دمشق    05 / 09 / 2015
استحقاقات الشتاء.. فصل معاناة متكررة وكل عام بنكهة جديدة..مواطنون يعيشون على حد الفقر..ارتفاع أسعار ودخل متراجع  الكشف عن مخطط ارهابي للهجوم على دمشق!!  تركيا ومرحلة الدخول في النفق المظلم!  أمر عملياتي وهابي بتنفيذ عمليات قتل جماعي على خلفيات مذهبية في سورية!  الأردن: إيقاف مساعدة 230 ألف سوري  تجارة الأعضاء البشرية.. واقع الكتروني.. وللسوريين السعر الأعلى  صور العذاب يُنفخ... الجيش السوري آتٍ لإرهابيي الريف الدمشقي بعد الزبداني  الإرهاب يضرب الإرهاب.. حكاية طلاق الثلاث بين داعش وعصابات المعارضة  رسمياً... تونس تعيد فتح قنصليتها العامة في دمشق  عين العرب تستقبل جثامين الطفل السوري وشقيقه ووالدتهما  النمسا والمانيا على استعداد لاستقبال مهاجري المجر  تصفيات بطولة أوروبا b`af بكرة القدم..ألمانيا ترد اعتبارها أمام بولندا وتنتزع الصدارة  الكشف عن تفاصيل مواجهات الحدود: مصرع وإصابة 20 جندياً سعودياً في عملية استدراج نفذها الجيش اليمني بجيزان  أوروبا منقسمة... بسبب اللاجئين  مصدر ديبلوماسي: بعد الرياض .. اللواء علي مملوك في القاهرة  إنفجار محاور مناطق المصالحة جنوب دمشق عسكرياً  حي القدم: الجيش السوري يُراقب «إنفلاش داعش» بإهتمام  مهام ارهابية لطواقم تجسسية متعددة الجنسيات في الأراضي السورية  مرشح رئاسي أمريكي: أوباما أخطأ بدعم داعش ضد الأسد  هل تتجاوب الدول العربية مع دعوات استقبال اللاجئين السوريين فيها؟  

2010-08-28 01:05:33  |  الأرشيف

عاشقة أنا ... بقلم ليال غازي عياش

لي ربٌّ..

 

 في أعالي السَّماءِ أعبُدُه

 

و لي حبيبٌ..

 

   سكنَ مُهجَتي حتَّى بِتُّ أعشَـقهُ

 

فيا ربُّ أدِم لي خِلّاً أحبَبتُهُ فيكَ و بحفظِكَ أودَعتُهُ

 

   

 

يا ربُّ ارحم قلبي و اغفِر لروحي,

 

فما اعتادا على الصِّيام

 

صامَت أوصالي عنِ المعاصي

 

و امتنعَ ثَغري عنِ الشَّرابِ و الطّعام

 

أسدَلتُ جفني حفظاً لناظري

 

من كلِّ مشـهدٍ يُخِلُّ بأخلاقِ الكرام

 

إلا أنَّ الحُبَّ ما فتِئَ يزداد,

 

و القلبُ ينبِضُ في كلِّ لحظةٍ ليُقرأهُ السَّـلام

 

ناشراً في الكون عَبَقَ الغرام

 

و كيف للحبِّ أن ينتهي و ما حرَّمتَ ربي الحُبَّ

 

بل شرَّعتَهُ لكلِّ العِباد

 

و جعلتَهُ مُقدَّسـاً مُترفِّعاً عن العيون

 

ساكناً في الأرواحِ لا في الأجساد

 

حتَّى إذا ما فَنِيَ الجسـدُ و ابتلا,

 

بقيَ العِشقُ يُحلّقُ مع الرّوحِ في السّـماء

 

   

 

أحبّهُ يا ربّي أحبّه..

 

أوليسَ الطُّهرُ يشـعُّ في هذهِ الأيّام ؟

 

و إني و اللهِ لي قلبٌ طاهرٌ

 

زادَ من صفائِهِ عِشقٌ لا يحتويهِ الكلام

 

أحبّهُ يا ربّي أحبّه..

 

أوليسَ الحبُّ من صفاتِ رمضان ؟

 

فإني و اللهِ تسري في جوارحي محبَّتكَ

 

مثلما تسري مخافتكَ و رهبتكَ معاً في آن

 

   

 

في هذا الشّهرِ نحبُّ الدُّنيا

 

نحبّ الأهل

 

نحبُّ العباداتِ و الإيمان

 

نحبّكَ يا إلهي أكثرَ و أكثرَ و أكثر

 

و نشعرُ بطمأنينةِ القربِ منكَ في رمضان

 

نحبُّ أن نختتمَ نهارنا بالدّعاء,

 

كما نحبُّ أن نملأَ أيامَنا بما حَسُـنَ منَ الكلام

 

نحبُّ الملائكةَ التي تحيطُ بنا

 

لتباركنا و تنقلَ استغفارنا

 

شكرنا و دعاءنا

 

إلى اللهِ الملكِ القدّوسِ السَّلام

 

نحبُّ قلوبَنا الخاشعة..

 

نحبُّ عقولنا المُضيئة..

 

نحبُّ أيدينا المكرَّمَةَ بحَملِ القرآن

 

نحِب .. أجل نحِب

 

و هل بعدَ كلِّ هذا يتجرَّؤونَ فيقولوا الحُبُّ حرام ؟!

 

أحبّه يا إلهي أحبّه..

 

فالحمدُ لكَ يا ربّي يا ذا الجلال و الإكرام

 

احفظهُ لي يا ربّي و اهدِني إيَّاه

 

فهو لي أميرُ الدُّنيا و لا مثيلَ لهُ في الأنام

 

 

عدد القراءات : 5522


alazmenah.com - All rights reserved 2015
Powered by SyrianMonster - Web services Provider