دمشق    21 / 12 / 2014
الدفاع الإيراني: داعش تيار صهيوني ومن الطبيعي أن نتعاون مع سورية والعراق  بوتين يفجر قنبلة من العيار الثقيل: أنا أعيش قصة حب جديدة  مجموعة من الصور تنقل أبشع أساليب التعذيب التي يتخذها الدواعش  لاجئون يتحدثون عن تعذيب «داعش».. مهووسون بالجنس  متى تلجأ المرأة المتزوجة إلى الخيانة؟  أرقام خيالية...هذه أجور الفنانين ليلة رأس السنة!  أسباب استقالة وزير الدفاع الامريكي وما علاقة الأسد؟  لواء الفاروق في القلمون يبايع داعش بشرط العودة إلى القصير...  يوم كلية الإعلام...175 إعلامياً يدخلون مهنة المتاعب ووزير الإعلام «يعدهم» بالعمل  على خلفية انتخابات نادي الوحدة...المحفوظ: الانتخابات غير شرعية للتزوير  مرشحو نادي الاتحاد...العدد فاق التوقع وأسماء منتهية الصلاحية  المراوغة في الاقتصاد لا تنفع.. بقلم: إيفلين المصطفى  رؤيـة استعمارية بامتياز.. بقلم: د. اسكندر لوقــا  العماد الفريج يزور عددا من الوحدات المقاتلة بريف دمشق: الجيش قادر على تجسيد تطلعات الشعب السوري في القضاء على الإرهاب  4 شهداء و20 جريحاً برصاص الأمن السعودي في اقتحام العوامية  مقتل عشرات المسلحين جراء الاشتباكات بين النصرة وخصومها في درعا  صحتك وحياتك..إعداد : د.أليسار خير بك  الماضي بوابة المستقبل.. بقلم: سامر يحيى  تخفيض للمواد أم لعبة إثبات وجود  إلى المثلث الحدودي وراء در.. زراعة أكثر من 300 ألف هكتار بالقمح في الحسكة واستلام 15 محولة كهربائية لمشروع إرواء عدد من المناطق  

2010-08-28 01:05:33  |  الأرشيف

عاشقة أنا ... بقلم ليال غازي عياش

لي ربٌّ..

 

 في أعالي السَّماءِ أعبُدُه

 

و لي حبيبٌ..

 

   سكنَ مُهجَتي حتَّى بِتُّ أعشَـقهُ

 

فيا ربُّ أدِم لي خِلّاً أحبَبتُهُ فيكَ و بحفظِكَ أودَعتُهُ

 

   

 

يا ربُّ ارحم قلبي و اغفِر لروحي,

 

فما اعتادا على الصِّيام

 

صامَت أوصالي عنِ المعاصي

 

و امتنعَ ثَغري عنِ الشَّرابِ و الطّعام

 

أسدَلتُ جفني حفظاً لناظري

 

من كلِّ مشـهدٍ يُخِلُّ بأخلاقِ الكرام

 

إلا أنَّ الحُبَّ ما فتِئَ يزداد,

 

و القلبُ ينبِضُ في كلِّ لحظةٍ ليُقرأهُ السَّـلام

 

ناشراً في الكون عَبَقَ الغرام

 

و كيف للحبِّ أن ينتهي و ما حرَّمتَ ربي الحُبَّ

 

بل شرَّعتَهُ لكلِّ العِباد

 

و جعلتَهُ مُقدَّسـاً مُترفِّعاً عن العيون

 

ساكناً في الأرواحِ لا في الأجساد

 

حتَّى إذا ما فَنِيَ الجسـدُ و ابتلا,

 

بقيَ العِشقُ يُحلّقُ مع الرّوحِ في السّـماء

 

   

 

أحبّهُ يا ربّي أحبّه..

 

أوليسَ الطُّهرُ يشـعُّ في هذهِ الأيّام ؟

 

و إني و اللهِ لي قلبٌ طاهرٌ

 

زادَ من صفائِهِ عِشقٌ لا يحتويهِ الكلام

 

أحبّهُ يا ربّي أحبّه..

 

أوليسَ الحبُّ من صفاتِ رمضان ؟

 

فإني و اللهِ تسري في جوارحي محبَّتكَ

 

مثلما تسري مخافتكَ و رهبتكَ معاً في آن

 

   

 

في هذا الشّهرِ نحبُّ الدُّنيا

 

نحبّ الأهل

 

نحبُّ العباداتِ و الإيمان

 

نحبّكَ يا إلهي أكثرَ و أكثرَ و أكثر

 

و نشعرُ بطمأنينةِ القربِ منكَ في رمضان

 

نحبُّ أن نختتمَ نهارنا بالدّعاء,

 

كما نحبُّ أن نملأَ أيامَنا بما حَسُـنَ منَ الكلام

 

نحبُّ الملائكةَ التي تحيطُ بنا

 

لتباركنا و تنقلَ استغفارنا

 

شكرنا و دعاءنا

 

إلى اللهِ الملكِ القدّوسِ السَّلام

 

نحبُّ قلوبَنا الخاشعة..

 

نحبُّ عقولنا المُضيئة..

 

نحبُّ أيدينا المكرَّمَةَ بحَملِ القرآن

 

نحِب .. أجل نحِب

 

و هل بعدَ كلِّ هذا يتجرَّؤونَ فيقولوا الحُبُّ حرام ؟!

 

أحبّه يا إلهي أحبّه..

 

فالحمدُ لكَ يا ربّي يا ذا الجلال و الإكرام

 

احفظهُ لي يا ربّي و اهدِني إيَّاه

 

فهو لي أميرُ الدُّنيا و لا مثيلَ لهُ في الأنام

 

 

عدد القراءات : 5351



هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2014
Powered by Ten-neT.biz & SyrianMonster - Web services Provider