دمشق    27 / 05 / 2016
"التحالف" يُكثّف غاراته على ريف الرقّة  هل يكون معاذ الخطيب رئيس وزراء «الحل السياسي»؟  فتنة الصعيد... من أيقظها؟  دير الزور : ازمة مياه ومازوت والجيش يتصدى لهجمات داعش المتواصلة  الجيش السوري يحشد في حلب والمروحيات تنفذ 90 طلعة بيوم واحد  "G7" ترحب بجهود روسيا لتخفيف العنف في سورية  بالصور... سفينة حربية روسية ترسل رسالة تحدي للأتراك في مضيق اسطنبول  نهائي دوري أبطال أوروبا: مواجهات «دربي» كلاسيكية نُقلت إلى المسرح القاري  جهود دبلوماسية صهيونية لإحباط انضمام فلسطين إلى «الإنتربول»  الرقّة بين الـ«رامبو» الأميركي و«السوبرمان» الكردي..  في المواقع العربية: سجال وردود فعل و«نفي»  كوريا الجنوبية تحذر بالرصاص زورقين شماليين  نجمة الروك الداعشية تهدد بتفجير قريب في مترو لندن!  تحرير عدد من مخطوفي بلدة الزارة بريف حماة الجنوبي..وهذه بعض الأسماء  الجيش التركي يتوغل في ريف حلب الشمالي  الأركان الروسية: "النصرة" وراء التصعيد في سورية  تعديلات دمشق على «الدستور الروسي»: سورية عربية وللرئيس صلاحيات تشريعية..لا «مناطق» ولا «طوائف» ولا «قوميات»  رئاسة الجمهورية: لم يتم عرض أي مسودة دستور على الجمهورية العربية السورية وما تتناقله وسائل الإعلام حول هذا الموضوع عار من الصحة  مراد أميناً عاماً مساعداً لاتحاد الصحفيين العرب  سورية بين التسوية الروسية و كوما الانتخابات الأميركية  

2010-08-28 01:05:33  |  الأرشيف

عاشقة أنا ... بقلم ليال غازي عياش

لي ربٌّ..

 

 في أعالي السَّماءِ أعبُدُه

 

و لي حبيبٌ..

 

   سكنَ مُهجَتي حتَّى بِتُّ أعشَـقهُ

 

فيا ربُّ أدِم لي خِلّاً أحبَبتُهُ فيكَ و بحفظِكَ أودَعتُهُ

 

   

 

يا ربُّ ارحم قلبي و اغفِر لروحي,

 

فما اعتادا على الصِّيام

 

صامَت أوصالي عنِ المعاصي

 

و امتنعَ ثَغري عنِ الشَّرابِ و الطّعام

 

أسدَلتُ جفني حفظاً لناظري

 

من كلِّ مشـهدٍ يُخِلُّ بأخلاقِ الكرام

 

إلا أنَّ الحُبَّ ما فتِئَ يزداد,

 

و القلبُ ينبِضُ في كلِّ لحظةٍ ليُقرأهُ السَّـلام

 

ناشراً في الكون عَبَقَ الغرام

 

و كيف للحبِّ أن ينتهي و ما حرَّمتَ ربي الحُبَّ

 

بل شرَّعتَهُ لكلِّ العِباد

 

و جعلتَهُ مُقدَّسـاً مُترفِّعاً عن العيون

 

ساكناً في الأرواحِ لا في الأجساد

 

حتَّى إذا ما فَنِيَ الجسـدُ و ابتلا,

 

بقيَ العِشقُ يُحلّقُ مع الرّوحِ في السّـماء

 

   

 

أحبّهُ يا ربّي أحبّه..

 

أوليسَ الطُّهرُ يشـعُّ في هذهِ الأيّام ؟

 

و إني و اللهِ لي قلبٌ طاهرٌ

 

زادَ من صفائِهِ عِشقٌ لا يحتويهِ الكلام

 

أحبّهُ يا ربّي أحبّه..

 

أوليسَ الحبُّ من صفاتِ رمضان ؟

 

فإني و اللهِ تسري في جوارحي محبَّتكَ

 

مثلما تسري مخافتكَ و رهبتكَ معاً في آن

 

   

 

في هذا الشّهرِ نحبُّ الدُّنيا

 

نحبّ الأهل

 

نحبُّ العباداتِ و الإيمان

 

نحبّكَ يا إلهي أكثرَ و أكثرَ و أكثر

 

و نشعرُ بطمأنينةِ القربِ منكَ في رمضان

 

نحبُّ أن نختتمَ نهارنا بالدّعاء,

 

كما نحبُّ أن نملأَ أيامَنا بما حَسُـنَ منَ الكلام

 

نحبُّ الملائكةَ التي تحيطُ بنا

 

لتباركنا و تنقلَ استغفارنا

 

شكرنا و دعاءنا

 

إلى اللهِ الملكِ القدّوسِ السَّلام

 

نحبُّ قلوبَنا الخاشعة..

 

نحبُّ عقولنا المُضيئة..

 

نحبُّ أيدينا المكرَّمَةَ بحَملِ القرآن

 

نحِب .. أجل نحِب

 

و هل بعدَ كلِّ هذا يتجرَّؤونَ فيقولوا الحُبُّ حرام ؟!

 

أحبّه يا إلهي أحبّه..

 

فالحمدُ لكَ يا ربّي يا ذا الجلال و الإكرام

 

احفظهُ لي يا ربّي و اهدِني إيَّاه

 

فهو لي أميرُ الدُّنيا و لا مثيلَ لهُ في الأنام

 

 

عدد القراءات : 5522


alazmenah.com - All rights reserved 2016
Powered by SyrianMonster - Web services Provider