دمشق    06 / 02 / 2016
أكثر من 32 ملياراً ليرة قيمة إنتاج ومبيعات بـ30 ملياراً في عام 2015..مؤسسة الإسمنت: إجراءات اتخذت لتجاوز الصعوبات وأخرى ستنفذ لاستقرار العملية الإنتاجية للعام الحالي  تدفق شاحنات الأسلحة من الأردن.. ما هو تأثيرها على المعارك؟  ما هي دوافع السعودية لارسال قوات برية الى سورية؟  كيسنجر: روسيا عنصر رئيسي في أي توازن عالمي جديد  أمريكا وذريعة مكافحة الإرهاب والرهان على الوقت  البحرين تنفي إعلان استعدادها لإرسال قوات إلى سورية  الوزير المعلم يزور الهند في الحادي عشر من الشهر الجاري  المخابرات الألمانية تلقت مائة بلاغ عن وجود جهاديين بين اللاجئين  «واشنطن بوست»: إذا «سقطت» حلب فقد يخسرون الحرب  إصابة 3 جنود بريطانيين في عملية سرية شمال العراق  طهران تحذّر الرياض من التورط في سورية  القبض على عصابة مكونة من / 33/ شخصا من العاملين في تأمينات دمشق والحسكة والرقة وحمص ودرعا  اطمئنوا.. سورية لن تصبح أفغانستان ثانية لموسكو  استشهاد المراسل الحربي في المقاومة اللبنانية علي يوسف داشو خلال تغطيته العمليات العسكرية بريف حلب الشمالي  الدخل المحدود.. لعنة المرحلة والحكومة مشغولة عن قرارات الصمود!!  صحتك وحياتك..إعداد: د.أليسار خير بك  تويتر يجمد 125 ألف حساب “بمضامين إرهابية”  واشنطـن تُحضّـر للتدخُّـل العسكـري في سوريـة..  المعلم: أي تدخل بري في الأراضي السورية دون موافقة الحكومة هو عدوان ويستوجب مقاومته  

2010-08-28 01:05:33  |  الأرشيف

عاشقة أنا ... بقلم ليال غازي عياش

لي ربٌّ..

 

 في أعالي السَّماءِ أعبُدُه

 

و لي حبيبٌ..

 

   سكنَ مُهجَتي حتَّى بِتُّ أعشَـقهُ

 

فيا ربُّ أدِم لي خِلّاً أحبَبتُهُ فيكَ و بحفظِكَ أودَعتُهُ

 

   

 

يا ربُّ ارحم قلبي و اغفِر لروحي,

 

فما اعتادا على الصِّيام

 

صامَت أوصالي عنِ المعاصي

 

و امتنعَ ثَغري عنِ الشَّرابِ و الطّعام

 

أسدَلتُ جفني حفظاً لناظري

 

من كلِّ مشـهدٍ يُخِلُّ بأخلاقِ الكرام

 

إلا أنَّ الحُبَّ ما فتِئَ يزداد,

 

و القلبُ ينبِضُ في كلِّ لحظةٍ ليُقرأهُ السَّـلام

 

ناشراً في الكون عَبَقَ الغرام

 

و كيف للحبِّ أن ينتهي و ما حرَّمتَ ربي الحُبَّ

 

بل شرَّعتَهُ لكلِّ العِباد

 

و جعلتَهُ مُقدَّسـاً مُترفِّعاً عن العيون

 

ساكناً في الأرواحِ لا في الأجساد

 

حتَّى إذا ما فَنِيَ الجسـدُ و ابتلا,

 

بقيَ العِشقُ يُحلّقُ مع الرّوحِ في السّـماء

 

   

 

أحبّهُ يا ربّي أحبّه..

 

أوليسَ الطُّهرُ يشـعُّ في هذهِ الأيّام ؟

 

و إني و اللهِ لي قلبٌ طاهرٌ

 

زادَ من صفائِهِ عِشقٌ لا يحتويهِ الكلام

 

أحبّهُ يا ربّي أحبّه..

 

أوليسَ الحبُّ من صفاتِ رمضان ؟

 

فإني و اللهِ تسري في جوارحي محبَّتكَ

 

مثلما تسري مخافتكَ و رهبتكَ معاً في آن

 

   

 

في هذا الشّهرِ نحبُّ الدُّنيا

 

نحبّ الأهل

 

نحبُّ العباداتِ و الإيمان

 

نحبّكَ يا إلهي أكثرَ و أكثرَ و أكثر

 

و نشعرُ بطمأنينةِ القربِ منكَ في رمضان

 

نحبُّ أن نختتمَ نهارنا بالدّعاء,

 

كما نحبُّ أن نملأَ أيامَنا بما حَسُـنَ منَ الكلام

 

نحبُّ الملائكةَ التي تحيطُ بنا

 

لتباركنا و تنقلَ استغفارنا

 

شكرنا و دعاءنا

 

إلى اللهِ الملكِ القدّوسِ السَّلام

 

نحبُّ قلوبَنا الخاشعة..

 

نحبُّ عقولنا المُضيئة..

 

نحبُّ أيدينا المكرَّمَةَ بحَملِ القرآن

 

نحِب .. أجل نحِب

 

و هل بعدَ كلِّ هذا يتجرَّؤونَ فيقولوا الحُبُّ حرام ؟!

 

أحبّه يا إلهي أحبّه..

 

فالحمدُ لكَ يا ربّي يا ذا الجلال و الإكرام

 

احفظهُ لي يا ربّي و اهدِني إيَّاه

 

فهو لي أميرُ الدُّنيا و لا مثيلَ لهُ في الأنام

 

 

عدد القراءات : 5522


alazmenah.com - All rights reserved 2016
Powered by SyrianMonster - Web services Provider