دمشق    28 / 02 / 2015
أزمة أوكرانيا إلى مجلس الأمن.. وبوروشينكو يخشى "تهديد" روسيا  حصيلة الانهيارات الثلجية في افغانستان تتجاوز 250 قتيلا  تل حميس.. معقل آخر لـ"داعش" يسقط في شمال سورية  الناتو يستعد لدخول أجواء ليبيا ولجنة أممية تدعو لتشكيل قوة بحرية  لافروف: لا يوجد أسس موضوعية لاندلاع حرب باردة  "ابو ماريا القحطاني خطب بنا عام 2011: سنسقط النظام وسنتوجه الى لبنان لقتال حزب الله"  توقيف 13 شخصا يعتقد انهم مرتبطون بخلية ارهابية في تونس  لافروف: واشنطن والغرب تجاهلوا القانون الدولي واستخدموا معايير مزدوجة  سورية تتهم تركيا والسعودية وقطر وإسرائيل برعاية الإرهاب  رئيس الاستخبارات الأميركية: محاربة داعش ليست أولوية لتركيا  10 وفيات بفيروس كورونا خلال اسبوع في السعودية  نواب فرنسيون ينددون بسياسة باريس قصيرة النظر: هناك فرصة لاستئناف الحوار مع سورية وتصريحات فالس قصور أخلاقي  القبض على 12 شخصا من ممتهني تهريب وترويج المخدرات  معركة الجنوب السوري..."النصرة" تخسر أبرز قادتها  شبه لا يُصدّق بين هؤلاء المشاهير  هل تكون الحضر ونمرود هدفاً مقبلاً لجنون "داعش"؟ تدمير آثار الموصل..هذه ليست نهاية القصة!  السلطات التركية تعلن حالة الإستنفار بمدينة اسطنبول  قرارات الامم المتحدة... والحبر على الورق  انفجار سيارتين في منطقة سيطرة المسلحين بريف دمشق  ماذا يفعل "فريق اميركي" في الفلوجة؟  

2010-08-28 01:05:33  |  الأرشيف

عاشقة أنا ... بقلم ليال غازي عياش

لي ربٌّ..

 

 في أعالي السَّماءِ أعبُدُه

 

و لي حبيبٌ..

 

   سكنَ مُهجَتي حتَّى بِتُّ أعشَـقهُ

 

فيا ربُّ أدِم لي خِلّاً أحبَبتُهُ فيكَ و بحفظِكَ أودَعتُهُ

 

   

 

يا ربُّ ارحم قلبي و اغفِر لروحي,

 

فما اعتادا على الصِّيام

 

صامَت أوصالي عنِ المعاصي

 

و امتنعَ ثَغري عنِ الشَّرابِ و الطّعام

 

أسدَلتُ جفني حفظاً لناظري

 

من كلِّ مشـهدٍ يُخِلُّ بأخلاقِ الكرام

 

إلا أنَّ الحُبَّ ما فتِئَ يزداد,

 

و القلبُ ينبِضُ في كلِّ لحظةٍ ليُقرأهُ السَّـلام

 

ناشراً في الكون عَبَقَ الغرام

 

و كيف للحبِّ أن ينتهي و ما حرَّمتَ ربي الحُبَّ

 

بل شرَّعتَهُ لكلِّ العِباد

 

و جعلتَهُ مُقدَّسـاً مُترفِّعاً عن العيون

 

ساكناً في الأرواحِ لا في الأجساد

 

حتَّى إذا ما فَنِيَ الجسـدُ و ابتلا,

 

بقيَ العِشقُ يُحلّقُ مع الرّوحِ في السّـماء

 

   

 

أحبّهُ يا ربّي أحبّه..

 

أوليسَ الطُّهرُ يشـعُّ في هذهِ الأيّام ؟

 

و إني و اللهِ لي قلبٌ طاهرٌ

 

زادَ من صفائِهِ عِشقٌ لا يحتويهِ الكلام

 

أحبّهُ يا ربّي أحبّه..

 

أوليسَ الحبُّ من صفاتِ رمضان ؟

 

فإني و اللهِ تسري في جوارحي محبَّتكَ

 

مثلما تسري مخافتكَ و رهبتكَ معاً في آن

 

   

 

في هذا الشّهرِ نحبُّ الدُّنيا

 

نحبّ الأهل

 

نحبُّ العباداتِ و الإيمان

 

نحبّكَ يا إلهي أكثرَ و أكثرَ و أكثر

 

و نشعرُ بطمأنينةِ القربِ منكَ في رمضان

 

نحبُّ أن نختتمَ نهارنا بالدّعاء,

 

كما نحبُّ أن نملأَ أيامَنا بما حَسُـنَ منَ الكلام

 

نحبُّ الملائكةَ التي تحيطُ بنا

 

لتباركنا و تنقلَ استغفارنا

 

شكرنا و دعاءنا

 

إلى اللهِ الملكِ القدّوسِ السَّلام

 

نحبُّ قلوبَنا الخاشعة..

 

نحبُّ عقولنا المُضيئة..

 

نحبُّ أيدينا المكرَّمَةَ بحَملِ القرآن

 

نحِب .. أجل نحِب

 

و هل بعدَ كلِّ هذا يتجرَّؤونَ فيقولوا الحُبُّ حرام ؟!

 

أحبّه يا إلهي أحبّه..

 

فالحمدُ لكَ يا ربّي يا ذا الجلال و الإكرام

 

احفظهُ لي يا ربّي و اهدِني إيَّاه

 

فهو لي أميرُ الدُّنيا و لا مثيلَ لهُ في الأنام

 

 

عدد القراءات : 5522


Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2015
Powered by Ten-neT.biz & SyrianMonster - Web services Provider