دمشق    28 / 06 / 2016
هل نفد الصبر الروسي فعلاً؟  بان كي مون يندد باستمرار الحصار على غزة  ألكساندر كينشاك: "النصرة" تفشل في تطويق الجيش السوري بحلب، ونعمل لإضعاف هجمات المسلحين المُحتملة  إعلان أسماء الحكومة السورية غداً  تعويضات تركيا لروسيا قد تتجاوز 30 مليون دولار  مساع من جنرالات أمريكيين لمحاكمة أوباما بتهمة تسليح تنظيم داعش  غارة تستهدف المحيسني في ادلب وهذا هو مصيره  إمام مسجد بكفر نبل يمتنع عن الصلاة على «العيسى»  الفروج «يولع» مع الحرارة … 2600 ليرة للشرحات و1550 للفروج المنظف .. خضر: الأسعار فوق طاقة المستهلكين والدواجن تبيع بـ1200 ليرة للكغ  خريطة طريق اليمن إلى ما بعد العيد.. وأسلحة تدخل المعركة لأول مرة  مدمرة أمريكية تقترب من سفينة روسية إلى مسافة خطيرة  سفينة إنزال روسية تتجه نحو سورية  الحزب الجمهوري أمام امتحان: الملياردير ترامب في أزمة مالية  إرهابيو “أحرار الشام” و”جبهة النصرة” يقومون بنهب تجهيزات محطة زيزون لتوليد الكهرباء وتهريبها إلى الأراضي التركية  الجيش يقضي على إرهابيين من “جبهة النصرة” و”داعش” في ريفي حماة وحمص ودرعا البلد  أردوغان يطوي «نزواتٍ» إقليمية ويمدّ يديه للخصوم.. «السلطان» وحيداً: أنا أعتذر  اعتذار أردوغان لموسكو يذهل واشنطن  الطلاق البريطاني: مبادرات لـ«إنقاذ أوروبا»  مصر: أمر «رئاسي» بترحيل الإعلامية ليليان داود  فضيحة جنسية تهز أركان البرلمان المصري  

2010-08-28 01:05:33  |  الأرشيف

عاشقة أنا ... بقلم ليال غازي عياش

لي ربٌّ..

 

 في أعالي السَّماءِ أعبُدُه

 

و لي حبيبٌ..

 

   سكنَ مُهجَتي حتَّى بِتُّ أعشَـقهُ

 

فيا ربُّ أدِم لي خِلّاً أحبَبتُهُ فيكَ و بحفظِكَ أودَعتُهُ

 

   

 

يا ربُّ ارحم قلبي و اغفِر لروحي,

 

فما اعتادا على الصِّيام

 

صامَت أوصالي عنِ المعاصي

 

و امتنعَ ثَغري عنِ الشَّرابِ و الطّعام

 

أسدَلتُ جفني حفظاً لناظري

 

من كلِّ مشـهدٍ يُخِلُّ بأخلاقِ الكرام

 

إلا أنَّ الحُبَّ ما فتِئَ يزداد,

 

و القلبُ ينبِضُ في كلِّ لحظةٍ ليُقرأهُ السَّـلام

 

ناشراً في الكون عَبَقَ الغرام

 

و كيف للحبِّ أن ينتهي و ما حرَّمتَ ربي الحُبَّ

 

بل شرَّعتَهُ لكلِّ العِباد

 

و جعلتَهُ مُقدَّسـاً مُترفِّعاً عن العيون

 

ساكناً في الأرواحِ لا في الأجساد

 

حتَّى إذا ما فَنِيَ الجسـدُ و ابتلا,

 

بقيَ العِشقُ يُحلّقُ مع الرّوحِ في السّـماء

 

   

 

أحبّهُ يا ربّي أحبّه..

 

أوليسَ الطُّهرُ يشـعُّ في هذهِ الأيّام ؟

 

و إني و اللهِ لي قلبٌ طاهرٌ

 

زادَ من صفائِهِ عِشقٌ لا يحتويهِ الكلام

 

أحبّهُ يا ربّي أحبّه..

 

أوليسَ الحبُّ من صفاتِ رمضان ؟

 

فإني و اللهِ تسري في جوارحي محبَّتكَ

 

مثلما تسري مخافتكَ و رهبتكَ معاً في آن

 

   

 

في هذا الشّهرِ نحبُّ الدُّنيا

 

نحبّ الأهل

 

نحبُّ العباداتِ و الإيمان

 

نحبّكَ يا إلهي أكثرَ و أكثرَ و أكثر

 

و نشعرُ بطمأنينةِ القربِ منكَ في رمضان

 

نحبُّ أن نختتمَ نهارنا بالدّعاء,

 

كما نحبُّ أن نملأَ أيامَنا بما حَسُـنَ منَ الكلام

 

نحبُّ الملائكةَ التي تحيطُ بنا

 

لتباركنا و تنقلَ استغفارنا

 

شكرنا و دعاءنا

 

إلى اللهِ الملكِ القدّوسِ السَّلام

 

نحبُّ قلوبَنا الخاشعة..

 

نحبُّ عقولنا المُضيئة..

 

نحبُّ أيدينا المكرَّمَةَ بحَملِ القرآن

 

نحِب .. أجل نحِب

 

و هل بعدَ كلِّ هذا يتجرَّؤونَ فيقولوا الحُبُّ حرام ؟!

 

أحبّه يا إلهي أحبّه..

 

فالحمدُ لكَ يا ربّي يا ذا الجلال و الإكرام

 

احفظهُ لي يا ربّي و اهدِني إيَّاه

 

فهو لي أميرُ الدُّنيا و لا مثيلَ لهُ في الأنام

 

 

عدد القراءات : 5522


alazmenah.com - All rights reserved 2016
Powered by SyrianMonster - Web services Provider