دمشق    25 / 07 / 2014
«الدوري الإسباني»: الـ«كلاسيكو» الأول في مدريد  حلب: حين يصبح الاستحمام ترفاً!  سجين فقأ عينيه احتجاجاً على ارتفاع درجة الحرارة في زنزانته  حلويات العيد..كريم كراميل  غزّة في يوم القدس: المقاومة تسقط مشروع التصفية وأصحابه  بالصور: تعرفوا إلى الزوجة الثانية للعقيد معتز في “باب الحارة”!  إجرام العدو يتعاظم .. وغضب الضفة يشتعل  سوريون يركبون البحر.. نحو المجهول!  الى من سُلّمت الأسلحة الكيميائية السورية؟  ماذا حصل في محيط المسجد الحرام بمكة المكرمة؟  أوروبا تدور في حلقة مفرغة.. دمشق حاجة ماسة للجميع ولكن  فلسطين..ككروم الله!؟.. بقلم: حسين عبد الكريم  دبوس.. ((صمود الشعب السوري)).. بقلم: ظافر أحمد  إيناس الدغيدي: أطالب بترخيص الدعارة وهذه حقيقة إقامتي علاقة جنسية  باريس هيلتون : الفيديو الجنسي دمّر حياتي  ثروة وطنية مهدورة تبحث عن أدوات الإنعاش وفرص ضائعة على بوابات الاستثمار أراضي أملاك الدولة.. مساحات شاسعة خارج الخدمة والتعديات تهدد توظيفها في الإعمار  إسرائيل تبحث عن وقف إطلاق نار بأي وسيلة  يوم القدس العالمي.. في رام الله مظاهرة حاشدة و كلمة مرتقبة لـ نصر الله من بيروت  ليلة القدر .. تشعل الانتفاضة الثالثة وقوات الاحتلال ترد على الحجارة بالرصاص  سيغريد كاغ : قضينا على معظم الكيميائي السوري  

2010-08-28 01:05:33  |  الأرشيف

عاشقة أنا ... بقلم ليال غازي عياش

لي ربٌّ..

 

 في أعالي السَّماءِ أعبُدُه

 

و لي حبيبٌ..

 

   سكنَ مُهجَتي حتَّى بِتُّ أعشَـقهُ

 

فيا ربُّ أدِم لي خِلّاً أحبَبتُهُ فيكَ و بحفظِكَ أودَعتُهُ

 

   

 

يا ربُّ ارحم قلبي و اغفِر لروحي,

 

فما اعتادا على الصِّيام

 

صامَت أوصالي عنِ المعاصي

 

و امتنعَ ثَغري عنِ الشَّرابِ و الطّعام

 

أسدَلتُ جفني حفظاً لناظري

 

من كلِّ مشـهدٍ يُخِلُّ بأخلاقِ الكرام

 

إلا أنَّ الحُبَّ ما فتِئَ يزداد,

 

و القلبُ ينبِضُ في كلِّ لحظةٍ ليُقرأهُ السَّـلام

 

ناشراً في الكون عَبَقَ الغرام

 

و كيف للحبِّ أن ينتهي و ما حرَّمتَ ربي الحُبَّ

 

بل شرَّعتَهُ لكلِّ العِباد

 

و جعلتَهُ مُقدَّسـاً مُترفِّعاً عن العيون

 

ساكناً في الأرواحِ لا في الأجساد

 

حتَّى إذا ما فَنِيَ الجسـدُ و ابتلا,

 

بقيَ العِشقُ يُحلّقُ مع الرّوحِ في السّـماء

 

   

 

أحبّهُ يا ربّي أحبّه..

 

أوليسَ الطُّهرُ يشـعُّ في هذهِ الأيّام ؟

 

و إني و اللهِ لي قلبٌ طاهرٌ

 

زادَ من صفائِهِ عِشقٌ لا يحتويهِ الكلام

 

أحبّهُ يا ربّي أحبّه..

 

أوليسَ الحبُّ من صفاتِ رمضان ؟

 

فإني و اللهِ تسري في جوارحي محبَّتكَ

 

مثلما تسري مخافتكَ و رهبتكَ معاً في آن

 

   

 

في هذا الشّهرِ نحبُّ الدُّنيا

 

نحبّ الأهل

 

نحبُّ العباداتِ و الإيمان

 

نحبّكَ يا إلهي أكثرَ و أكثرَ و أكثر

 

و نشعرُ بطمأنينةِ القربِ منكَ في رمضان

 

نحبُّ أن نختتمَ نهارنا بالدّعاء,

 

كما نحبُّ أن نملأَ أيامَنا بما حَسُـنَ منَ الكلام

 

نحبُّ الملائكةَ التي تحيطُ بنا

 

لتباركنا و تنقلَ استغفارنا

 

شكرنا و دعاءنا

 

إلى اللهِ الملكِ القدّوسِ السَّلام

 

نحبُّ قلوبَنا الخاشعة..

 

نحبُّ عقولنا المُضيئة..

 

نحبُّ أيدينا المكرَّمَةَ بحَملِ القرآن

 

نحِب .. أجل نحِب

 

و هل بعدَ كلِّ هذا يتجرَّؤونَ فيقولوا الحُبُّ حرام ؟!

 

أحبّه يا إلهي أحبّه..

 

فالحمدُ لكَ يا ربّي يا ذا الجلال و الإكرام

 

احفظهُ لي يا ربّي و اهدِني إيَّاه

 

فهو لي أميرُ الدُّنيا و لا مثيلَ لهُ في الأنام

 

 

عدد القراءات : 4923



هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2014