ المقاومة تُحاصر مطارات تل أبيب..وشركات الطيران الأوروبية تعلّق رحلاتها  لا تلعبوا مع السوريين  رودريغيز يرتدي قميص ريا ل مدريد رقم 10  محافظ القنيطرة: الإرهابيون يحرمون أبناء المحافظة من مياه الشرب  سورية بين إرهاب القاعدة ...وأجندات القوى الإستعمارية  تشوركين يندد بالاعتداء الإرهابي على حقل الشاعر للغاز في حمص  بعد أكثر من عام على إغلاقها .. "سينما سيتي" تُعيد فتح أبوابها  ليبيا.. تحت وطأة الحرب حتى إشعار آخر  مهمة المسؤول الحكومي نيل صك براءة من مسؤولية ما وصل إليه الشعب السوري.. حدة الفوارق الطبقية والقرارات الحكومية شكلت الرافعة لزيادتها  الجيش السوري يتقدم في جوبر وإحباط محاولات تسلل في ريف دمشق ودرعا والقنيطرة وحمص  الشعب يُريد الحقيقة  من هو شقيق الواوي الذي جاء ينتقم له في باب الحارة الجزء السادس؟  حلويات العيد..المعمول المحشو بالفستق  إنهار زواجهما ليس بسبب الخيانة بل لأنها خسرت حاسة الشم.. رائحته هي التي كانت تجذبني!  ماذا يحصل في جوبر بدمشق؟  النجمة رنا أبيض: النكاح بعد رمضان!  

2010-10-26 15:54:44  |  الأرشيف

القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي في سوريا تحل قيادات الفروع والشعب وتدعو للانتخابات

أصدرت القيادة القطرية قرارا بحل قيادات الفروع والشعب الحزبية القائمة، وتشكيل لجان مؤقتة لهذه المؤسسات تسير العمل الحزبي، وتشرف على الانتخابات ولا يحق لها الترشح.
القرار الموقع من الأمين القطري المساعد للحزب محمد سعيد بخيتان، والذي يحمل الرقم 480، والمؤرخ في 24/ 10/2010 قضى في الفقرة الثانية من مادته الأولى بإجراء انتخابات حزبية وفق صيغة ضعف العدد، بالنسبة لقيادات الشعب والفروع، أما فيما يخص الفرق فيجري اعتماد مبدأ الكتلة الواحدة، عبر انتخاب مجموعة يتراوح عددها بين 11 و15 عضوا، يتم تعيين قيادة الفرقة من ضمنهم، في حين يكون الباقون أعضاء متممين لمؤتمر الشعبة.

أما الفقرة الثالثة من المادة الأولى أناطت مهمة تعيين أمناء الفروع والشعب بالقيادة القطرية، التي تختارهم من بين أعضاء المؤتمرات الحزبية "وفق شروط تحددها القيادة القطرية".

 وتطرقت المادة الثانية لنسب التمثيل، موضحة أن الفرقة الواحدة تنتخب أعضاء مؤتمرها بمعدل عضو واحد عن كل 10 أعضاء عاملين، على ألا يقل عدد المنتخبين عن 11 ولا يزيد عن 15 عضوا.

في حين ينتخب مؤتمر الشعبة ضعف العدد لقيادة الشعبة، إضافة إلى عدد من الأعضاء كممثلين لمؤتمر الفرع، وبمعدل عضو لكل 75 عضوا عاملا، كما ينتخب مؤتمر الفرع ضعف العدد لقيادة الفرع.
وأوردت المادة الثالثة من القرار شروط انتخاب القيادات الحزبية والمتممين، ومن أبرزها أن لا يكون قد مضى على المرشح في المهمة القيادية الواحدة 3 دورات متتالية، فيما عرضت المادة الخامسة شروط القدم الحزبي، والتي تنص على أن يكون العضو قد أمضى 5 سنوات في العضوية العاملة ليحق له الترشح إلى قيادة الفرقة، و7 سنوات للمرشح إلى قيادة الشعبة، و10 سنوات للمرشح إلى قيادة الفرع، ويتم تخفيض القدم الحزبي المطلوب إلى سنتين بالنسبة لطلاب الفروع في الجامعات، الذين يترشحون لقيادات الفرق، و3 و4 سنوات بالنسبة للطلاب المترشحين لقيادات الشعب والفرق، على التوالي.

ويأتي قرار القيادة القطرية بحل قيادات الفروع والشعب، وإجراء انتخابات حزبية، كمؤشر على قرب انعقاد المؤتمر القطري الحادي عشر، الذي ألمح الرئيس بشار الأسد إلى إمكانية انعقاده قبل نهاية العام الجاري أو مطلع العام المقبل، كما صرح بذلك لصحفيين سوريين رافقوه في جولته إلى أمريكا اللاتينية خلال حزيران الفائت.

 

عدد القراءات : 4189


Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2014