الأخبار |
التموين: ضعاف النفوس يستغلون تذبذب سعر الصرف ويرفعون الأسعار  ابن سلمان يخنق حلفاءه أم يخنقوه؟!  الحاخام الأمريكي مارك شناير: هناك دول خليجية تُهرول نحو "إسرائيل"  ترامب يبحث التفاصيل النهائية لصفقة القرن  الرئيس الأسد يشارك في الاحتفال الديني بذكرى المولد النبوي الشريف في رحاب جامع سعد بن معاذ بدمشق  بيان للقيادة العامة للجيش والقوات المسلحة: وحدات الجيش تسيطر بشكل كامل على تلول الصفا  "فايرفوكس" يحمي المستخدمين من التجسس  بوتين: "التيار التركي" أثبت فعالية التعاون مع تركيا في حل القضايا الأكثر تعقيدا  جدول أعمال ترامب يثير سخرية الأمريكيين  نيمار ومبابي يمهدان صفقة جديدة لريال مدريد  نحو 45 تريليون ليرة أضرار الممتلكات العامة والخاصة في سورية حتى نهاية العام 2017  وزير خارجية تركيا الى واشنطن لمناقشة قضية خاشقجي  العراق يطالب بإنهاء الوجود العسكري الأمريكي على أراضيه  غريفيث يرحب بإعلان "أنصار الله" إيقاف إطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة  الرئيس الأسد لوفد برلماني أردني: العلاقات بين الدول يجب أن يكون محركها على الدوام تحقيق مصالح الشعوب وتطلعاتها  غلوبال ريسيرش: المزيد من القوات الأمريكية إلى أفغانستان.. کیف تستولي أمريكا على الثروة المعدنية لأفغانستان؟  مجلس الشعب يناقش أداء وزارة الزراعة.. القادري: مليار ليرة لإقراض النساء الريفيات  عملاق إيطالي يراقب مبابي وأسينسيو  أردوغان: العلاقات بين روسيا وتركيا لا تتأثر بضغوطات دول أخرى  تعرف على الأعراض الرئيسية لسرطان العين     

تحليل وآراء

2014-05-30 07:15:32  |  الأرشيف

عبد القادر عياش كالفرات! يعطي دون مقابل -1-.. بقلم: عبد الرحمن الحلبي

لم تخلُ الساح العربية من أناسٍ أنكروا ذواتهم خدمة لوطنهم ومجتمعهم، وقد كان منهم المحامي والباحث التراثي، والمرحوم عبد القادر عياش الذي أنشأ في حيّز من منزله متحفاً خاصاً للتقاليد الشعبية (الفلكلور) من ملابس وأدوات منزلية، أحالها الزمن على التقاعد منذ قرنين من الزمن أو نحوهما.
 والمرحوم عياش من خلال مواظبته لسنوات على إصداره مجلة "صوت الفراشات" بالرغم مما يلقاه من عنت وشقاء لم يستكن ولم يستسلم ذلك أن واجبه العطاء دائماً كما الفرات وفي كل الفصول والأنواء المتقلبة.
التقيت الأستاذ عياش في أحد الفنادق الشعبية الكائنة في ساحة المرجة (السنجقدار) في الرابع عشر من شهر أيار من العام 1972 فقلت له:
لقد تابعت بحوثك عبر مجلتك (صوت الفرات) ولاحظت في توطئة كتابك "الحماسة في حياتنا وتراثنا" قولك:
- "الدافع لكتابة هذه الدراسة هو السبب، الظرف الحالي الذي تعيشه القومية العربية وتحسسي بقضايا قومي وتجاوبي مع أحداث أمتي".
فإلى أي حدٍ ترى أن مثل هذا الكتاب يصلح لمثل هذا الموقف، بعد أن انقرض السيف والرمح والقوة العضلية أيضاً، وحلّ العقل في الميدان محلّها؟ - السيف بكل الأوقات ليس إلا رمزاً للقوة أياً كانت هذه القوة حسب التاريخ، فإن انقرض السيف وحلت محلّه الدبابات والطائرات وكل وسائل القوة الأخرى المادية والمعنوية فإنني قصدت من كتابي هذا إثارة الحماسة ولفت النظر إلى أشكال الإثارة في التاريخ بغية استلهامها لأننا بأشد الحاجة إليها في مثل هذه الأيام. والعقل منذ القديم أدرك أن الحرب تدبير ووسائل وتروِّ ولهذا قال "الحرب خدعة".
في دراساتك المنشورة تتكرر كثيراً كلمة (فلكلور) فماذا يعني هذا المصطلح عندك؟
- الفلكلور في الحقيقة كان استجابة لتطلع القوميات في القرن التاسع عشر التي خشيت على نفسها الضياع والاندماج بسبب المستعمر، حيث التفتت إلى مأثوراتها وقومياتها، خاصة في الحياة الشعبية الكائنة في الأمثال والرقص والشعر والحكايات الشعبية، فعملت على التمسك بها وإحيائها، حتى غدا (الفلكلور) علماً يدرس وتصدر فيه الموسوعات والكتب الكثيرة والصحف والمجلات.
وكلمة (فلكلور) تعني لي بأنها – باختصار وبساطة- الأمثال الشعبية والحكايات والشعر والأساطير والصناعات والرقص الشعبي والمعتقدات الخرافية وغير الخرافية وتدوينها والاقتباس منها، كل هذا أصبح (فلكلور) وأصبحنا نحن العرب نُعنى به لأهميته وخاصة في مصر. ولقد كان من رواده العلامة الكبير أحمد تيمور والد الكاتب المعروف محمود تيمور، وله في مصر مجلات متخصصة فيه ويدرّس في الجامعة المصرية وعلى رأس هذه الدراسات العلامة الفلكلوري الكبير الدكتور عبد الحميد يونس والأستاذة نبيلة إبراهيم والأستاذ فاروق خورشيد وآخرون. وتُصدر وزارة الثقافة في مصر مجلة الفنون الشعبية التي يرأس تحريرها الدكتور عبد الحميد يونس، لكن هذه المجلة توقفت منذ مدة، بعد أن صدر منها ثمانية عشر عدداً. كما تصدر في العراق عن وزارة الإعلام. (مجلة التراث الشعبي) منذ أربع سنوات، ولقد سبقت هاتين المجلتين مجلة (صوت الفرات) بمجهود شخصي، دون أن تمدها أيما جهة رسمية بأي سبب للبقاء والاستمرار.
علمت أنك أنشأت متحفاً خاصاً بك وفي بيتك بالذات.. أتمنى أن أنقل فكرة عامة عنه؟
- دير الزور والفرات كلها متحف، فضلاً عن المتحف الصغير الذي يختصر كل تقاليد وادي الفرات. لقد أنشأتُ هذا المتحف بدوافع كثيرة عديدة، ذلك أن دير الزور تخلو من متحف، وقصدت أن أعطي- وأنا مغرم بالمتاحف أزورها كلما أتيح لي ذلك وفي أي بلد - فكرة لأبناء بلدي عن أهمية المتحف ليطالبوا به. فأنشأت هذه المجموعة للتقاليد- إن لم تكن متحفاً- وقد حققت دورها في جعل الناس يزورونها ويتزودون بفكرة عن معطياتها الكائنة في أدوات سبقت في تاريخهم.
 يحتوي هذا المتحف على مجموعة من السلاح ومجموعة من العصي – وهي غير السلاح بالطبع- ومجموعة من الآنية ومن الأختام ومن الساعات ومن الرحى وأسرّة الأطفال...
يتبع....
عدد القراءات : 1280
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018