دمشق    24 / 02 / 2017
«ميليشيات البشير»... إلى اليمن  «تهريب» العقارات في سورية... «صنعة» غذَّتها الحرب!  الصومال... في الحضن السعودي!  نواز شريف في أنقرة: زائر من رتبة حليف  معارضة يائسة إلى مؤتمر الطاولة المخملية .. بقلم: علي مخلوف  تصعيد حلف ترامب، إلى أين؟.. بقلم: قاسم عز الدين  موسكو تكبح المعارضة بعنف في اليوم الاول من جنيف 4  هل سيكون "جنيف 4" آخر مهام دي ميستورا؟  روسيا توّدع بتأثّر فقيد دبلوماسيتها تشوركين  خطة أمريكية جديدة لهزيمة "داعش" سترى النور الاثنين  ترامب: ترحيل المهاجرين غير الشرعيين "عملية عسكرية"  البطريرك أفرام الثاني يطالب بوقف تدفق السلاح للإرهابيين في سورية  القوات العراقية تستعيد معسكر الغزلاني بالكامل من إرهابيي “داعش” وتتقدم نحو أحياء الجانب الأيمن للموصل  جنيف.. ورقة من دي ميستورا للجعفري والمعارضة من أجل وفد واحد لا موحد  136 دبلوماسيا تركيا يبحثون عن مأمن في ألمانيا  قمة روسية تركية في موسكو الشهر المقبل  العبادي يوعز لسلاح الجو العراقي بقصف "داعش" في البوكمال السورية  ظريف: سياسات تركيا الخاطئة دفعتها لتحميل الآخرين مسؤولية فشلها  نحو تدمر: الجيش السوري يقضم المسافات  قائد القوات الأمريكية في الشرق الاوسط يزور مناطق سيطرة "سوريا الديمقراطية"  

2010-08-28 01:05:33  |  الأرشيف

عاشقة أنا ... بقلم ليال غازي عياش

لي ربٌّ..

 

 في أعالي السَّماءِ أعبُدُه

 

و لي حبيبٌ..

 

   سكنَ مُهجَتي حتَّى بِتُّ أعشَـقهُ

 

فيا ربُّ أدِم لي خِلّاً أحبَبتُهُ فيكَ و بحفظِكَ أودَعتُهُ

 

   

 

يا ربُّ ارحم قلبي و اغفِر لروحي,

 

فما اعتادا على الصِّيام

 

صامَت أوصالي عنِ المعاصي

 

و امتنعَ ثَغري عنِ الشَّرابِ و الطّعام

 

أسدَلتُ جفني حفظاً لناظري

 

من كلِّ مشـهدٍ يُخِلُّ بأخلاقِ الكرام

 

إلا أنَّ الحُبَّ ما فتِئَ يزداد,

 

و القلبُ ينبِضُ في كلِّ لحظةٍ ليُقرأهُ السَّـلام

 

ناشراً في الكون عَبَقَ الغرام

 

و كيف للحبِّ أن ينتهي و ما حرَّمتَ ربي الحُبَّ

 

بل شرَّعتَهُ لكلِّ العِباد

 

و جعلتَهُ مُقدَّسـاً مُترفِّعاً عن العيون

 

ساكناً في الأرواحِ لا في الأجساد

 

حتَّى إذا ما فَنِيَ الجسـدُ و ابتلا,

 

بقيَ العِشقُ يُحلّقُ مع الرّوحِ في السّـماء

 

   

 

أحبّهُ يا ربّي أحبّه..

 

أوليسَ الطُّهرُ يشـعُّ في هذهِ الأيّام ؟

 

و إني و اللهِ لي قلبٌ طاهرٌ

 

زادَ من صفائِهِ عِشقٌ لا يحتويهِ الكلام

 

أحبّهُ يا ربّي أحبّه..

 

أوليسَ الحبُّ من صفاتِ رمضان ؟

 

فإني و اللهِ تسري في جوارحي محبَّتكَ

 

مثلما تسري مخافتكَ و رهبتكَ معاً في آن

 

   

 

في هذا الشّهرِ نحبُّ الدُّنيا

 

نحبّ الأهل

 

نحبُّ العباداتِ و الإيمان

 

نحبّكَ يا إلهي أكثرَ و أكثرَ و أكثر

 

و نشعرُ بطمأنينةِ القربِ منكَ في رمضان

 

نحبُّ أن نختتمَ نهارنا بالدّعاء,

 

كما نحبُّ أن نملأَ أيامَنا بما حَسُـنَ منَ الكلام

 

نحبُّ الملائكةَ التي تحيطُ بنا

 

لتباركنا و تنقلَ استغفارنا

 

شكرنا و دعاءنا

 

إلى اللهِ الملكِ القدّوسِ السَّلام

 

نحبُّ قلوبَنا الخاشعة..

 

نحبُّ عقولنا المُضيئة..

 

نحبُّ أيدينا المكرَّمَةَ بحَملِ القرآن

 

نحِب .. أجل نحِب

 

و هل بعدَ كلِّ هذا يتجرَّؤونَ فيقولوا الحُبُّ حرام ؟!

 

أحبّه يا إلهي أحبّه..

 

فالحمدُ لكَ يا ربّي يا ذا الجلال و الإكرام

 

احفظهُ لي يا ربّي و اهدِني إيَّاه

 

فهو لي أميرُ الدُّنيا و لا مثيلَ لهُ في الأنام

 

 

عدد القراءات : 5522


alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider