الأخبار |
جوارديولا يتدخل لخطف صفقة من الجار اللدود  ديمبلي يورط برشلونة في أزمة كبيرة  عودة أكثر من 2000 مهجر بفعل الإرهاب عبر معبر نصيب الحدودي… وتسوية أوضاع 300 شخص  طهران تدين العقوبات الأمريكية على المسؤولين عن توريدات النفط إلى سورية  الهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون تقدم اعتذارها عن عرض “فريق إسرائيلي”  تصريحات مفاجئة من السودان بشأن القاعدة العسكرية التركية... وينتقد "دولا عربية"  إعلام وساسة أميركيون: ترامب خان قيم أميركا، وباع نفسه للسعوديين  تخوف إسرائيلي من استخدام "حزب الله" تقنية جديدة  بعد خطاب ترامب... كندا تؤكد موقفها من المسؤولين عن قتل خاشقجي  ماي: لا نستبعد جبل طارق من مفاوضات الخروج من الاتحاد الأوروبي  الوزيرة قادري في مجلس الشعب: أنهينا إعداد الصك التشريعي الذي سيتيح تثبيت العاملين ومعالجة العمالة المؤقتة  لندن: وقف بيع الأسلحة للسعودية سيفقدنا نفوذنا لديها وقدرتنا على الحل في اليمن  مادة سامة في الهواء تهدد الأطفال بالتوحد  الشرطة الإيطالية تعتقل مصريا بتهمة الانتماء لتنظيم "داعش"  المفوضية الأوروبية ترفض الموازنة الإيطالية وتوصي بعقوبات على روما  وزير خارجية بريطانيا: قبلنا شرط "أنصار الله" بنقل 50 جريحا للعلاج في عمان  "فيسبوك" يريك الوقت الذي تقضيه على مواقع التواصل الاجتماعي  المهندس خميس لوفد أردني: للبرلمانيين دور مهم في إظهار حقيقة الحرب التي تعرضت لها سورية  لندن: الإمارات تخلت عن وعودها بشأن البريطاني المدان بتهمة التجسس  هل تكسر أنقرة "بيضة القبان" في علاقتها مع واشنطن وموسكو؟     

تحليل وآراء

2018-08-28 04:00:47  |  الأرشيف

سيناريو الكيميائي لن يوقف عملية تحرير إدلب..بقلم: جمال محسن العفلق

البناء
يمتلك الغرب ترسانة لا يُستهان بها من الأسلحة النووية، والحصة الأكبر في الولايات المتحدة الأميركية، كما يدعم الغرب العصابات الصهيونية التي تمتلك مجموعة من الأسلحة المحرّمة دولياً بالإضافة إلى ترسانة نووية، والتاريخ لم يسجل أيّ اعتداء نووي إلا من قبل الولايات المتحده الأميركية على اليابان في منتصف القرن الماضي، وبعد استسلام اليابان في الحرب العالمية الثانية، أما ألأسلحة المحرّمة دولياً فانحصر استخدامها بين الولايات المتحده الأميركية والعصابات الصهيونية وما زالت آثار اليورانيوم موجودة في العراق وأفغانستان وجنوب لبنان وقبل تلك المواقع في فيتنام ودول أخرى شاركت بالحرب عليها القوات الأميركية أو دعمت الحرب عليها.
 
ونحن اليوم لسنا في صدد الدفاع عن أنفسنا، فسيناريو الكيميائي ليس جديداً علينا، وهو مكرّر منذ خمس سنوات في سورية وبنفس الطريقة الساذجة التي تمارسها مجموعة ما يُسمّى أصحاب القبعات البيضاء ، تلك المجموعة التي تمّ تدريبها وتجهيزها في بريطانيا وتمارس أعمالها اليوم من تركيا. فالحديث عن وجود أو عدم وجود كيميائي في سورية أمر أصبح من الماضي عند السوريين لأنّ المشهد العراقي ما زال حاضراً في ذاكرة أحرار العالم، والعالم اليوم يفهم تماماً أنّ كلّ التقارير الدولية والإنسانية والعسكرية هي تقارير مسيّسة وتخدم فقط مصالح دول العدوان وتخدم الصهيونية العالمية، وإلا ليخبرنا هذا المجتمع الدولي ما معنى انتشار وباء الكوليرا في اليمن ؟ وتحالف العدوان السعودي يمنع وصول الدواء والأطباء والشعب اليمني محاصر، أليس هذا أخطر من استخدام السلاح الكيماوي؟ وماذا يسمّي الضمير العالمي تلك المجازر؟ وماذا يمكن ان نسمّي مجازر العصابات الصهيونية في فلسطين المحتلة؟ أليس إلغاء حق العودة لشعب بأكمله هو جريمة إبادة جماعية تقودها الولايات المتحدة الأميركية ويسوّق لها عرب المال الفاسد، وهذه ليست مقارنة لتبرير فعل مشابه لأنّ المقارنة هنا ظلم لنا، فالجيش السوري لم يستخدم السلاح الكيميائي، وكان يمكن ان يستخدم هذا السلاح إذا قبلت سورية قطع علاقتها بالمقاومة وتوقفت عن دعمها، وكان يمكن ان يستخدم الجيش السوري هذا السلاح إذا قطعت سورية علاقتها بطهران، فقياس الجرائم ضدّ الإنسانية لدى الولايات المتحده الأميركية تعتمد على مصالحها فقط ومرتبطة ارتباطاًوثيقاً بمصالح العصابات الصهيونية، لهذا كله نجد أنّ القبعات البيضاء التي تمّ سحبها عبر الأراضي العربية المحتلة من قبل جيش الاحتلال الصهيوني هي التي تمارس الأعمال القذرة ضدّ الشعب السوري وتسوّق تلك الأعمال متهمة الجيش السوري فيها لأنّ الإعلام الصهيوني يسوّق لتلك الأفلام ويقدّمها على أنها دليل قطعي ويتمّ تحريك الأساطيل والجيوش بناء على تلك الأفلام المصنوعة في غرف الاستخبارات لا لأنها واقع بل لأنها تخدم مصالح دول العدوان، واليوم يتمّ اختطاف الأطفال في إدلب ويتوقع استخدام المخطوفين من الأطفال والنساء في تلك الأعمال القذرة، وهذا بتخطيط مخابراتي بريطاني أميركي وتمويل سعودي وعربي وتنفيذ مجموعات المرتزقة، والتقارير تؤكد وجود خبراء غربيين في إدلب لتنفيذ تلك الاستعراضات بالتعاون مع الجماعات الإرهابية لإعطاء الولايات المتحدة المبرّر الكافي إعلامياً لضرب سورية.
 
فنفس الحملة الإعلانية سبقت تحرير حلب ومن ثم الغوطة وتدخلت «إسرائيل» مراراً لإنقاذ الجماعات الإرهابية وحاولت الولايات تحريك داعش في الجنوب وبادية الشام أثناء تحرير حوض اليرموك وفشلت بذلك، واليوم إدلب هي الهدف المعلن عنه للجيش السوري وتحرير إدلب لن يكون بالأمر الهيّن ولكنه بالتأكيد ليس بالمستحيل على جيش استطاع التنقل على امتداد كلّ الأراضي السورية وحقق الإنتصارات وأعاد بسط يد الدولة وأعاد الشرعية، فالمساومة على ملف الكيميائي لن يغيّر شيئاً ولا يمكن إبقاء مدينة سورية تحت حكم الجماعات الإرهابية مهما كان الذي يدعمها أو يموّلها، فالتوقف عن تحرير إدلب استجابة لتلك التهديدات البلهاء التي تطلقها الولايات المتحدة يعني بالنسبة للسوريين تسليم سورية للإرهاب من جديد وهدم كلّ الانتصارات السابقة للجيش السوري والقوات الحليفة، وتعلم أميركا أنّ تحرير إدلب يعني الانتقال إلى مناطق جديدة وخصوصاً تلك التي تسيطر عليها هي نفسها مثل قاعدة التنف السورية وشرق الفرات أراض سورية وليس مسموحاً أن تبقى أيّ أرض تحت سلطة أيّ قوة غير الجيش والحكومة السورية.
 
وعلى أميركا و»إسرائيل» إعادة الحسابات في المعركة القادمة لأننا حتى اليوم لم ندخل في الحرب المفتوحة، وعلى تركيا أن تتوقع الكثير من عملية تحرير إدلب، فالإرهاب سيعود إليها وإلى العالم تحت شعار بضاعتكم ردّت إليكم، فلا مكان للإرهاب في سورية، وعلى الذين موّلوا نقل الإرهاب في رحلة الإياب تمويله في رحلة الذهاب. فإدلب آخر معاقل الإرهاب المنظم ومركز تجمع مهمّ حيث يتواجد ضباط الاستخبارات من كلّ العالم، وضباط يقودون جماعات مسلحة ووقوع هؤلاء بقبضة الجيش السوري سيكون له ثمن باهظ، لهذا سيقاتل العالم لحماية الجماعات الإرهابية ونحن سنقاتل العالم لتحرير إدلب والأيام المقبلة هي بداية النهاية لهذا الإرهاب الذي أفسد في الأرض، ولدينا سلاح أهمّ بكثير من السلاح الكيميائي ألا وهو سلاح الإرادة وحق العيش الكريم، وهذا كاف بالنسبة لنا لاستقبال الضربات الأميركية والردّ عليها بسحق الجماعات الإرهابية التي اتفقنا جميعاً على أنها من صنع المخابرات الغربية، فمنذ أفغانستان والقاعدة وإلى اليوم لم يعلن عن اسم جماعة إرهابية إلا وكانت واشنطن خلفها والمال السعودي مموّلها، وإذا كان العالم صادقاً في محاربة الإرهاب فعليه أن يبدأ من واشنطن رأس الإرهاب الدولي والبلطجة على الإنسانية، ومصارف نيويورك تعلم تماماً أين تذهب أموال المخدّرات والسلاح في العالم ومصدرها.
عدد القراءات : 3460

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018