دمشق    17 / 04 / 2014
رحيل مهندس محاولات الرياض لإنهاء حكم الأسد بعد شعور المملكة بالإحباط  النفط السوري ب 10 دولارات للبرميل  تخلصي من رجل ثقيل الظل على ثلاث مراحل  الأوفر حظًا للفوز في انتخابات الجزائر الرئاسية.. بوتفليقة يدلي بصوته وهو على كرسي متحرك  دراسة حكومية لرفع سعر المازوت والغاز  اشتباكات عنيفة في أحياء حلب وميسلون  شاهدوا: "حلاوة روح" مسروق من "مالينا"‎  اغتيال مزراحي المقدّم في الوحدة 8200 التي اخترقها حزب الله  موسكو تعتبر تسليح المعارضة معيقاً للحل السياسي.. وغليون يفتح النار على قادة الائتلاف...دمشق: على من يشك بالتأييد الشعبي للرئيس الأسد التوجه للانتخابات  بوتين: استخدام القوة ضد مواطني شرق اوكرانيا جريمة خطرة للسلطات في كييف  المسلحون يخوضون معركة «الغوطة الحاسمة» في المليحة  بندر فرق عملة في صراع متعب بن عبدالله ومحمد بن نايف  رئيس الوزراء يفتتح وحدة تصنيع أطراف صناعية جديدة في مشفى ابن النفيس بدمشق  فوائد الموز من الناحية العاطفية!  ثلثا الإميركيين يعتبرون أن أوباما لا يقول الحقيقة  لماذا رنكوس وماذا بعدها ؟!  استشهاد سبعة مواطنين وإصابة 30 جراء اعتداءات إرهابية بقذائف صاروخية في حلب  الجيش السوري يخوض اشتباكات عنيفة مع مجموعات ارهابية مسلحة في منطقة الراموسة بحلب  انهم يقتلون عقول العرب  

2010-08-28 01:05:33  |  الأرشيف

عاشقة أنا ... بقلم ليال غازي عياش

لي ربٌّ..

 

 في أعالي السَّماءِ أعبُدُه

 

و لي حبيبٌ..

 

   سكنَ مُهجَتي حتَّى بِتُّ أعشَـقهُ

 

فيا ربُّ أدِم لي خِلّاً أحبَبتُهُ فيكَ و بحفظِكَ أودَعتُهُ

 

   

 

يا ربُّ ارحم قلبي و اغفِر لروحي,

 

فما اعتادا على الصِّيام

 

صامَت أوصالي عنِ المعاصي

 

و امتنعَ ثَغري عنِ الشَّرابِ و الطّعام

 

أسدَلتُ جفني حفظاً لناظري

 

من كلِّ مشـهدٍ يُخِلُّ بأخلاقِ الكرام

 

إلا أنَّ الحُبَّ ما فتِئَ يزداد,

 

و القلبُ ينبِضُ في كلِّ لحظةٍ ليُقرأهُ السَّـلام

 

ناشراً في الكون عَبَقَ الغرام

 

و كيف للحبِّ أن ينتهي و ما حرَّمتَ ربي الحُبَّ

 

بل شرَّعتَهُ لكلِّ العِباد

 

و جعلتَهُ مُقدَّسـاً مُترفِّعاً عن العيون

 

ساكناً في الأرواحِ لا في الأجساد

 

حتَّى إذا ما فَنِيَ الجسـدُ و ابتلا,

 

بقيَ العِشقُ يُحلّقُ مع الرّوحِ في السّـماء

 

   

 

أحبّهُ يا ربّي أحبّه..

 

أوليسَ الطُّهرُ يشـعُّ في هذهِ الأيّام ؟

 

و إني و اللهِ لي قلبٌ طاهرٌ

 

زادَ من صفائِهِ عِشقٌ لا يحتويهِ الكلام

 

أحبّهُ يا ربّي أحبّه..

 

أوليسَ الحبُّ من صفاتِ رمضان ؟

 

فإني و اللهِ تسري في جوارحي محبَّتكَ

 

مثلما تسري مخافتكَ و رهبتكَ معاً في آن

 

   

 

في هذا الشّهرِ نحبُّ الدُّنيا

 

نحبّ الأهل

 

نحبُّ العباداتِ و الإيمان

 

نحبّكَ يا إلهي أكثرَ و أكثرَ و أكثر

 

و نشعرُ بطمأنينةِ القربِ منكَ في رمضان

 

نحبُّ أن نختتمَ نهارنا بالدّعاء,

 

كما نحبُّ أن نملأَ أيامَنا بما حَسُـنَ منَ الكلام

 

نحبُّ الملائكةَ التي تحيطُ بنا

 

لتباركنا و تنقلَ استغفارنا

 

شكرنا و دعاءنا

 

إلى اللهِ الملكِ القدّوسِ السَّلام

 

نحبُّ قلوبَنا الخاشعة..

 

نحبُّ عقولنا المُضيئة..

 

نحبُّ أيدينا المكرَّمَةَ بحَملِ القرآن

 

نحِب .. أجل نحِب

 

و هل بعدَ كلِّ هذا يتجرَّؤونَ فيقولوا الحُبُّ حرام ؟!

 

أحبّه يا إلهي أحبّه..

 

فالحمدُ لكَ يا ربّي يا ذا الجلال و الإكرام

 

احفظهُ لي يا ربّي و اهدِني إيَّاه

 

فهو لي أميرُ الدُّنيا و لا مثيلَ لهُ في الأنام

 

 

عدد القراءات : 4646



هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2014