دمشق    25 / 04 / 2015
السعودية: 5 هجمات لـ«داعش».. والأوامر من داخل سورية  الحوار اليمني كرة نار يتقاذفها الجميع.. والغارات تتواصل  شرطي سعودي يهدّد أهالي القطيف بالذبح  من ماسح أحذية في بيروت إلى قائد للأوركسترا الملكية في لندن !!  نجل صالح يتوعد السعودية: سأريكم النجوم في عز الظهر  الجيش يوجه ضربات مركزة لتجمعات الإرهابيين ويخوض معارك عنيفة في جسر الشغور ومحيطها ويقضي على بؤر في عدد من أحياء حلب  في عيد الصحافة العربية .. 35 زميلاً وزميلة يتنافسون على القلم الرياضي الذهبي الأحد القادم  إيران وأميركا بين «النووي» واليمن  إسقاط طائرة حربية شرق مطار خلخلة جنوب سورية  تقرير: عمليات “داعش” الانتحارية مبنية على الـ “سكس”  إدلب: الجيش يُفشل قطع خطّ إمداده  غارات اسرائيلية لمواقع الجيش السوري وحزب الله في القلمون  السويداء ما بعد بصرى الشام: الإذعان مقابل الحماية!  موسكو أولاً .. بقلم: د.فيصل المقداد  جوازات سفر للسوريين في الخارج  بعد اليمن.. آل سعود الى مزيد من الهزائم في المنطقة  ثلاثة شهداء أخوة في حي جوبر يستشهدون سويةً  قذفته بثمرة مانغو فحصلت على شقة سكنية  رستم غزالة..رحيل والي لبنان  

2010-08-28 01:05:33  |  الأرشيف

عاشقة أنا ... بقلم ليال غازي عياش

لي ربٌّ..

 

 في أعالي السَّماءِ أعبُدُه

 

و لي حبيبٌ..

 

   سكنَ مُهجَتي حتَّى بِتُّ أعشَـقهُ

 

فيا ربُّ أدِم لي خِلّاً أحبَبتُهُ فيكَ و بحفظِكَ أودَعتُهُ

 

   

 

يا ربُّ ارحم قلبي و اغفِر لروحي,

 

فما اعتادا على الصِّيام

 

صامَت أوصالي عنِ المعاصي

 

و امتنعَ ثَغري عنِ الشَّرابِ و الطّعام

 

أسدَلتُ جفني حفظاً لناظري

 

من كلِّ مشـهدٍ يُخِلُّ بأخلاقِ الكرام

 

إلا أنَّ الحُبَّ ما فتِئَ يزداد,

 

و القلبُ ينبِضُ في كلِّ لحظةٍ ليُقرأهُ السَّـلام

 

ناشراً في الكون عَبَقَ الغرام

 

و كيف للحبِّ أن ينتهي و ما حرَّمتَ ربي الحُبَّ

 

بل شرَّعتَهُ لكلِّ العِباد

 

و جعلتَهُ مُقدَّسـاً مُترفِّعاً عن العيون

 

ساكناً في الأرواحِ لا في الأجساد

 

حتَّى إذا ما فَنِيَ الجسـدُ و ابتلا,

 

بقيَ العِشقُ يُحلّقُ مع الرّوحِ في السّـماء

 

   

 

أحبّهُ يا ربّي أحبّه..

 

أوليسَ الطُّهرُ يشـعُّ في هذهِ الأيّام ؟

 

و إني و اللهِ لي قلبٌ طاهرٌ

 

زادَ من صفائِهِ عِشقٌ لا يحتويهِ الكلام

 

أحبّهُ يا ربّي أحبّه..

 

أوليسَ الحبُّ من صفاتِ رمضان ؟

 

فإني و اللهِ تسري في جوارحي محبَّتكَ

 

مثلما تسري مخافتكَ و رهبتكَ معاً في آن

 

   

 

في هذا الشّهرِ نحبُّ الدُّنيا

 

نحبّ الأهل

 

نحبُّ العباداتِ و الإيمان

 

نحبّكَ يا إلهي أكثرَ و أكثرَ و أكثر

 

و نشعرُ بطمأنينةِ القربِ منكَ في رمضان

 

نحبُّ أن نختتمَ نهارنا بالدّعاء,

 

كما نحبُّ أن نملأَ أيامَنا بما حَسُـنَ منَ الكلام

 

نحبُّ الملائكةَ التي تحيطُ بنا

 

لتباركنا و تنقلَ استغفارنا

 

شكرنا و دعاءنا

 

إلى اللهِ الملكِ القدّوسِ السَّلام

 

نحبُّ قلوبَنا الخاشعة..

 

نحبُّ عقولنا المُضيئة..

 

نحبُّ أيدينا المكرَّمَةَ بحَملِ القرآن

 

نحِب .. أجل نحِب

 

و هل بعدَ كلِّ هذا يتجرَّؤونَ فيقولوا الحُبُّ حرام ؟!

 

أحبّه يا إلهي أحبّه..

 

فالحمدُ لكَ يا ربّي يا ذا الجلال و الإكرام

 

احفظهُ لي يا ربّي و اهدِني إيَّاه

 

فهو لي أميرُ الدُّنيا و لا مثيلَ لهُ في الأنام

 

 

عدد القراءات : 5522


alazmenah.com - All rights reserved 2015
Powered by SyrianMonster - Web services Provider