دمشق    08 / 07 / 2015
غاتيلوف يبحث مع دي ميستورا الخميس آفاق تسوية الأزمة في سوريا  رئيس الوزراء الايطالي: قمة اوروبية "حاسمة" حول اليونان الاحد في بروكسل  مصدر غربي: المفاوضات حول النووي الايراني ينبغي ان تنتهي "خلال 48 ساعة"  بوتين: لا يحق لأحد أن يطلب من ‏الأسد, الاستقالة  الكهرباء: زيادة ساعات التقنين جراء اعتداء إرهابي على خط الغاز  «النصرة» تختطف كاهن رعية قرية اليعقوبية في ريف إدلب  مواجهة تجار الأزمات، ومقتنصي الفرص مسؤولية وطنية  آمال الشعب.. بقلم: د.نبيل طعمة  اليونان: واشنطن تضع ثقلها.. وبرلين ترفض الرضوخ  سورية: 60 فضيحة.. بقلم: خليل حرب  الولايات المتحدة تدرب 60 مقاتلاً سورياً فقط  إسرائيل تتخوف من توسع المقاطعة الأوروبية:خسائر بـ22 مليار دولار.. ومسّ بالناتج القومي  دول الخليج، بين تقزيم الدور وتقسيم الجغرافيا  إيقاف نيكولس ضربة جديدة لـ «مونديال قطر»  أردوغان يفضل داعش على دولة الأكراد!  فكرة إنشاء «منطقة عازلة» جنوب سورية  اعتراف مؤلم من قائد «عاصفة الجنوب»: خسرنا التعاطف الشعبي  واشنطن لا تدرّب سوى 60 مقاتلاً... وموسكو تؤكد أنّ الحلّ مع الأسد  سورية .. موعد ٌ مع الحسم .. و الزبداني عنوان كبير  نائب أردنية تصرخ في البرلمان دفاعاً عن الأسـد  

2010-08-28 01:05:33  |  الأرشيف

عاشقة أنا ... بقلم ليال غازي عياش

لي ربٌّ..

 

 في أعالي السَّماءِ أعبُدُه

 

و لي حبيبٌ..

 

   سكنَ مُهجَتي حتَّى بِتُّ أعشَـقهُ

 

فيا ربُّ أدِم لي خِلّاً أحبَبتُهُ فيكَ و بحفظِكَ أودَعتُهُ

 

   

 

يا ربُّ ارحم قلبي و اغفِر لروحي,

 

فما اعتادا على الصِّيام

 

صامَت أوصالي عنِ المعاصي

 

و امتنعَ ثَغري عنِ الشَّرابِ و الطّعام

 

أسدَلتُ جفني حفظاً لناظري

 

من كلِّ مشـهدٍ يُخِلُّ بأخلاقِ الكرام

 

إلا أنَّ الحُبَّ ما فتِئَ يزداد,

 

و القلبُ ينبِضُ في كلِّ لحظةٍ ليُقرأهُ السَّـلام

 

ناشراً في الكون عَبَقَ الغرام

 

و كيف للحبِّ أن ينتهي و ما حرَّمتَ ربي الحُبَّ

 

بل شرَّعتَهُ لكلِّ العِباد

 

و جعلتَهُ مُقدَّسـاً مُترفِّعاً عن العيون

 

ساكناً في الأرواحِ لا في الأجساد

 

حتَّى إذا ما فَنِيَ الجسـدُ و ابتلا,

 

بقيَ العِشقُ يُحلّقُ مع الرّوحِ في السّـماء

 

   

 

أحبّهُ يا ربّي أحبّه..

 

أوليسَ الطُّهرُ يشـعُّ في هذهِ الأيّام ؟

 

و إني و اللهِ لي قلبٌ طاهرٌ

 

زادَ من صفائِهِ عِشقٌ لا يحتويهِ الكلام

 

أحبّهُ يا ربّي أحبّه..

 

أوليسَ الحبُّ من صفاتِ رمضان ؟

 

فإني و اللهِ تسري في جوارحي محبَّتكَ

 

مثلما تسري مخافتكَ و رهبتكَ معاً في آن

 

   

 

في هذا الشّهرِ نحبُّ الدُّنيا

 

نحبّ الأهل

 

نحبُّ العباداتِ و الإيمان

 

نحبّكَ يا إلهي أكثرَ و أكثرَ و أكثر

 

و نشعرُ بطمأنينةِ القربِ منكَ في رمضان

 

نحبُّ أن نختتمَ نهارنا بالدّعاء,

 

كما نحبُّ أن نملأَ أيامَنا بما حَسُـنَ منَ الكلام

 

نحبُّ الملائكةَ التي تحيطُ بنا

 

لتباركنا و تنقلَ استغفارنا

 

شكرنا و دعاءنا

 

إلى اللهِ الملكِ القدّوسِ السَّلام

 

نحبُّ قلوبَنا الخاشعة..

 

نحبُّ عقولنا المُضيئة..

 

نحبُّ أيدينا المكرَّمَةَ بحَملِ القرآن

 

نحِب .. أجل نحِب

 

و هل بعدَ كلِّ هذا يتجرَّؤونَ فيقولوا الحُبُّ حرام ؟!

 

أحبّه يا إلهي أحبّه..

 

فالحمدُ لكَ يا ربّي يا ذا الجلال و الإكرام

 

احفظهُ لي يا ربّي و اهدِني إيَّاه

 

فهو لي أميرُ الدُّنيا و لا مثيلَ لهُ في الأنام

 

 

عدد القراءات : 5522


alazmenah.com - All rights reserved 2015
Powered by SyrianMonster - Web services Provider